القاضية لم تقتنع بما قاله.. فشل محاولة سعد الجبري استرداد أمواله التي جمدتها كندا

0

كشفت صحيفة “سي بي سي” الكندية، تفاصيل رفض محكمة في كندا طلب تقدم به مسؤول المخابرات السعودي السابق، سعد الجبري، بشأن أصول وأملاك تعود له تقرر تجميدها.

أصول بمئات الملايين

وحسب الصحيفة، فقد رفضت قاضية كندية، رفع أمر تجميد أصول بمئات ملايين الدولارات لسعد الجبري. وتساءلت بالمقابل عن رفضه الإجابة عن أسئلة حول ضخه أموال مكافحة الإرهاب إلى حساباته وحسابات عائلته وشركائه.

وأوضحت الصحيفة، أن قاضية المحكمة العليا، موري غيلمور، رفضت رواية سعد الجابري. بأن دعوى قضائية كندية ضده بتهمة الفساد هي جزء من حملة اضطهاد يقودها ضده ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وتتهمه الدعوى القضائية باختلاس 4.3 مليار دولار من الشركات السعودية التي تم تأسيسها لدعم أنشطة مكافحة الإرهاب. بين عامي 2008 و 2017، في مؤامرة دبرها رفقة 21 آخرين.

واتفقت القاضية في حكمها مع الشركات السعودية التي تقاضيه، معللة قرارها بأنه لم يشرح بشكل كافي. أي من الأنشطة الاحتيالية المدرجة في التقرير الشرعي. والمكون من 150 صفحة أعدته شركة المحاسبة ديلويت للمدعين.

إفادة خطية من الجبري

وقالت القاضية إن الجبري تغاضى عن مئات الملايين التي تم تعقب تحويلها إلى عائلته وإلى شركاء آخرين.

ولم يقدم الجبري أي إفادة خطية حول كيفية حصوله على الأموال، بما في ذلك الحسابات المصرفية في أوروبا ومالطا. وجزر فيرجن البريطانية والولايات المتحدة وكندا والعقارات الفاخرة. مثل قصره Bridle Path الذي تبلغ تكلفته 13 مليون دولار في تورنتو.

وفي جلسة سرية حضرها فقط محامون كنديون للشركات السعودية، في يناير، أصدرت غيلمور أمرا بتجميد. أصول الجبري في جميع أنحاء العالم.

كما استندت على الأدلة الواردة في تقرير ديلويت وشهادة خطية كبيرة من الرئيس التنفيذي للشركة القابضة للشركات السعودية.

السلطات السعودية

وتقول السلطات السعودية إن الجبري أهدر هو ومساعدوه نحو 11 مليار دولار من أموال الدولة، منها مليار دولار. أنفقوها على أنفسهم، بحسب تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال”.

وفر الجبري إلى كندا، في عام 2017، بعد أن خدم طويلا في وزارة الداخلية، حيث لعب دورا كبيرا في مجال مكافحة الإرهاب.

وكان الجبري، 61 عاما، مستشارا موثوقا لولي العهد ووزير الداخلية السابق، محمد بن نايف، والذي كان مطلعا على الكثير من الأسرار الاستخباراتية.

وكان ضابط المخابرات السعودية السابق سعد الجبري، كشف أحد الأسباب التي دفعت ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للتخلص منه وتصفيته.

سعد الجبري وجمال خاشقجي

وقالت صحيفة “ذا تايمز” البريطانية، إن الجبري كشف في دعوى قضائية معدلة رفعها ضد محمد بن سلمان أحد أسباب رغبة ابن سلمان التخلص منه، مشيرةً إلى أن الأمر له علاقة بجمال خاشقجي.

كما أوضحت الصحيفة، أن أحد أهم تلك الأسباب تتمثل في أن الجبري قدم معلومات استخباراتية إلى وكالة المخابرات المركزية الأمريكية. بشأن مسؤولية ولي العهد في مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وأشارت الصحيفة البريطانية، إلى أن مسؤولين سعوديين حاولوا استدراج ابنة الجبري إلى قنصلية الرياض بإسطنبول. قبل أيام فقط من اغتيال جمال خاشقجي بداخل القنصلية ذاتها عام 2018.

استهداف ابنة المعارض سعد الجبري

وكشفت الصحيفة، عن دعوى قضائية أقامها الجبري في واشنطن اتهم فيها السلطات السعودية بمحاولة استدراج ابنته إلى القنصلية.

وجاء في نص الشكوى: “إذا بدت الادعاءات خيالية، فإن ذلك لأنه يصعب فهم أعماق فساد المتهم محمد بن سلمان والرجال الذين فوضهم لتنفيذ ما يريد”.

وأضاف قائلاً، في دعواه إن أحد مساعدي بن سلمان حاول الضغط على زوجها، سالم المزيني، الذي كان في السعودية، لحملها على تجديد. جواز سفرها والعودة إلى المملكة.

شكوى سابقة للجبري ضد ابن سلمان

وفي وقت سابق قدم الجبري شكوى قضائية أمام محكمة أمريكية في أغسطس/آب الماضي، قال فيها إن فريقاً من العملاء السعوديين. يعرفون باسم “فرقة النمر”. حاولوا تصفيته في تورنتو، بأمر من ولي العهد، في 15 أكتوبر/تشرين الأول 2018.

استهداف أبناء الجبري

ويأتي هذا بعد أيام من صدور حكم بالسجن ضد ابني سعد الجبري، عمر وسارة، بعد محاكمتهما “سراً” بالمملكة، وإدانتهما بتهمة غسل الأموال والتآمر ومحاولة الهروب.

صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية نقلت في تقريرها عن خالد الجبري، الابن الأكبر لسعد الجبري، قوله إنّ “عمر (22 عاماً) وسارة (20 عاماً) أدينا في محاكمة سرية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

كما أشار خالد الجبري، إلى أن أخويه حُكم عليهما بالسجن تسع سنوات وستة أعوام ونصف على التوالي.

وأضاف الجبري أن المدعي العام السعودي لم يقدم أي دليل مباشر على ارتكاب أخويه لهذه الجرائم، وأن المحامي الذي تم تعيينه لتمثيلهما لم يُسمح له بمقابلة موكليه في أماكن احتجازهما غير المعلنة.

كما بين أنه على نحو مفاجئ، اختفى رقم القضية الأسبوع الماضي من الموقع الإلكتروني المختص بالقضايا الجنائية، في إشارة إلى موقع وزارة العدل.

عمر وسارة سعد الجبري

من جهتها، اعتبرت الصحيفة أنّ الموقف السعودي من الشابين عمر وسارة يدل على أن ولي العهد محمد بن سلمان. يستخدمهما للضغط على والدهما للعودة إلى السعودية. وهو الذي يعيش في مدينة تورنتو الكندية، التي اختارها منفى له.

وأشارت الصحيفة إلى رسالة بعثها خالد الجبري لأحد صحفييها، جاء فيها. أنّ “تأمين حرية إخوته سيكون الاختبار الأكثر دقة للولايات المتحدة”. وذلك في الوقت الذي تسعى فيه إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن إلى إيجاد مسار أفضل في العلاقات الأمريكية-السعودية، حسب الصحيفة ذاتها.

وفي السياق نفسه نقلت “واشنطن بوست” عن مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأمريكية. قوله إن واشنطن “ستواصل التأكيد للسلطات السعودية أن أي مقاضاة لعائلة الجبري غير مقبولة”.

كما أوضح المسؤول، في تصريحات أدلى بها، أنّ الخارجية الأمريكية “قلقة” أيضاً من الظروف التي أدت إلى انتقال. سعد الجبري إلى كندا.

الإدارة الامريكية الجديدة

وشدد على أن كبار المسؤولين الأمريكيين “سيواصلون إثارة هذه المخاوف مع نظرائهم السعوديين”.

وحسب الصحيفة تقع القضية “الحساسة” الآن على عاتق إدارة بايدن، التي تريد في المقابل الحفاظ. على الشراكة الأمنية الأمريكية مع السعودية.

واستدركت: “لكنها تسعى أيضاً إلى “إعادة تقييم” للعلاقة بين واشنطن والرياض بحيث تركز بشكل أكبر على قضايا حقوق الإنسان.

كما قالت الصحيفة إن إدارة بايدن “منزعجة بشدة من هذه القضية” وتريد إرسال هذه الرسالة إلى السعوديين.

يشار إلى أنه رغم دعم الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب القوي لمحمد بن سلمان. قالت وزارة خارجيته. في أغسطس/آب الماضي، إن الضغط على ابني الجبري “غير مقبول” وحثت على إطلاق سراحهما فوراً.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More