محمود الورفلي سرب هذه المعلومات قبل اغتياله.. “شاهد” ماذا دار بين سفاح حفتر وناصر القرش

0

كشفت تسجيلات صوتية مسربة تفاصيل جديدة حول اغتيال محمود الورفلي، القيادي في قوات الجنرال خليفة حفتر، بعد تعرض سيارته لوابل من الرصاص بالقرب من جامعة العرب الطبية في بنغازي.

ويعتقد أن مقتل محمود الورفلي جاء إثر تصفيات داخلية بين أبناء حفتر وقيادات جيشه من جهة والورفلي. وعدد من أتباعه من جهة أخرى.

أول تسجيل مسرب

المعارضة الليبية، نادين الفارسي، قالت في لقاء تلفزيوني رصدته “وطن”، إن محمود الورفلي بعث لها تسجيل صوتي طلب منها نشره فور اغتياله.

ويظهر التسجيل الصوتي حديث بين ناصر القرش ومحمود الورفلي، حيث أخبر الورفلي ناصر بأنه سوف يتم اغتياله.

وحسب التسجيل رد عليه ناصر بأنه موجود بالقاهرة، وأنه سوف يعود إلى بنغازي من أجل الوقوف معه والتصدي. لحفتر وأبناءه.

وحسب نادين الفارسي، فإنه تم القبض على ناصر القرش بالحدود من قبل كتيبة 106.

تسجيل آخر يكشف جريمة حفتر

وفي السياق، نشر إبراهيم قصودة، تسجيل صوتي لمكالمة هاتفية بين محمود الورفلي واللواء المقرب من خليفة حفتر. عون الفرجاني، أكبر مساعدي حفتر.

ويظهر التسجيل الصوتي، الذي رصدته “وطن”، غضب الورفلي من قرار تسليمه لمحكمة الجنايات الدولية. معتبراً أنه ليس لأرنب لكي يسلم للمحكمة. متعهداً بحرق الأخضر واليابس، على حد تعبيره.

الورفلي يحطم مقر شركة في بنغازي ويهدد صاحبها بالقتل

وبداية آذار الجاري، تداول نشطاء ليبيون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعا مصورا يظهر محمود الورفلي، وهو يحطم مقر وكالة شركة سيارات في مدينة بنغازي شرقي البلاد، بعد أن اقتحمه رفقة قوة عسكرية تابعة له.

وعبر المقطع، وجه الورفلي، المطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية لارتكابه جرائم حرب، رسالة إلى صاحب الشركة (لم يذكر اسمه). وهدده بـ”القتل” حال عودته إلى ليبيا، إذ يقيم في الخارج.

وقال إن “هذا هو مصير التجار المستغلين”، متهما إياه ببيع “قطع غيار للجيش (مليشيا حفتر) بأسعار مرتفعة جدا”.

مذكرة اعتقال بحق محمود الورفلي

وفي 15 أغسطس/ آب 2017، أصدرت المحكمة الجنائية الدولية، مذكرة اعتقال بحق الورفلي.

وتتهم المحكمة الجنائية الدولية الورفلي بارتكاب جرائم حرب في 6 عمليات إعدام دون محاكمة، قتل خلالها أكثر من 33 شخصا في مناطق مختلفة من مدينة بنغازي.

فيما فرض الاتحاد الأوروبي، في سبتمبر/ أيلول 2020، عقوبات على الورفلي رفقة شخص آخر و3 كيانات؛ بسبب “انتهاكات لحقوق الإنسان” في ليبيا.

وأواخر 2019، أدرجت واشنطن، محمود الورفلي، على قائمة عقوباتها، على خلفية اتهامه بـ”التورط بشكل مباشر أو غير مباشر في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان”.

إعدام الأسرى مقيدي الأيدي

واشتهر محمود الورفلي (42 سنة)، القائد الميداني في لواء الصاعقة، التابع لحفتر. بإعدامه لأسرى ومساجين مقيدي الأيدي ومعصوبي الوجوه، على طريقة داعش.

كما ظهر وهو يعطي الأوامر لجنوده بتصفيتهم بدم بارد ودون محاكمات. وتسجيل جرائمه في فيديوهات ونشرها عبر صفحات التواصل الاجتماعي قصد التشفي، مما أثار استياء عالميا.

ويمكن القول إن الورفلي أثار على مدى سنوات حفيظة الكثيرين من الخصوم وحتى الأصدقاء، ناهيك عن الأعداء الصريحين.

وكانت شخصيته مثار جدل في مناسبات عديدة ظهر خلالها عنيدا مشاكسا لا يحفل بما يقال عنه وبالعواقب، ولا يتردد في استعمال السلاح وإطلاق النار في عمليات إعدام تحت عدسات الكاميرا.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More