“شارلي إبدو” تهين ميغان ماركل بصورة للملكة إليزابيث وهي تدعس على رقبتها!

0

بعدما فتحت ميغان ماركل زوجة الأمير هاري، النار على العائلة المالكة البريطانية في تصريحات جريئة لها مع في مقابلة مع أوبرا وينفري، بثت على شبكة “سي بي أس”، نشرت صحيفة “شارلي إبدو” الفرنسية، صورة كاريكاتورية مثيرة للجدل .

وتظهر الصورة التي نشرتها “شارلي إبدو” الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، وهي راكعة على رقبة ميغان ماركل في تذكير صادم لوفاة جورج فلويد، في الولايات المتحدة العام الماضي.

واُظهر العدد الأخير من الصحيفة الساخرة عنوانًا في الصفحة الأولى يقول “لماذا غادرت ميغان بكنغهام”، مع إجابة ميغان ضمن الصورة “لأنني لم أعد أستطيع التنفس”.

وتعتبر الصورة الساخرة تذكير بحادثة وفاة الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد. والتي أثارت ردود فعل عنيفة في جميع أنحاء العالم في أيار/ مايو الماضي. عندما وضع ضابط شرطة أبيض ساقه على رقبة فلويد، لما يقرب من تسع دقائق.

“صورة خاطئة”

وقالت الدكتورة حليمة بيغوم، الرئيسة التنفيذية لمركز أبحاث مناهضة العنصرية في لندن، إن صورة الملكة وميغان، هي “خاطئة على كل المستويات”.

وقالت في تغريدة لها على تويتر: “تشبيه الملكة بالشرطي الأمريكي، وهي تسحق رقبة ميغان التي تقول إنها غير قادرة على التنفس.. الحقيقة أن هذا يتجاوز كل الحدود.. وهذا لا يجعل أي شخص يضحك أو يتحدى العنصرية، بل يمثل إهانة لتلك القضية”.

“سوء تصور من تشارلي إبدو”

وفي رد فعل آخر، قالت مجموعة “وندروش أنكور” لحقوق الإنسان: “هذا تعليق سيء وسوء تصور من تشارلي إبدو، وهو لن يؤدي سوى إلى تأجيج القضية… إن هذا النوع من السخرية المبسطة ليس له مكان في مكافحة العنصرية، بل هو مروّع ومحزن للغاية”.

تصريحات ميغان ماركل 

وقالت ميغان في المقابلة إنها أجبرت على التزام الصمت، بعد انضمامها إلى العائلة المالكة، التي لم توفر لها الحماية، على حد قولها.

فكرت بالإنتحار!

ووجهت ماركل اتهامات لأفراد في العائلة المالكة، عدا الملكة إليزابيث الثانية والأمير فيليب، بـ”العنصرية والكذب”.

وكشفت عن ضغوط كبيرة مورست عليها جعلتها تفكر في الانتحار بشكل جدي وقتها.

واعتبرت ميغان ماركل أنها كانت ضحية “حملة تشويه حقيقية”.

كما أفادت ميغان أيضا أنها عانت من اعتلال في صحتها العقلية خلال فترة وجودها في العائلة المالكة، ونمت لديها أفكار انتحارية.

وأرجعت ذلك بسبب التغطية الإعلامية البريطانية لشخصها.

وقالت: “لم أكن أريد البقاء على قيد الحياة بعد الآن. لقد كانت أفكارا مستمرة ومرعبة وحقيقية وواضحة جدا”.

وأضافت أنها قابلت العائلة المالكة و”قلت إنني بحاجة للذهاب إلى مكان ما للحصول على مساعدة. قلت إنني لم أشعر بهذا من قبل”.

وتابعت:”وقالوا لي إنني لا أستطيع، وإن ذلك لن يكون مفيدا” بالنسبة إلى العائلة.

لون بشرة ابنها السمراء

ولدى حديثها عن حملها لطفلها الأول أرشي، زعمت ميغان أن العائلة المالكة “لا تريده أن يكون أميرا ولا تريد أن توفر له الأمن”.

وعند سؤالها عن السبب، قالت إن هناك “مخاوف ومحادثات حول لون بشرته عند ولادته”.

وأضافت أن العائلة حاولت إسكاتها، كما تحدثت عن “أشخاص داخل المؤسسة لم يتقاعسوا فقط عن حمايتي من الادعاءات الكيدية، بل كذبوا لحماية الآخرين”.

وأضافت زوجة الأمير هاري: “بمجرد زواجنا بدأ كل شيء في التدهور فعلا. وأدركت أنني لست فقط غير محمية. ولكنهم على استعداد للكذب لحماية أفراد آخرين من العائلة.”

واستطردت ميغان:”لكنهم لم يكونوا مستعدين لقول الحقيقة لحمايتي وحماية زوجي”.

وامتنعت ميغان عن تحديد من الذي أبدى مثل هذه المخاوف.

وكذلك فعل هاري الذي قال إن عائلته حرمته ماليا. وإن والده الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا خذله ورفض الرد على مكالماته في وقت ما.

لكن هاري أشار لاحقا إلى الملكة إليزابيث والأمير فيليب ليسا معنيين بما قالته ميغان عن العنصرية بشأن لون بشرة آرتشي.

تخليا عن واجباتهما الملكية

وتخلى هاري وميغان، اللذان تزوجا عام 2018، عن واجباتهما الملكية، وبدأ الاثنان حياة جديدة في الولايات المتحدة.

وقال هاري (36 عاما) إنهما تخليا عن واجباتهما الملكية بسبب انعدام التفاهم وقلقه من أن يعيد التاريخ نفسه، في إشارة إلى وفاة والدته ديانا عام 1997.

وقال: “أجريت ثلاثة اتصالات مع جدتي، واتصالين مع والدي قبل أن يتوقف عن الرد على مكالماتي. ثم قال لي: هل يمكنك أن تضع كل ما تريد كتابة؟”.

إلى ذلك ولم يعلق قصر بكنغهام على الفور بعد بث المقابلة.

كما وصفت ميغان العائلة المالكة بأنها غير مبالية وكاذبة، واتهمت كيت -زوجة شقيق زوجها الأمير وليام- بأنها جعلتها تبكي قبل زفافها.

محمد بن سلمان أهدى ميغان ماركل أقراط ثمينة

كشفت صحيفة “التايمز” البريطانية، عن الهدية التي قدمها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لدوقة ساسكس، ميغان ماركل ، زوجة الأمير البريطاني هاري. وذلك بعد أسابيع من مقتل جمال خاشقجي.

وقالت الصحيفة البريطانية، إن ماركل تلقت مجوهرات هدية من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أثناء مأدبة عشاء.

كما أوضحت الصحيفة، أن القرطيْن صممها محل “تشوبارد” في لندن. وارتدتهما ميغان أثناء زيارة لفيجي مستعارة. بدلاً من القول إنها هدية من الأمير الذي توصل تقرير للمخابرات الأمريكية إلى أنه هو الذي أمر بقتل خاشقجي في اسطنبول عام 2018.

القرطين صمما على شكل ثريا

وقال المكتب الإعلامي في قصر كينسنغتون، إن القرطين المصممين على شكل ثريا، واللذين ارتدتهما جوقة ساسكس في فيجي بعد ثلاثة أسابيع من قتل خاشقجي، اقترضا. بدلاً من القول إنهما هدية من محمد بن سلمان.

كما قال مساعد، إن دوق ودوقة ساسكس زعما أنهما استعارا القرطين من مجوهرات تشوبارد.

وقال محامون للدوقة ميغان ماركل ، إنها قالت عن القرطين مستعارين، إلا أن كل فرد من حاشيتها كان يعرف مصدرهما. ولم تكن تعرف في حينه عن الشائعات حول ضلوع الأمير بجريمة القتل.

هدية زفاف

ونقلت الصحيفة، عن مصدر قوله، إن الطاقم في لندن المسؤول عن تسجيل تفاصيل كل الهدايا المقدمة للأمراء اعترفوا بهذا لاحقا.

وحسب الصيحفة، فقد أكدوا أنها هدية زفاف من محمد بن سلمان والذي دعته الملكة إليزابيث لمأدبة غداء أثناء زيارة استمرت ثلاثة أيام لبريطانيا في آذار/ مارس 2018 وقبل شهرين من زفاف ميغان وهاري.

وارتدت الدوقة القرطين مرة ثانية في عيد ميلاد ولي العهد، أمير ويلز السبعين بحفلة في قصر باكنغهام في 14 تشرين الثاني/ نوفمبر.

كما أشارت الصحيفة، إلى أنه لا يوجد ما يشير إلى أن ولي العهد السعودي قدمها للدوقة بنفسه أو قابلها أبدا. وكهدية من الزعماء الأجانب، فإن القرطين يعتبران من ملكية التاج الملكي. وكانت جاهزة لكي تستخدم من الدوقة، ولا تستطيع بيعها إن أرادت.

وقال محاموها إنها حديثها عن استعارتها يعني أنها مستعارة من أملاك التاج. ونفوا قولها إنها استعارتها من محل المجوهرات.

وقبل رحلة دوق ودوقة ساسكس إلى فيجي، كان خبر مقتل خاشقجي في معظم الأخبار العالمية.

وعبّر الطاقم في لندن عن قلقهم عندما شاهدوا الدوقة وهي ترتدي القرطين، وأخبروا قصر كينسنغتون الذي قرر عدم إخبارها أثناء الرحلة.

وقال مصدر، وفق الصحيفة: “اتخذنا قرارا بعدم مواجهة ميغان وهاري لعدم معرفتنا ماذا سيكون الرد”.

الأمير هاري مندهش

وبعد ارتداء ميغان القرطين مرة أخرى، قرر المسؤولون إخبار هاري الذي بدا مندهشا، وأن الناس يعرفون مصدرهما.

وعبّر الطاقم الملكي عن دهشته من ارتداء الدوقة القرطين نظرا لموقفها من حقوق المرأة في السعودية. وفي تشرين الأول/ أكتوبر 2016 وقبل أن يعرف العالم بعلاقتها مع الأمير هاري، شاركت ميغان في مؤتمر “قمة الشباب العالمي” الذي عقد في أوتاوا الكندية، حيث التقطت لها صورة مع الناشطة السعودية لجين الهذلول.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More