“فيديو” كشف كذب محمد بن سلمان وفضح مشروعه الخيالي “الشرق الأوسط الأخضر”

0

تناولت قناة “خط البلدة” بتويتر مشروع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “الشرق الأوسط الأخضر” بزراعة عشرة مليارات شجرة بحلول العام 2030، من خلال مقطع فيديو معلوماتي تحدثت فيه حول المشروع الذي أشبه بالخيال، على حد وصفها، طارحة تحدياته وحجم المبالغة فيه.

وقالت القناة خلال المقطع الذي نشرته ولاقى تفاعلا واسعا بأن ابن سلمان أعلن عن مشروع السعودية الخضراء، والذي يهدف. إلى زراعة 10 مليار شجرة على مساحة 40 مليون هكتار بحلول العام 2030

هل هذا المشروع حقيقي أم خرافة؟

وتابع المقطع بأن زراعة 10 مليار شجرة خلال 9 سنوات يعني أننا بحاجة إلى زراعة 3  مليون شجرة يومياً.

وهذا مستحيل كما أنه لو كانت كلفة الشجرة الواحدة 100 ريال فإن الحديث عن 100 مليار ريال سنويا، والتي ستكلف. أكثر من 10 بالمائة من ميزانية السعودية.

كما أضاف التقرير بأن المساحة المذكورة في المشروع  400 مليون هكتار تعادل 400 ألف كيلو متر مربع.

أي أنها تعادل 18 بالمائة من مساحة السعودية و5 أضعاف مساحة دولة الإمارات العربية المتحدة.

حملة ابن سلمان

وتسعى السعودية وفق تعريف وسائل الإعلام للمشروع لزراعة عشرة مليارات شجرة خلال العقود القادمة.

وذلك في إطار حملة وصفت بالطموحة كشف عنها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يوم السبت الماضي، لخفض إنبعاثات الكربون. ومكافحة التلوث وتدهور الأراضي.

وقال الأمير محمد الحاكم الفعلي لأكبر مصدر للنفط في العالم، إن السعودية تستهدف خفض انبعاثات الكربون “وذلك من خلال. مشاريع الطاقة المتجددة التي ستوفر 50 بالمئة من إنتاج الكهرباء داخل المملكة بحلول عام 2030”.

وسوف تعمل الرياض أيضا مع دول عربية أخرى على “مبادرة الشرق الأوسط الأخضر” لزراعة 40 مليار شجرة أخرى.

وهو ما وصفه ولي العهد بأنه سيكون “أكبر برنامج إعادة تشجير في العالم”.

كما لم يقدم البيان تفاصيل عن كيفية تنفيذ هذا البرنامج الزراعي الطموح في بلد ذي موارد مائية متجددة محدودة.

وكانت السعودية، أكبر دولة في العالم تقوم بتحلية مياه البحر، قالت في السابق إنها ستستخدم مياه الأمطار والمياه المعاد تدويرها. لزراعة أشجار محلية تحتاج إلى القليل من مياه الري بما في ذلك في المناطق الحضرية.

وتعد “مبادرة السعودية الخضراء” جزءا من رؤية 2030 لولي العهد لخفض اعتماد المملكة على عائدات النفط وتحسين نمط الحياة في البلاد.

كما قال الأمير محمد في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السعودية “تحتاج المملكة والمنطقة والعالم أجمع إلى المضي قدماً وبخطى متسارعة. في مكافحة التغير المناخي”.

وأضاف أن حصة إنتاج الطاقة النظيفة في الشرق الأوسط لا يتجاوز اليوم سبعة بالمئة.

مشيرا إلى أن السعودية ستعمل مع هذه الدول من أجل خفض انبعاثات الكربون الناتجة عن إنتاج النفط في المنطقة بأكثر من 60 بالمئة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More