AlexaMetrics مستشفى شيبا الإسرائيلي يعالج مرضى الجيش والأمن في الإمارات | وطن يغرد خارج السرب
مستشفى شيبا الاسرائيلي يعالج مرضى الجيش الاماراتي

مستشفى شيبا الإسرائيلي يعالج مرضى الجيش والأمن في الإمارات.. هل هي طريقة تجنيد جديد

قالت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، إن أكبر مستشفى في إسرائيل بدأ بتقديم خدمات علاجية لعناصر أمن من الإمارات. وذلك في أول خطوة منذ التوصل لاتفاق التطبيع بين أبوظبي وتل أبيب في سبتمبر الماضي.

مستشفى شيبا الاسرائيلي تشخيص طبي لرجال الأمن الإماراتيين

وأوضحت الوكالة الأمريكية، أن أطباء من مستشفى شيبا الاسرائيلي قرب تل أبيب توجهوا لدبي بغرض تشخيص وجها لوجه لنحو 350 مريضًا بداء السكري.

وقالت إن هؤلاء أفراد في الجيش والشرطة وجهاز الإطفاء الإماراتي ويتابعون حالتهم الصحية عن بعد.

وذكر رئيس القسم الدولي في شيبا “يؤئيل هار إيفن”، أن المشفى ينسق مع مركز “التداوي” الطبي بدبي بموجب عقد مبدأي لمدة 3 سنوات.

تدريب للعاملين بمجال طب الأجنة

وأشار إلى أن “شيبا” ستبعث أطباء لتدريب العاملين بمشفى “ميدكير” للنساء والأطفال في دبي، بمجالات تشمل طب الأجنة.

ولفت إلى أنهم يتحركون بسرعة لتأسيس تواجد دائم في الإمارات لتقديم عروضهم.

وأكد المسؤول الطبي الإسرائيلي أن “الخطوة القادمة قريبة جدًا جدًا”.

سرقة تبرعات الفلسطينيين

وفي وقت سابق، كشفت مصادر إماراتية مطلعة، تفاصيل مهمة بشأن انشاء الإمارات لصندوق الاستثمار والمقدر بقيمة 10 مليارات دولار للقطاعات الاستراتيجية في إسرائيل.

وقالت المصادر، وفق تغريدة حساب “أسرار إماراتية” رصدتها “وطن”: “صندوق الاستثمار الذي أعلنت الإمارات إطلاقه بقيمة (10) مليارات دولار للاستثمار في قلب إسرائيل. جاء على حساب قطع المخصصات المالية التي كانت تقدمها السلطات الإماراتية للفلسطينيين عبر أونروا”.

خطوة إماراتية جديدة

وفي وقت سابق، أعلنت الامارات عن انشاء صندوق بقيمة عشرة مليارات دولار بهدف الاستثمار في كيان الاحتلال الاسرائيلي وفي مختلف القطاعات.

يأتي ذلك عقب إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن زيارته إلى الإمارات تأجلت بسبب سوء تفاهم مع الأردن، وفق زعمه.

خطوة اماراتية جديدة في طريق التطبيع مع الكيان الاسرائيلي عبرت عنه ابو ظبي بإعلانها انشاء صندوق بقيمة عشرة مليارات دولار بهدف الاستثمار في كيان الاحتلال الإسرائيلي. وفي مختلف القطاعات في خطوة رأت فيها مصادر متابعة مكسبا هاما لنتنياهو لرفع اسهمه السياسية على ابواب انتخابات الكنيست.

وكالة الأنباء الإماراتية أشارت إلى أنه من خلال الصندوق ستقوم الإمارات بالاستثمار في قطاعات استراتيجية تشمل الطاقة والتصنيع والمياه والفضاء والرعاية الصحية والتكنولوجيا الزراعية وغيرها.

الإعلان يأتي بعد مكالمة هاتفية بين ولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد ورئيس وزراء الكيان الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وضمن خطوات التطبيع أجل رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي بنيامين نتنياهو مرة اخرى زيارته الى الامارات بأسباب معلنة واخرى غير معلنة.

نتنياهو زوجته سارة

وفي وقت سابق، كشفت وسائل اعلام إسرائيلية، الخميس، أن الأردن منع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من التوجه إلى الإمارات بعد رفضه مرور طائرة نتنياهو عبر أراضيه. ما جعل مصير الزيارة غامضاً.

تزامناً مع خبر منع الأردن للطائرة الإسرائيلية، قالت وسائل الاعلام الاسرائيلية إن نتنياهو أجل الزيارة المقررة بسبب مرض زوجته سارة.

وبحسب المعلومات التي نقلها الإعلام الإسرائيلي عن مصادر سياسية، فإن سبب الرفض الأردني جاء بعد أن ألغى الأمير حسين بن عبدالله الثاني. الزيارة التي كانت مقررة إلى الحرم القدسي، بعد أن خالفت السلطات الأردنية الترتيبات الأمنية المتفق عليها مع إسرائيل.

التأجيل للمرة الثالثة

وهذه المرة الثالثة التي يتراجع فيها نتنياهو عن زيارة الإمارات، فيما يواصل منع أي وزير إسرائيلي من زيارة أبوظبي قبل أن يقوم هو شخصياً بهذه الزيارة.

وقال مكتب المتحدث باسم مكتب رئيس الحكومة، إن نتنياهو سيرافق زوجته طوال الفحوصات. وسيتخذ القرار النهائي بشأن سفره للإمارات في وقت لاحق.

ونقل موقع “واللا” الإلكتروني عن مسؤول إسرائيلي قوله إنه يتوقع أن يلغي نتنياهو سفره إلى الإمارات في أعقاب تسرير زوجته.

الأردن لم تصادق على الرحلة الجوية

وفي السياق، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر في مكتب نتنياهو قولها إن سفره إلى الإمارات يتأخر بسبب. عدم مصادقة الأردن على مسار الرحلة الجوية حتى الآن. وسط تقديرات أن ذلك نابع من إلغاء زيارة ولي العهد الأردني إلى الحرم القدسي، بادعاء وجود خلافات على الترتيبات الأمنية.

وترقد سارة نتنياهو، منذ الساعات الأولى لفجر الخميس، في مستشفى هداسا عين كارم بالقدس. بعد أن نقلت إليه بسبب أوجاع في البطن.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *