بلومبيرغ تكشف تفاصيل صفقة بندر بن سلطان وملك البحرين وقصة قصر انجلترا الفاخر

0

كشفت وكالة “بلومبيرغ” الدولية، تفاصيل صفقة عقدها الأمير السعودي بندر بن سلطان، مع ملك البحرين حمد بن عيسى.

صفقة قصر في إنجلترا

وحسب الوكالة الأمريكية، فإن الأمير السعودي عقد صفقة لبيع قصر كبير في إنجلترا إلى ملك البحرين وأحد أبنائه.

وأوضحت الوكالة، أن رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، باع قصر “غليمبتون بارك” في منطقة كوتسوولدز الريفية جنوب إنجلترا. إلى ملك البحرين حمد بن عيسى. ونجله ولي العهد سلمان. مقابل 120 مليون جنيه استرليني (165 مليون دولار).

وأضافت الوكالة أن صفقة البيع تمّت في شباط/ فبراير الماضي، مشيرةً إلى أن ممثلي الطرفين “بندر بن سلطان، وملك البحرين” لم يتجاوبا للتعليق على هذا الخبر.

وأشارت إلى أن بندر بن سلطان كان قد اشترى هذا القصر بمبلغ 8 ملايين جنيه (11 مليون دولار).

ترميم القصر

فيما ذكرت صحيفة “الغارديان” أن الأمير السعودي قام لاحقا بترميم القصر بتكلفة بلغت 42 مليون جنيه استرليني (58 مليون دولار).

وأشارت الوكالة الأمريكية، إلى أن قصر غليمبتون بارك تبلغ مساحته 2000 فدّان، منه 167 فدانًا عبارة عن حدائق فقط.

كما يتواجد داخل القصر أبرشية (كنيسة صغيرة)، بالإضافة إلى 21 كوخا حجريا.

ممتلكات محمد بن سلمان

وقبل عدة أعوام أثارت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، قضية جديدة بشأن ممتلكات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وكشفت الصحيفة، أن الأمير محمد بن سلمان اشترى قصر لويس التاسع عشر بأكثر من 300 مليون دولار عام 2015، وهو أغلى قصر في العالم.

وحسب الصحيفة، يحتوي القصر على نافورة ذهبية، وتماثيل من الرخام، ومتاهة تمتد على مساحة 57 فدّانا “ما يقارب 24 هكتارا”. وحديقة رائعة مزدانة بالمناظر الطبيعية.

كما يحتوي القصر على 15 ألف ورقة من الذهب، و10 غرف نوم، وقاعتين للرقص، وغرفة للتأمل، وأحواض سباحة داخلية وخارجية، وملعب إسكواش.

كما يتضمن صالة رياضية ومسرح وسينما وملهى ليلي خاص، وتمثال للويس الرابع عشر المصنوع من رخام الكرارا التركي.

وقالت الصحيفة إن “عملية الشراء جاءت ضمن عمليات استحواذ باهظة، شملت يختا بقيمة نصف المليار دولار. ولوحة ليوناردو دافنشي بقيمة 450 مليون دولار، رغم دعوته للتقشف المالي”.

وأكدت أنها تحصلت على المعلومات بعد سلسلة من المقابلات والوثائق، ضمت شركة “whodunit” المالية، ومحاميا في دوقية لوكسمبورغ.

إضافة إلى ذلك عدداً من أغنياء مالطة، بالإضافة إلى كيم كارداشيان التي سعت لإقامة زفافها على كاني ويست في القصر.

ملكية القصر

وقالت “نيويورك تايمز” إن ملكية القصر تمت تغطيتها بواسطة مجموعة من المحامين والمحاسبين عبر شركات وهمية في فرنسا، بينما تعود الملكية الحقيقية لشركة سعودية.

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن عماد خاشقجي، ابن شقيق تاجر الأسلحة الملياردير الراحل عدنان خاشقجي، طور القصر عام 2009. ومزج معايير الفخامة والتكنولوجيا، وزوده بأنظمة صوت وأضواء وتكييف عن بعد.

صفقة المسيح

يذكر أن الصحيفة ذاتها أول من أثار قضية “صفقة المسيح”، حين نشرت تقريراً تقول فيه إنها تمتلك وثائق تؤكد أن مشتري لوحة ليوناردو دافنشي “مخلّص العالم أو المسيح”. هو الأمير بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان آل سعود.

وقالت إن الأمير البالغ من العمر 32 عاما، لا يعرف عنه الكثير، وينحدر من فرع بعيد من العائلة السعودية الحاكمة. وليس له تاريخ في جمع اللوحات الفنية، ولا حتى مصدر ثراء عظيم معروف.

ودفع ذلك مسؤولي مؤسسة “Christie’s” إلى التحري عنه للتأكد من هويته ومن قدراته المالية، رغم دفعه عربونا قدره 100 مليون دولار لكي يتأهل للمزاد.

وفيما بعد فاجأت صحيفة “وول ستريت جورنال” الجميع بأن الأمير بدر كان مجرد وكيل للمشتري الحقيقي الذي هو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More