AlexaMetrics هل وضعت تركيا قيادات جماعة الإخوان تحت الإقامة الجبرية وأغلقت قنواتهم | وطن يغرد خارج السرب
نفي انباء وضع تركيا قيادات الإخوان رهن الإقامة الجبري وإغلاق قنوات الشرق ومكملين ووطن

هل وضعت تركيا قيادات الإخوان المسلمين تحت الإقامة الجبرية وأغلقت قنواتهم؟!

أكد المحامي الدولي والمعارض المصري، محمود رفعت، أن الأنباء التي يجري تداولها بشأن وضع تركيا قيادات من جماعة الإخوان المسلمين. رهن الإقامة الجبرية عارية عن الصحة.

معلومات عارية عن الصحة

وقال رفعت، في تغريدة رصدتها “وطن”: “المعلومات عن وضع بعض قيادات الإخوان قيد الإقامة الجبرية في تركيا عارية عن الصحة. حسبما أكد لي أكثر من مصدر اتصلوا بي من إسطنبول”.

واستدرك بالقول: “لكن المعلومة المؤكدة هو طلب السلطات التركية من قنوات الشرق ومكملين ووطن التوقف عن تناول الشأن المصري”.

شعبية جارفة

وأضاف رفعت: “مؤكد أن أردوغان حقق من خلال القنوات العربية في تركيا شعبية جارفة بالشارع العربي. وأصبح قطاع كبير من الشارع العربي خاصة بالدول التي بها أزمات يؤمن أن أردوغان مخلص ومبعوث من السماء. وساعد على ذلك كتابات المرتبطين بقطر والجالسين في تركيا على مواقع التواصل والان يحول الدفة لاتجاه آخر”.

النظام المصري يتوهم

وفي تغريدة أخرى، قال المحامي الدولي: “النظام في مصر متوهم أن إسكات قنوات تركيا سيغلق باب منتقديه ويروج قنواته”.

وأضاف: “إسكات قنوات تركيا لن يدفع المصريين لقنوات النظام، بل سيجعل الشارع المصري يتجه الى وسائل التواصل الاجتماعي”.

وأكمل: “هذا هو ما أنزل المصريين للشوارع في 2011 بالملايين لخلع حاكم لأول مرة بتاريخ مصر الممتد الاف السنين”.

إغلاق القنوات التلفزيونية

وفي السياق، قال السياسي المصري أيمن نور رئيس مجلس إدارة قناة الشرق وزعيم حزب غد الثورة إن الحديث عن إغلاق القنوات التلفزيونية المصرية التي ثبث من تركيا لم يحدث وغير صحيح.

وأضاف نور في لقاء مع برنامج “منتصف الليل” على قناة “الجزيرة مباشر”، أن هناك لقاء تم بين مسؤولين أتراك وممثلين عن المعارضة المصرية في تركيا.

وذكر أنه تم الحديث خلال اللقاء عن التطورات الأخيرة في العلاقات بين مصر وتركيا، مشيرا إلى أنه تم التطرق إلى أداء القنوات المصرية التي تعمل في تركيا.

ممثلو المعارضة المصرية

وقال نور إن ممثلي المعارضة المصرية فهموا من المسؤولين الأتراك وجود رغبة في تعديل خطاب هذه القنوات بما يتسق مع مواثيق الشرف الإعلامية والصحفية.

وأشار إلى وجود حوار مع المسؤولين الأتراك بشأن “لغة” الخطاب وليس “طبيعة” القنوات، مؤكدا عدم طلب الجانب التركي إغلاق القنوات أو إلغاء البرامج.

ونفى نور تماما ما تردد عن ترحيل معارضين أو إعلاميين، مؤكدا أنه لن يقبل مجرد طرح هذا الأمر.

وأضاف أنه ناقش ما دار في هذا اللقاء مع العاملين في قنوات الشرق، وأنه طالبهم بالحرص على المهنية والموضوعية.

ولم يستبعد نور انتقال القنوات للعمل من خارج تركيا إذا كان هناك ضرورة، مؤكدا أنه لا يريد أن يستبق الأحداث.

وجدد نور تأكيده على أن المساس برسالة القنوات الرئيسية لن يكون مقبولاً، مشيراً إلى أنها ستبحث وقتها عدداً من الخيارات.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *