AlexaMetrics هذا القرار اتخذه نتنياهو ضد الأردن ومكالمة أوقفته باللحظات الأخيرة | وطن يغرد خارج السرب
الأردن تهدد إسرائيل

تفاصيل أزمة جديدة اشعلها نتنياهو.. هذا القرار اتخذه ضد الأردن ومكالمة أوقفته باللحظات الأخيرة

أصدر رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الخميس الماضي، أمراً بإغلاق المجال الجوي الإسرائيلي المحتل، أمام الرحلات الجوية من وإلى الأردن.

وجاء ذلك القرار بحسب ما كشفت عنه إذاعة “كان” الرسمية الإسرائيلية اليوم الأحد، ردا على منع المملكة الأردنية لطائرته من التحليق في أجواءها، خلال طريقها إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وبحسب “كان” فإن هذا القرار سببه عرقلة زيارة نتنياهو إلى أبو ظبي من قبل عمان، الأسبوع الماضي.

الأمر الذي اضطره لأن يرجئ زيارته الأولى الرسمية إلى الإمارات، عقب اتفاق التطبيع.

وقالت “كان” إن رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو، اتخذ قراره بلا رجوع إلى أي من الجهات المسؤولة الإسرائيلية، وبشكل منعزل عن وزارتي. الدفاع والخارجية، الأمر الذي شكل “خرقا لاتفاق السلام واتفاقيات الطيران الموقعة بين إسرائيل والأردن”.

وأشارت إلى أن نتنياهو أصدر الأمر إلى وزيرة المواصلات ميري ريغف، وبعدها إلى سلطة المطار وسلطة الطيران المدني.

وبحسب ما قالت “كان” فإن المسؤولين في إسرائيل أصابتهم حالة من الصدمة تجاه قرار نتنياهو، وطالبوا بضرورة إعادة النظر فيه.

كما طالب المسؤولون في سلطة الطيران ووزارة المواصلات إلى إصدار الأمر بشكل خطي، وقبل أن يتم إغلاق الأجواء جاء اتصال هاتفي. يأمر بإلغاء كل شيء.

وكانت الأردن قد عرقلت إعطاء إذن لطائرة نتنياهو للعبور من خلال أجواءه، وذل رداً على قيام السلطات الإسرائيلية بعرقلة زيارة. ولي العهد الأردني الحسين بن عبد الله الثاني إلى المسجد الأقصى، في ذكرى الإسراء والمعراج.

الأردن لم يرفض بل أخر الرد على طائرة نتنياهو

وتفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي مع قرار نتنياهو بإغلاق المجال الجوي الإسرائيلي للرحلات مع الأردن.

وكتب الدكتور صالح النعامي معلقاً على الحادثة: “ما كشفه بن كاسبيت هذا المساء عن كواليس قرار نتنياهو الخميس الماضي إغلاق الأجواء. أمام الطائرات المتجهة والمغادرة للأردن فظيع حقا، ويظهر عمق واستخفاف الصهاينة بالمملكة على نحو يثير استفزاز”.

وتابع النعامي في تغريدته: “حتى أولئك الذين لا يستبعدون أي شيء من الصهاينة سأتعرض لها لذلك لاحقا”.

كما أوضح النعامي في تغريدة أخرى، بأن عدم إعطاء الإذن لطائرة نتنياهو من العبور خلال الأجواء الأردنية كان مجرد تأخير، وليس رفض لها.

وقال في تغريدة خاصة حول الأمر: ” أنه حسب المصادر الرسمية الإسرائيلية فإن الأردن لم يعارض أصلا تحليق الطائرة الإماراتية. التي كان يفترض أن تنقل نتنياهو إلى أبو ظبي في أجوائه. بل أجل لبعض الوقت إقلاعها إلى إسرائيل لكي تنقل نتنياهو من هناك”.

نتنياهو غير مرغوب فيه بالأردن

هذا ونشرت صحيفة “إسرائيل اليوم”، مقالاً للكاتب مائير أندور قال فيه إن عدد من الشخصيات الاسرائيلية طلبت من ملك الأردن عبدالله الثاني. نسف رحلة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الإمارات.

وأشار الكاتب الاسرائيلي إلى أن هذه الشخصيات الإسرائيلية بارزة في النظام السياسي، ومنهم يائير لابيد وإيهود باراك. وجاءت تدخلاتهم بعد إلغاء زيارة الأمير حسين إلى الحرم القدسي.

وقال الكاتب الاسرائيلي إن السلوك الأردني يعني أن نتنياهو بات شخصية غير مرغوب فيها في المملكة.

وتابع أن وجوده يتعارض مع تقدم العلاقات معها، رغم مزاعمه بأن لديه اتصالات مستمرة مع الملك الأردني، ومسؤولين أردنيين آخرين، لكن العذر الأردني الرسمي بأن الزيارة ألغيت. لأن إسرائيل أصرت على أن زيارة ولي العهد الأردني يجب أن تتم من خلال إجراءاتها الأمنية”.

وأشار إلى أنه “في 2012، قام ولي العهد الأردني بزيارة الحرم القدسي تحت حراسة الأمن الإسرائيلي، وكذلك فعل جده الملك حسين. أثناء سفره في جميع أنحاء إسرائيل، لكنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها تخريب سياسي. متعمد أمام حكومة إسرائيلية منتخبة.

ومن جانبه ذكر إيتمار آيخنر، المراسل السياسي في صحيفة يديعوت أحرونوت، أنه “على خلفية الأزمة مع الأردن، فقد وافقت الحكومة الإسرائيلية. على دخول عمال من الأردن إلى إسرائيل، وجاءت الموافقة بالسماح لسبعمئة عامل أردني بدخول إسرائيل للعمل في فنادق إيلات. كما تم التأكيد على السماح لممثلي الدبلوماسيين الأجانب والإسرائيليين بالمرور عبر المعابر الحدودية البرية طابا ونهر الأردن”.

معبر عربة مغلق

وحسب المخطط سيدخل العمال من معبر عربة، المغلق حاليا، في الوقت الذي يحدده وزير الداخلية أرييه درعي، وسيتعين على كل عامل. الخضوع لفحص كورونا، في مجمع خاص سيتم بناؤه في المعبر الحدودي، وسيتم بعد ذلك عزلهم، تحت مسؤولية الفنادق، وفقا لإرشادات وزارة الصحة”.

وأشار إلى أنه “تم التأكيد في الاستطلاع الهاتفي للوزراء على أن القرار عاجل، بأن يُسمح للممثلين الدبلوماسيين. الأجانب والإسرائيليين بالمرور عبر المعابر الحدودية البرية مع الأردن”.

وأوضح المراسل السياسي في صحيفة يديعوت أحرونوت أن “هذه القرارات جاءت على خلفية الأزمة بين إسرائيل والأردن.

وألغى خلالها ولي العهد الأردني زيارته للحرم الشريف؛ بسبب الخلاف حول الترتيبات الأمنية، وردا على ذلك لم يوافق الأردن على رحلة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى الإمارات العربية المتحدة، التي ألغت الزيارة، بخلاف القلق بشأن دخول زوجة رئيس الوزراء سارة نتنياهو إلى المستشفى.

كما تراجع في اللحظة الأخيرة عن الاتفاقات المتعلقة بالوصول”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *