المسؤول السعودي الذي قصدته أغنيس كالامارد في بيانها يكشف عن نفسه وينفي تهديدها بالقتل

0

في مفاجأة جديدة بشأن بيان أغنيس كالامار، مقررة الأمم المتحدة، الذي اتهمت فيه مسؤول سعودي بارز ـ لم تسمه ـ بتهديدها بالقتل، خرج المسؤول السعودي المقصود ليكشف عن هويته اليوم، وينفي ما وصفه بمزاعم كالامار.

مسؤول سعودي يهدد أغنيس كالامار 

وكانت أغنيس كالامار مقررة الأمم المتحدة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء قد قالت إن مسؤولا سعوديا وجه تهديدا لها. في اجتماع بجنيف في يناير/كانون الثاني 2020.

ومفاد التهديد “أنه سيتم “تولي أمرها” إذا لم يتم تحجيمها وذلك في أعقاب تحقيقها في مقتل خاشقجي.”

وقالت إن مسؤولي الأمم المتحدة يفسرون تلك العبارة على أنها “تهديد بالقتل”.

وأكدت المنظمة الدولية رواية أغنيس يوم الأربعاء ووصفت تصريح المسؤول بأنه “تهديد”.

ولم تكشف كالامار أو الأمم المتحدة عن هوية المسؤول السعودي الذي أدلى بهذا التعليق. غير أن عواد العواد رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية كشف اليوم الخميس أنه المسؤول المعني.

عواد العواد في ورطة

ونفى في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) أنه كان يقصد أي تهديد بتعليقه.

وقال العواد في تغريدته: “نما إلى علمي أن السيدة أغنيس كالامار … وبعض مسؤولي الأمم المتحدة يعتقدون أنني وجهت. بطريقة ما تهديدا مبطنا لها قبل أكثر من عام”.

وأضاف: “رغم أنني لا أتذكر الحوار بالضبط، فلا يمكن أن تكون الرغبة قد راودتني في أي أذى يلحق بفرد عينته. الأمم المتحدة أو أي شخص في هذا الصدد أو التهديد بذلك”.

ووصف نفسه بأنه مدافع عن حقوق الإنسان، وقال: “يثقل قلبي أن يكون أي شيء قلته قد فُسر على أنه تهديد”.

وقال مصدر مطلع على الأمر في وقت سابق، إن العواد هو الذي أدلى بهذا التعليق.

وأمس قالت المقررة الأممية أغنيس كالامارد إن زميلا لها أخبرها أن مسؤولا سعوديا وجه لها تهديدات خلال اجتماع مع. مسؤولين في الأمم المتحدة بمدينة جنيف في يناير/ كانون الثاني 2020. بحسب ما قالت لصحيفة الغارديان البريطانية

ولفتت إلى أن الوفد السعودي انتقد وعبر عن انزعاجه جراء عملها في التحقيقات بالقضية.

كما اتهم الوفد السعودي المقررة الأممية بتلقي أموال من دولة قطر.

وأضافت كالامارد أن مسؤولا سعوديا أشار إلى أن هناك من يستطيع أن “يتولى أمرها، إذا لم يتم كبح جماحها”.

وأشارت الى أنه “تهديد بالقتل، وهكذا يفهم منه”.لافتةً الى أن هذا الكلام أثار غضب وفد الأمم المتحدة، ما دفع بعض المسؤولين السعوديين للدعوة إلى عدم أخذ تلك العبارات على محمل الجد.

وقالت إن المسؤول السعودي جدد تهديده مرة أخرى، مؤكدة أن تلك التهديدات لم تثنها عن أداء عملها.

كالامار: بن سلمان “مشتبه رئيسي” بقتل خاشقجي

وفي يوليو 2020، أكدت المقررة الخاصة للأمم المتحدة، المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، أغنيس كالامار. أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، هو “المشتبه به الرئيسي”، في جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وفي مقابلة مع “الأناضول” بمدينة جنيف بسويسرا، وصفت كالمار المحاكمة الغيابية التي شرع بها القضاء التركي قبل أيام. للمتهمين العشرين الهاربين في القضية بـ”الهامة والأكثر عدالة”.

وأشارت الى أنّ تركيا قامت بالتحقيق في جريمة قتل خاشقجي بجدية بالغة وبطريقة صحيحة.

وقالت إن إجراءات المحاكمة في تركيا أكثر شفافية وعدالة بمراحل من نظيرتها في السعودية.

كما وصفت المحاكمة التي أجريت في المملكة العربية السعودية بـ “الكوميديا القضائية”.

تقرير الاستخبارات الأمريكية

وفي 26 فبراير/ شباط الماضي، أفرجت إدارة بايدن عن ملخص تقرير للاستخبارات الأمريكية.

وخلص التقرير إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان (35 عاما)، “وافق على خطف أو قتل” الصحفي السعودي. جمال خاشقجي (59 عاما)، داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More