أردني يعذب رضيعه بوحشية يثير الغضب .. ووالدته تستغيث بالملك عبدالله الثاني

0

اثار مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي، لأب أردني يعذب رضيعه بوحشية  في مدينة جرش غضبا واسعا ودعاوت لمحاسبة الاب.

أردني يعذب رضيعه بوحشية

كانت البداية حين نشرت سيدة أردنية تدعى “فاطمة”، مجموعة صور ومقطع فيديو لطفلها “ياسين”، تُظهر آثار تعذيب مروعة على وجهه، ووجهت رسالة إلى الملك عبدالله الثاني.

وجاء في رسالتها: ” حسبي الله ونعم الوكيل انا ام الطفل ياسين الذي تعرض للضرب والتعذيب من ابوه بناشد الملك عبدالله الثاني أن ينظرفي قضيتي وفي وضع ابني بعين العطف والرحمة”.

 كما ناشدت السيدة مدير الأمن العام في الأردن، باتخاذ الإجراءات المناسبة بحق والد الطفل، مضيفة: “ليكون عبره لغيره من المجرمين”.

1 2

حماية الأسرة تتفاعل

وأثارت صور الطفل ياسين غضباً واسعاً بين الناشطين الذين هاجموا الأب، وطالبوا بمحاسبته فوراً، وضمان أمان الأم وطفلها.

من جهتها، علقت إدارة حماية الأسرة التابعة لمديرية الأمن العام، على فيديو الطفل:  تولت إدارة حماية الأسرة التحقيقات في حينه. وتم ضبط الأب وإيداعه للمرجع القضائي المختص. وتم التعامل مع الجرم وفقا للمنهجية الوطنية.

وقالت انه سيتم متابعة الإجراءات الإدارية والاجتماعية.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن الناطق باسم مديرية الأمن العام قوله إنه ورد لإدارة حماية  الأسرة بلاغ ومعلومات حول تعرض أحد الأطفال وأشقائه للضرب ‏والتعنيف من قبل والدهم في محافظة جرش. وأن أحد الاطفال قد أدخل المستشفى للعلاج، وهو الطفل ياسين.

وأكد الناطق الإعلامي أنه جرى على الفور التحرك للمكان وبوشرت التحقيقات.

وتبين تعرض ثلاثة أطفال للضرب والتعنيف من قبل والدهم وحُدد مكان وجود والدهم وأُلقي القبض عليه.

وجرى متابعة الحالة الصحية للأطفال، حيث تلقوا جميعاً العلاج وغادروا المستشفى وهم بصحة جيدة بمن فيهم الطفل الذي أدخل للمستشفى .

‏وتم تحويل  والد الأطفال الثلاثة إلى المدعي العام والذي قرر توقيفه في أحد مراكز الإصلاح والتأهيل عن تهمة الايذاء.

كما فتحت دراسة اجتماعية لدى قسم حماية الأسرة لمتابعة حالة الأطفال اجتماعياً واتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بعدم تعرضهم للأذى مستقبلاً.

تعنيف الأطفال في الأردن

الجدير بالذكر أن أرقام دائرة الاحصاءات العامة في الأردن، الأخيرة الصادرة عام 2017، تشير إلى أن 59% من الأطفال ممن تتراوح أعمارهم ما بين عام إلى 14 عاما يتعرضون إلى عنف جسدي من قبل ذويهم، منهم 13 % تعرضوا إلى عنف جسدي شديد.

كما يظهر تقرير أحوال الأسرة الأردنية بأن 42% من الأسر تعتقد  تأديب الأطفال بالضرب من قبل ذويهم شأن أسري خاص.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More