إحداهن حامل بشهرها الأخير.. اعتقال ناشطات سعوديات بعد اختراق حساباتهن بانستقرام وسناب شات

0

كشف حساب “معتقلات سعوديات” المعني بمتابعة حالات الاعتقال للنساء في المملكة العربية السعودية، عن قيام السلطات باعتقال عدد من الناشطات والمشهورات على مواقع التواصل الاجتماعي انستغرام وسناب شات.

وقال الحساب في سلسلة تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن) إنه تم اعتقال عدد من الناشطات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد اختراق حساباتهن والكشف عن هويتهن الحقيقية والوصول إليهن.

 

وتابع الحساب بأن إحدى المعتقلات هي حامل في الشهور الأخيرة من حملها.

فيما لم يكشف الحساب طبيعة الاعتقالات وماهية أسبابها، ومن هن الفتيات اللواتي تعرضن للاعتقال.

موجة غضب واسعة في السعودية

وتسببت تغريدات الحساب الشهير بموجة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالمملكة، مستجلبة تعليقات. عديدة من قبل المغردين والنشطاء، والذين أخذوا يتفاعلون مع الخبر، محاولين فهم طبيعة الموضوع.

وقال أحد المغردين حول الموضوع: ” قلنا لكم ألف مره جهاز تويتر يكوُن لتويتر فقط، لا تحمل أي تطبيق آخر لا. سناب ولا تلغرام ولا توكلنا لأن هذهِ التطبيقات يسهل اختراقها”.

وحاولت (وطن) التوصل لأسماء الناشطات اللوائي تم اعتقالهن بحسب الحساب الذي أعلن عن الخبر، ولكن. لم تتضح بعد هوية الناشطات ولا أماكن احتجازهن.

وبينما لم يصدر أي تعليق رسمي من السلطات السعودية على هذا الأمر، أكد حساب “معتقلي الرأي” الموثق. هو الآخر نفس الأنباء وأعلن على تويتر اعتقال “عدد من الشابات” في السعودية على خلفية نشاطهن على مواقع التواصل الاجتماعي. ووصف الاعتقال بأنه “تعسفي”.

ولم يورد “معتقلي الرأي” أسماء المعتقلات، وذكر أن من بينهن امرأة حامل.

وأشار في تغريدة لاحقة إلى أن اثنتين من الناشطات المعتقلات في سجن الحائر، والثالثة في المنطقة الشرقية.

وحمل الحساب الحقوقي السلطات السعودية المسؤولية عن سلامة المعتقلات:”نحمل السلطات مسؤولية. سلامة وحياة السيدة الحامل وجنينها التي تم اعتقالها على خلفية بعض ما نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتابع:”كما نطالب بالإفراج الفوري عن جميع من اعتقلْنَ مؤخراً من دون سبب قانوني.”

وكانت السعودية، في وقت سابق من هذا العام، أطلقت سراح سجناء سياسيين، من بينهم الناشطة لجين الهذلول. وأعلنت عن إصلاحات قضائية.

وخففت محكمة استئناف الحكم على وليد الفتيحي، وهو مواطن سعودي يحمل الجنسية الأميركية.

وحكم على ثلاثة شبان كانوا يواجهون أحكاما سابقة بالإعدام لمشاركتهم في احتجاجات مناهضة للحكومة. وهم قاصرون، بالسجن 10 سنوات.

من بينهم علي النمر، ابن شقيق رجل الدين الشيعي نمر النمر.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More