الأقسام: حياتنا

ياسمين صبري تنافس نجمة الإغراء الإيطالية مونيكا بيلوتشي بارتداء أغلى عقد بالعالم

كشفت الفنانة المصرية ياسمين صبري، تفاصيل منافستها نجمة الإغراء الإيطالية مونيكا بيلوتشي، وذلك بعد ارتداءها أغلى عقد في العالم على شكل تماسيح.

عقد التماسيح

وقامت شركة المجوهرات “Cartier”بإهداء العقد لياسمين صبري بعد اختيارها كسفيرة لأحدث حملات “Panthere de Cartier” بمنطقة الشرق الأوسط.

وقالت ياسمين في مداخلة مع برنامج et بالعربي إن العُقد تم صنعه عام 1975، ويحتوي على أحجار كريمة ووزنه أكثر من 120 قيراط، مشيرةً إلى أنه مريح لكنه ثقيل جدا ويستحق ذلك بحسب تعبيرها.

وأشارت ياسمين صبري إلى أن هذه القطعة صنعت من أجل الفنانة المكسيكية ماريا فليكس، وثاني سيدة ارتدته في العالم هي النجمة مونيكا بيلوتشي، عام 2006 في مهرجان كان، مضيفة: “ثالث سيدة في العالم ارتدته هي أنا، وده شرف ليّا طبعا”.

عقد بنصف مليون دولار!

جاء ذلك بعد أيام فقط من إثارة ياسمين صبري للجدل بعد ظهورها في جلسة تصوير وهي ترتدي عقداً بسعر خيالي.

وظهرت ياسمين صبري بالصور التي أعادت نشرها لصالح مجلة “فوغ” بالعربية، وهي ترتدي فستان كب روز طويل. وفي الإطلالة الثانية ارتدت جيب روز من الحرير وسترة سوداء من الحرير أيضاً ذات أكمام طويلة مفتوحة.

أما العقد الذي ارتدته يتخطى سعره الربع مليون دولار، وهو عبارة عن تشكيلة من الأحجار المنحوتة من وحي. التراث الهندي العريق.

ياسمين صبري تستعرض ثروتها

ويتكون العقد بحسب ما ذكرت مجلات فنية، من حجر من الزمرد بوزن 18.58 قيراط، و3 قطرات من الزمرد الكولومبي. المنحوت تزن معًا 130.69 قيراط، بالإضافة إلى حجر ياقوت أحمر بورمي يزن 23.24 قيراط، و8 أحجار ياقوت أحمر بورمي تزن معًا 46.34 قيراط وحلية متدلّية تتألّف من 19 حجر زمرّد.

وتجددت الانتقادات حول استعراض ياسمين صبري لمقتنياتها الثمينة بعد ارتباطها برجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة.

وسبق أن هاجم الجمهور ياسمين صبري بعد حديثها عن سعر فستان قالت إن كافة الفتيات يستطعن شرائه. بسعر 2500 جنيهاً، عدا الانتقادات التى تعرضت لها بعد زيارة مستشفى أبو الريش للأطفال، وكتابتها اسم المستشفى بطريقة خاطئة.

ماذا لو كانت هذه الجنة؟

وردت ياسمين صبري على هذه الانتقادات بطريقة غير مباشرة من خلال صور لكتاب تقوم بقراءته عبر خاصية الستوري. على “انستجرام”، وهو بعنوان ” ماذا لو كانت هذه هي الجنة”.

ولمحت خلالها ياسمين صبري إلى أن السخرية التى قد يتعرض لها أحد يكون مصدرها عقد النقص لدى المنتقدين. ورغبتهم في إسقاط كافة الهزائم والاحباطات النفسية التي تعرضوا لها على شخصية عامة وناجحة ومشهورة وهو ما يجعلهم يشعرون بالنصر الزائف.

وجاء في الكتاب :” عندما يمارس الآخرون الاضطهاد عليك

بأي طريقة أعلم أنهم يعبرون عن حالة خاصة من الإسقاط. على الألم والفوضى الذي يشعرون به..تذكر أن تفتح قلبك وشفقتك تجاههم في ألمهم..استطعت أن أرى نفسي دون كل تلك الطبقات والأعباء..وقد كانت أعظم مما رأيته وتخيلت به نفسي من قبل.. حين كنت أشعر أنني غير محبوبة”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.