AlexaMetrics ناصر الدويلة يكشف عن الدولة التي استقر فيها بعد هجرته | وطن يغرد خارج السرب
ناصر الدويلة يحذر السعودية من مستجدات الأمور على الساحة السياسية والتي تسبب بضرر بالغ لها في حال عدم تغيير نهجهاش

“فيها حاكم عادل لا يظلم عنده أحد”.. ناصر الدويلة يكشف عن الدولة التي استقر فيها بعد هجرته

كشف النائب السابق في مجلس الأمة الكويتي، السياسي ناصر الدويلة، عن الجهة التي قرر الاستقرار فيها بعد رحيله عن الكويت قبل عدة أيام.

حاكماً لا يظلم عنده أحد

وقال الدويلة، في تغريدة رصدتها “وطن”: “يسأل الكثير من الاخوة عن الوجهة التي توجهت لها في منفاي الاختياري”.

وأضاف الدويلة: “الواقع كانت تركيا هي الخيار الامثل لجميع الاحرار فهي بلد الحرية وفيها حاكم عادل لا يظلم عنده أحد. ودولة تستند إلى إرث تاريخي في إدارة الأمم. ونهجها حصيف في العلاقات الدولية وشعبها مسلم مضياف لذلك نزلت بلد أردوغان”.

تركيا تحملت المسؤولية التاريخية

وأضاف الدويلة: “تحملت تركيا مسؤولية تاريخية في نصرة الشعب السوري وآوت ما يقارب اربعة ملايين سوري. وفتحت لهم سبل العيش الكريم رغم الحرب الاقتصادية الشرسة عليها”.

وتابع: “كما تستقبل تركيا مئات الالوف من العالم الاسلامي وكأن روح الدولة العثمانية العظيمة هي التي توجه سياسات تركيا الحديثة فهي مثابة للمسلمين”.

الرحيل عن أرض الكويت الغالية

وفي وقت سابق، أعلن النائب السابق في مجلس الأمة الكويتي، ناصر الدويلة، عن هجرته لخارج الكويت، مرجعاً ذلك إلى المضايقات والملاحقات القضائية التي طالته خلال الفترة الماضية.

وقال الدويلة، وفق مقطع فيديو نشره على صفحته الرسمية ورصدته “وطن”: “من أرض الكويت الغالية ومطارها. الدولي أغادر البلاد واسأل الله أن يكون لي عوداً قريبا باذن الله في حال أحسن من هالحال”.

وأضاف الدويلة: “أنا خرجت من الكويت بسبب المضايقات وكثرة الملاحقات القضائية أكثر من مرة احلت للقضاء. دخلت السجن ودفعت غرامات والأمر مستمر”.

وتابع: “بالتالي أصد وجهي عن الربع واضح أنه مو طايقيني وراح اطلع في أرض الله الواسعة وأتمنى أن يحفظ الله الكويت وشعبها”.

رسالة لجميع أهل الكويت

كما أكمل: “أوصيكم بتقوى الله عز وجل وأن تكون مواطنين صالحين وحافظوا على بلدكم ومكتسباتكم ودستوركم. وحقوقكم وحرياتكم”.

واستكمل: “هذه فترة من فترات الزمن لا بد أن تنتهي وستعود الحياة لأفضل مما كانت عليه”.

ناصر الدويلة والنيابة العامة

وفي تغريدة أخرى، قال الدويلة: “لم تنتهي النيابة العامة من رفع القضايا ضدي ولم يكفها صدور احكام بالسجن. علي ولا بألوف الدنانير التي دفعتها كغرامات وكفالات وغيرها”.

كما أضاف: “واليوم أنا قررت أن أغادر الكويت نأيًا بنفسي عن الأذى وفي الأرض منأً للكريم عن الأذى وفيها لمن رام الغنى متحول. مع السلامة والله يحفظ الكويت وشعبها”.

قضايا سابقة

وفي وقت سابق، أثار السياسي الكويتي البارز حالة من الجدل عبر مواقع التواصل، بعد حديثه عن تجارب القضايا. التي تعرض لها في مسيرته السياسية.

وقال الدويلة في تغريدة له عبر حسابه الشخصي بتويتر ورصدتها (وطن)، بعدما أعلن عن استدعاء الأمن له قبل يومين. بأنه وصل من عمره خمسة وستون عاما.

وتابع:” قدمت خمسة عشر مرة للقضاء بتهم أمن دولة، وكل تهمة أحضر فيها أمام النيابة وأول درجة والاستئناف. والتمييز وادفع كفالات. وغرامات وتعهدات حتى ارهقت”.

كما تابع البرلماني الكويتي السابق: “عندما ظننت أنني تجاوزت تلك القضايا ودخلت السجن ودفعت الغرامات اتهمتني النيابة من جديد”.

استدعاء أمن الدولة

يشار إلى أنه قبل عدة أيام قال السياسي البارز ناصر الدويلة، إن محكمة أمن الدولة في الكويت استدعته للتحقيق. في قضية جديدة، لا يعرف عنها أية تفاصيل. حسب قوله.

كما أضاف الدويلة في تغريدة يتيمة رصدتها “وطن”:” سأطلب من المحكمة امهالي وقتاً لأقرأ الاتهام والوقائع حتى اعد دفاعي. وبلا شك انني اواجه سلسلة من الملاحقات القضائية كلها تتعلق بحقي في التعبير ولا تمس اي انسان لكنها ضريبة يدفعها كل كتاب الرأي في العالم الثالث “.

براءة الدويلة من تهمة الإساءة للسعودية

ويشار إلى أنه في وقت سابق، أيدت محكمة التمييز في الكويت براءة المحامي، ناصر الدويلة، من تهمة الإساءة للمملكة العربية السعودية. في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وجاء الحكم موافقا لحكم محكمة الاستئناف والجنايات الذي صدر عام 2019، ببراءة الدويلة من الإساءة إلى السعودية. وولي عهدها الأمير محمد بن سلمان من خلال تغريدات.

وسبق أن أحيل الدويلة إلى القضاء في بلاده، بتهم تتعلق بالإساءة إلى الإمارات. من خلال تغريدات عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنه حصل على حكم بالبراءة من تلك التهم.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *