إيدي كوهين يزعم: الأردن طلب من إسرائيل توفير فرص عمل لمواطنيه بمجال النظافة والمطبخ

0

سخر الأكاديمي الإسرائيلي إيدي كوهين مستشار مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، من المملكة الأردنية الهاشمية، وفجر غضب النشطاء الأردنيين مثيراً موجة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي بطرحه المهين للأردنيين.

ونشر “كوهين” تغريدة عبر حسابه الشخصي بتويتر، رصدتها (وطن) وحملت إهانة إلى الأردن، وإلى شبابها.

وقال ايدي كوهين في تغريدته التي أثارت موجة الجدل: “عاجل: السلطات الأردنية تطلب من إسرائيل خدمات: وظفوا لنا شبابنا الله. يخليكم وإسرائيل توافق على إدخال ٧٠٠ شاب أردني للعمل في فنادقها في مجال النظافة والمطبخ.”.

ردود فعل غاضبة

وتفاعل عديد من المغردين والنشطاء مع تغريدة ايدي كوهين تجاه الأردن وشبابها، معلقين بردود أفعال حملت هجوماً على الرجل المثير للجدل. صاحب الأفكار الخبيثة في مخاطبة الشعوب العربية.

وقال أحد المغردين معلقاً على الموضوع: ” نظافة، اذا اقتربت من اليهودي تشعر وكأنه بينه وبين المياه والصابون عداوة ( ادلف. هتلر في كتابه كفاحي”

فيما راح مغرد آخر للقول: ” بعيد عليكم بعد الشمس إن أردني يشتغل عندكم بهذا العمل يا أراذل الخلق”.

العلاقة الأردنية الإسرائيلية

وشهدت العلاقات الإسرائيلية الأردنية حالة من الارتباك خلال الأيام الأخيرة.

كان سببها بالبداية عرقلة القوات الإسرائيلية لزيارة ولي العهد الأردني الحسين بن عبد الله، للمسجد الأقصى المبارك.

وأصدر رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين ننياهو، الخميس الماضي، أمراً بإغلاق المجال الجوي الإسرائيلي المحتل. أمام الرحلات الجوية من وإلى الأردن.

وجاء ذلك القرار بحسب ما كشفت إذاعة كان الرسمية الإسرائيلية أمس، الأحد،  رداْ على منع الممكة الأردنية لطائرته من التحليق في أجواءها. خلال طريقها إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وبحسب “كان” فإن هذا القرار سببه عرقلة زيارة نتنياهو إلى أبو ظبي من قبل عمان، الأسبوع الماضي. الأمر الذي اضطره لأن يرجي زيارته الأولى الرسمية إلى الإمارات، عقب اتفاق التطبيع.

وقالت “كان” إن رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو، اتخذ قراره بلا رجوع إلى أي من الجهات المسؤولة الإسرائيلية، وبشكل منعزل. عن وزارتي الدفاع والخارجية.

الأمر الذي شكل “خرقا لاتفاق السلام واتفاقيات الطيران الموقعة بين إسرائيل والأردن”.

وأشارت إلى أن نتنياهو أصدر الأمر إلى وزيرة المواصلات ميري ريغف، وبعدها إلى سلطة المطار وسلطة الطيران المدني.

وبحسب ما قالت كان فإن المسؤولين في إسرائيل صابتهم حالة من الصدمة تجاه قرار نتنياهو، وطالبوا بضرورة إعادة النظر فيه.

كما طالب المسؤولون في سلطة الطيران ووزارة المواصلات إلى إصدار الأمر بشكل خطي، وقبل أن يتم إغلاق الأجواء جاء اتصال. هاتفي يأمر بإلغاء كل شيء.

وكانت الأردن قد عرقلت إعطاء إذن لطائرة نتنياهو للعبور من خلال أجواءه.

وذلك رداً على قيام السلطات الإسرائيلية بعرقلة زيارة ولي العهد الأردني الحسين بن عبد الله الثاني إلى المسجد الأقصى، في ذكرى الإسراء والمعراج.

الأردن لم يرفض بل أخر الرد على طائرة نتنياهو

وتفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي مع قرار نتنياهو بإغلاق المجال الجوي الإسرائيلي للرحلات مع الأردن.

وكتب الدكتور صالح النعامي معلقاً على الحادثة: “ما كشفه بن كاسبيت هذا المساء عن كواليس قرار نتنياهو الخميس الماضي. إغلاق الأجواء. أمام الطائرات المتجهة والمغادرة للأردن فظيع حقا، ويظهر عمق واستخفاف الصهاينة بالمملكة على نحو يثير استفزاز”.

وتابع النعامي في تغريدته: “حتى أولئك الذين لا يستبعدون أي شئ من الصهاينة سأتعرض لها لذلك لاحقا”.

كما أوضح النعامي في تغريدة أخرى، بأن عدم إعطاء الإذن لطائرة نتنياهو من العبور خلال الأجواء الأردنية كان مجرد تأخير، وليس رفض لها.

وقال في تغريدة خاصة حول الأمر: “إنه حسب المصادر الرسمية الإسرائيلية فإن الأردن لم يعارض أصلا تحليق الطائرة الإماراتية. التي كان يفترض أن تنقل نتنياهو إلى أبو ظبي في أجوائه بل أجل لبعض الوقت إقلاعها إلى إسرائيل لكي تنقل نتنياهو من هناك”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More