مكالمة مسربة لـ علي عبدالله صالح مع أكبر مسؤول مخابراتي في أمريكا تحدث ضجة

0

أذاعت قناة “المسيرة” التابعة للحوثيين في اليمن، مكالمة هاتفية مسربة، بين الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية الأسبق، جورج تينت.

وبحسب المكالمة المسربة بين الرجلين، فقد طلب تينت من الرئيس اليمني الراحل إطلاق سراح عنصر استخبارات معتقل لدى سجن. الأمن السياسي في صنعاء، بسبب تفجير المدمرة، “يو إس إس كول”.

ولم يفصح مدير الاستخبارات الأمريكية الأسبق خلال المكالمة عن جنسية هذا العنصر الاستخباراتي، أو أية معلومات حوله.

وأكد “تينت” أن العنصر ذاته معتقل أكثر من خمسين يوماً وأن هذا يكفي، على حد تعبيره في المكالمة.

ولم يفصح “تينت” عن جنسية العنصر الاستخباراتي أو أي معلومات عن شخصيته، لكنه أكد أنه معتقل منذ 50 يوما، وهذا يكفي على حد تعبيره.

ووفق قناة المسيرة فإن الرئيس اليمني اتصل بمدير الاستخبارات الأمريكية في نفس اليوم، وأبلغه بموافقته على إطلاق سراح العنصر المعتقل بصنعاء وتسليمه للأمريكيين.

علي عبدالله صالح

ويشار إلى أن علي عبد الله صالح من مواليد 21 مارس 1942، وهو الرئيس السادس للجمهورية العربية اليمنية (اليمن الشمالي) من عام 1978 وحتى عام 1990.

وأصبح أول رئيس للجمهورية اليمنية بعد توحيد شطري اليمن (الجنوبي والشمالي).

وتعد فترة حكمه أطول فترة حكم لرئيس في اليمن منذ عام 1978 حتى تنازل عن الحكم في 27 فبراير 2012، بعد ثورة 11 من فبراير 2011م.

وكان صالح يحمل رتبة المشير العسكرية، وهو صاحب ثاني أطول فترة حكم من بين الحكام العرب.

وصوله للحكم

وصل علي إلى رأس السلطة في البلاد عقب مقتل الرئيس أحمد الغشمي بفترة قصيرة.

إذ تنحى عبد الكريم العرشي واستلم صالح رئاسة البلاد في فترة صعبة  تم وصف نظامه بأنه كليبتوقراطية وتذيلت البلاد قائمة. منظمة الشفافية الدولية المعنية بالفساد

وقامت احتجاجات ضد حكمه عام 2011 (ثورة الشباب اليمنية)، وسلم صالح السلطة بعد سنة كاملة من الاحتجاجات بموجب. “المبادرة الخليجية” الموقعة بين حزب المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك.

والتي أقرت ضمن بنودها تسليم صالح للسلطة بعد إجراء انتخابات عامة.

كما أقرت لصالح حصانة من الملاحقة القانونية وتم إقرار قانون الحصانة في مجلس النواب اليمني واعتباره قانونا سياديا لا يجوز الطعن فيه.

وتولى نائبه عبد ربه منصور هادي رئاسة المرحلة الانتقالية.

اغتيال علي عبدالله صالح

وفي يوم الاثنين 4 ديسمبر 2017 تم اغتيال علي عبدالله صالح على يد الحوثيين، بعد أن اشتبكت قوة منهم مع موكبه وقتلته مع عدد من مرافقيه.

وكان صالح حينها برفقة الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر، عارف الزوكا، والقيادي ياسر العواضي، واللواء عبد الله محمد القوسي. ونجل صالح العقيد خالد علي عبد الله.

وفور اتجاه موكبه من الستين اتجاه سنحان تمت ملاحقته من قبل أطقم حوثية تقدر بـ20 مركبة عسكرية.

وعند وصوله قرب قرية الجحشي تم إطلاق النيران نحو السيارات التي كان يستقلها صالح وقيادات حزبه، مما أدى إلى مقتل صالح وإصابة نجله.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More