“شاهد” وثيقة بخط يد الراحل ياسر عرفات تكشف موقع دفن جنود إسرائيليين في سوريا

0

كشفت وسائل إعلام عبرية، النقاب عن وثيقة فلسطينية بخط الرئيس الراحل ياسر عرفات، تكشف موقع دفن جنود إسرائيليين في سوريا.

وثيقة فلسطينية

وقال موقع “واللاه” العبري، إن رئيس حزب “يمينا”، نفتالي بينت، نقل وثيقة إلى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي. بنيامين نتنياهو، في شهر يوليو/تموز الماضي.

وأوضح الموقع العبري، أن الوثيقة تتضمن معلومات عن موقع دفن جثث ثلاثة جنود إسرائيليين قتلوا في معركة السلطان يعقوب. في العام 1982.

الوثيقة تعود لـ 20 عاماً

وزعم الموقع العبري أن نسخة من الوثيقة، التي حصل على نسخة منها من مصدر ليس إسرائيلي، وهي تعود إلى 20 عاما مضت.

كما ادعى أن الوثيقة كتبت بخط اليد على أوراق رسائل رسمية إلى مكتب رئيس السلطة الفلسطينية، وأنه من المحتمل. أن تكون بخط يد الرئيس الراحل، ياسر عرفات.

وأوضح الموقع أن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي لم ينف أنه جرى تسليم تلك الوثيقة إلى مستشار الأمن القومي، مائير بن شبات. وإن أكد أن الوثيقة ليست بجديدة، وإنما كانت معروفة للاستخبارات في البلاد.

وأشارت الوثيقة التي أرفقها الموقع العبري، وهي مكتوبة باللغة العربية، إلى مكان قبور الجنود الإسرائيليين في سوريا. ما قبل عام 1970، وما قبل العام 1980، وما بعده.

كما أن الوثيقة لم تذكر ذلك، نصا، وإنما كتبت أن تلك القبور تعود إلى مسؤولين من منظمة التحرير الفلسطينية بعد العام 1980.

خريطة عامة للمكان

وحسب الموقع، فكيف يمكن تمييز هذه القبور عبر خريطة عامة للمكان، مع التأكيد على أن التوابيت مدرعة والجثامين محنطة.

كما لفت الموقع، إلى أنه قبل عامين، ومن خلال عملية مشتركة بين إسرائيل وروسيا، تم العثور على رفات زخاريا باومل. أحد المفقودين في معركة السلطان يعقوب منذ عام 1982.

وحسب الموقع فقد تم العثور عليه في مقبرة مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق.

ولا تذكر الوثيقة مباشرة أن القبور التي تتحدث عنها لجنود إسرائيليين قتلوا في معركة “السلطان يعقوب”.

كما تمت الإشارة في الوثيقة إلى أنه تم تحنيط جثامين الأشخاص المدفونين بهذه القبور الثلاثة ودفنهم بتوابيت “مصفحة”.

خريطة عامة للموقع

كما قام مؤلف الوثيقة برسم خريطة عامة لموقع المنطقة داخل المقبرة وموقع القبور الثلاثة داخل تلك المنطقة.

ذكر كاتب الوثيقة أنه من أجل تحديد أن هذه هي بالفعل المنطقة الصحيحة في المقبرة، يجب على المرء أن يجد قبر شهيد يدعى عبد العزيز الوجيه الذي دفن في نفس المكان.

ولم يشر التقرير إلى نتائج فحص أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية للمعلومات الواردة في الوثيقة وإذا ما كان قد أجري بحث بناء عليها.

ومطلع العام الجاري، أعادت القوات الروسية نبش مقبرة مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بضواحي العاصمة السورية دمشق.

وجاء ذلك من أجل البحث عن رفات جنديين إسرائيليين قتلا في معركة “السلطان يعقوب” ضد الجيش السوري إبان الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغ هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More