“اقرب إلينا من إسرائيل” ..كاتب إماراتي يثير ضجة واسعة بتغريدة عن إيران وجذورها الخليجية الأصيلة!

0

أثارت تغريدة الكاتب الإماراتي عبد الغفار حسين وصف فيها إيران بالدولة الخليجية العربية، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي. خاصة وأنها دعت للتقارب مع طهران على حساب إسرائيل.

“إيران دولة خليجية”

وقال الكاتب عبد الغفار حسين، في تغريدة رصدتها “وطن”: “إيران دولة خليجية أصيلة الجذور شأنها شأن الدول الخليجية العربية”.

وأضاف حسين: “مهما بلغ الخلاف السياسي فهي أقرب إلى العرب من إسرائيل، وعلى الطرفين العربي والايراني التفكير في التقارب بعيد عن جوّ التشنج”.

انتقادات

وتعرض الكاتب الإماراتي لانتقادات حادة على مواقع التواصل الاجتماعي. منتقدين وصفه لإيران بالدولة الخليجية. مطالبين إياه بالتراجع عن هذه التصريحات.

وقال الكاتب السعودي خالد الزعتر، وفق ما رصدته “وطن”: “بعيداً عن مسألة وصف إيران دولة خليجية، لا توجد أرضية خصبة للتقارب مع إيران في ظل وجود نظام الملالي”.

واستدرك الزعتر: “لأن إيران بوضعها الحالي ليست دولة يمكن الوثوق بها، بل هي تنظيم عصابي –إرهابي. لا يعترف ولا يحترم القوانين والمواثيق الدولية”، وفق تعبيره.

وقال حساب سعودي باسم “نايف”: “كنت أستغرب ليش الإمارات عندهم أجانب يساوي ٧ أضعاف عدد شعبهم الأصلي”.

وأضاف نايف: “لما تابعتهم بتويتر أكتشفت أن بعض الإماراتيين غباءه شديد جداً ! فعذرتهم”.

“إيران دولة فارسية”

وقال آخر: “اسمح لي يا طويل العمر إيران دولة فارسية مجوسية وليس لها علاقة بالخليج العربي”.

وتابع: “منذ الفتح الإسلامي للإمبراطورية الفارسية فهم يكرهون كل عربي ويظنون أنهم أفضل من العرب”.

وأضاف آخر: “إيران فسيفساء عرقية مختلفة ومتضادة، وليست نسيج واحد متجانس، فقط سكان جنوبها جهة الخليج العربي. قريبين من عادات ومعيشة وطبائع عرب الخليج”.

وأكمل: “أما علاقتنا بإسرائيل كشعب ودولة مثلها مثل علاقة دولة إيران الملكية وشعوبها وعرقياتها المختلفة بنا. تحكمها مصالح وصداقة وتنافس وخلافات أيضا”، حسب تعبيره.

“الأحواز المحتل”

بدوره، شن مغرد آخر هجوماً على الكاتب الإماراتي، بالقول: “أولاً: لولا الأحواز المحتل لما كان لإيران سواحل على الخليج”.

وتابع: “ثانياً: العدو القريب أخطر والمتغلغل أخطر الف مرة والخائن أخطر مليون مرة”.

وقال أبو بكر آل مفرح: ” الأخ يرى الفرس الحاقدة على العرب من معركة ذي قار هم الاقرب لنا ويراهم دولة خليجية”.

وأضاف: “نسي موضوع الجزر الثلاث والتي على حسب كلام صحف إيران انها بيعت لهم من الإماراتيين”.

وأكمل: “إيران نجحت في السيطرة على القرار الإماراتي لدرجة نسيوا ماذا فعلت من حرب طائفية وإشعال الفتنة بين السنة والشيعة”.

التبادل التجاري الإماراتي الإيراني

وفي وقت سابق، كشف رئيس غرفة التجارة الإيرانية الإماراتية، فرشيد فرزانكان، عن قيمة السلع الإيرانية المصدرة إلى الإمارات في غضون 11 شهرا.

أفادت وكالة “فارس”، أنه في غضون 11 شهراً، مضت من العام الجاري الإيراني، بلغت قيمة السلع الإيرانية المصدرة إلى الإمارات نحو 4 مليارات و100 مليون دولار.

وأكد فرزانكان، خلال مؤتمر صحفي عقده، أن الإمارات ثالث أكبر دولة مستوردة بعد الصين والعراق، للبضائع الإيرانية خلال الفترة نفسها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More