زعيم حزب “بي كا كا” عبدالله أوجلان يحفظ 33 جزءاً من القرآن الكريم ويثير سخرية واسعة

0

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو أثار موجة من السخرية والجدل بين المغردين والنشطاء، يوثق حديث إحدى السيدات حول زعيم حزب بي كا كا عبدالله أوجلان، خلال ندوة في محافظة الرقة السورية حول أوجلان وصفاته.

وقالت المرأة المشاركة في الندوة خلال المقطع المصور لها والذي رصدته “وطن”، في حديثها حول أوجلان، بأنه “كان إنسان متواضع جداً. يعني كل شيء يحترم، وما كان يرمي قطع الخبز ويشوف القمح على الأرض يشيله.”

كما تابعت كلمتها التي تسببت بموجة سخرية واسعة:”وكان يحب الدين كثير ويحب الصلاة، ويحب الجوامع، ويقرأ القرآن، وحفظ من القرآن 33 جزء”.

ومعروف أن عدد أجزاء القرآن الكريم هي 30 جزءا فقط، ما فضح جهل المتحدثة وحزبها وعرضهم لسخرية وانتقادات حادة.

موجة سخرية واسعة

وتسبب حديث السيدة حول عبدالله أوجلان بموجة من السخرية بين المغردين، الذين أخذوا عليها قولها بأنه يحفظ 33 جزء من القرآن. أي زيادة 3 أجزاء عن العدد الحقيقي لعدد أجزاء القرآن الثلاثين.

كما علق الناشط عباس شريفة على المقطع بعد نشره على حسابه الشخصي بتويتر قائلاً: ” تنظيم#pyd يقيم ندوة في محافظة الرقة للحديث. عن مناقب القائد عبد الله أوجلان. وتم تقديمه كرجل محب للدين والصلاة و يحفظ ٣٣ جزء من القرآن الكريم ” يعني الرجل حفظان ٣ أجزاء زيادة .”.

أما مغرد آخر فعلق قائلاً: ” حسبي الله ونعم الوكيل، عاد 33 جزء قلتي، وحق من آمنت به العرب ما بعتقد انه بيعرف يقرا الفاتحة صح”.

أما مغرد آخر فعلق قائلاً: “الرقة والشرقية بشكل عام آلاف من أبنائها تم إجبارهم على الهجرة أو تجميدهم في فصائل العمالة لخدمة. مشاريع الدول على حساب احتلال بلادهم.”

وأكمل:”وأما النسوان بالفيديو البككة مايجبرونهم يحضرون هذي المؤتمرات لكن هذول وذويهم هم ساس. البلا يحضرون وينافقون. لمكاسب مادية او وضايف”.

عبدالله أوجلان

وقبل أسابيع، انتشرت أخبار حول وفاة زعيم تنظيم pkk الإرهابي عبد الله أوجلان، الأمر الذي دفع المدعي العام لولاية بورصا. شمالي تركيا للتعليق حول الموضوع.

وأصدر مكتب المدعي العام بياناً نفى فيه تلك الادعاءات، موضحا أن “زعيم التنظيم الإرهابي (أوجلان) يتمتع. بصحة جيدة ولا ينبغي. أخذ المزاعم في الاعتبار”.

وأضاف البيان أن “مزاعم بعض حسابات وسائل التواصل الاجتماعي التي تفيد بوفاة الإرهابي (أوجلان) لا أساس لها من الصحة”.

كما دعا المكتب إلى عدم الأخذ بالاعتبار هذه الادعاءات، موضحا أن ” الإرهابي (أوجلان) يتمتع بصحة قوية. وهو موجود في سجن (إمرالي). المغلق شديد الحراسة من النوع إف”.

وكانت تركيا قد نجحت في شباط/فبراير 1999 في القبض على أوجلان، وأخذه إلى تركيا، عند محاولتها الفرار. من كينيا، إلى هولندا.

ويقضي “أوجلان” الآن حكماً بالسجن مدى الحياة، بعد تخفيف حكم الإعدام الصادر ضده بتهمة الخيانة العظمى.

ويقضي أوجلان محكومتيه في سجن بجزيرة إمرالي في بحر مرمرة في تركيا.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More