تحقيق للجزيرة يكشف نقل الإمارات صواريخها ومدرعاتها من إريتريا إلى مصر

0

كشفت تحقيق لقناة “الجزيرة” القطرية، نشر الإمارات لمركبات عسكرية وأنظمة صواريخ باتريوت جديدة في قاعدة سيدي براني بغرب مصر، وذلك بعد نقلها من قاعدة عصب الإريترية.

صور الأقمار الصناعية

وحسب التحقيق، الذي رصدته “وطن”، فقد أظهرت صور الأقمار الصناعية تضاعف عدد المركبات في سيدي براني. 5 مرات مقارنة بالعام الماضي.

وتوصف القاعدة التي سُميت قاعدة محمد نجيب على اسم أول رؤساء مصر، بأنها أكبر قاعدة عسكرية في إفريقيا والشرق الأوسط.

الإمارات ودورها المشبوه في ليبيا

وارتبطت القاعدة بتورط أبوظبي في الأزمة الليبية، وبالدعم المصري الإماراتي للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر. الذي تراجع دوره مع تقدُّم التسوية في ليبيا. الأمر الذي يثير تساؤلات حول الهدف من هذه التحركات الإماراتية.

وكشف تحقيق الجزيرة، أن الإمارات فكَّكت منشآت وثكنات عسكرية، ونقلت منظومة باتريوت وطائرات ومركبات . من قاعدتها بـ”عصب” في إريتريا على البحر الأحمر إلى اليمن وحدود مصر مع ليبيا.

الإمارات استخدمتها لتنفيذ غارات في ليبيا

وقبل عدة أشهر، كشف تقرير لـ”بي بي سي” عن أدلة جديدة حول مقتل 26 طالباً أعزل، بطائرة إماراتية مسيرة. بطرابلس في يناير/كانون الثاني 2020.

وحسب التقرير، فإن الإمارات نشرت طائرات مسيَّرة وطائرات عسكرية أخرى لدعم حلفائها الليبيين.

وأشار التقرير، إلى أن مصر تسمح للإمارات باستخدام قواعد جوية قريبة من الحدود الليبية وعلى الأرجح أنها قاعدة سيدي براني.

ورغم أن الأزمة الليبية شهدت تهدئة من قِبل القاهرة، وسط حديث عن رفضها الاستمرار في المراهنة على حفتر كما تريد أبوظبي. فإنَّ نقل أبوظبي معدات عسكرية إلى قاعدة سيدي براني يثير مخاوف من محاولة إماراتية لإفساد جهود التسوية السياسية بليبيا.

ويأتي ذلك في وقت يستعد فيه مجلس النواب للانعقاد لمنح رئيس الحكومة الجديد عبدالحميد دبيبة الثقة. وهو الاجتماع الذي يحاول حفتر عرقلته.

الإمارات تتخلى عن قاعدتها في إريتريا

وأظهرت صور الأقمار الصناعية حركة طائرات شحن عسكري بين عصب وقاعدة سيدي براني المصرية، في ظل حديث . عن تفكيك الإمارات قاعدتها في إريتريا، الواقعة على البحر الأحمر.

كما أظهرت صور الأقمار الصناعية إنشاءات عسكرية في جزيرة ميون اليمنية في باب المندب، وذلك بالتزامن مع. تفكيك القاعدة الإريترية.

وكشف تحقيق الجزيرة تحركات وتفكيك قاعدة عصب في الفترة بين 28 ديسمبر/كانون الأول 2020 إلى 2 مارس/آذار 2021.

كما أظهر التحقيق قيام الإمارات بإنشاء مدرج للطائرات في جزيرة ميون بطول 1800 متر، ونقلت طائرات مسيرة من . ميناء عصب إلى الجزيرة اليمنية.

سفينة إماراتية تحاول التخفي من الرصد

وبناء على صور الأقمار الصناعية، أظهر التحقيق نقل الإمارات مركبات من طراز نمر وG6 إلى قاعدة سيدي براني.

وبالاستناد إلى صور الأقمار الصناعية، ظهرت سفينة الشحن الإماراتية “جبل علي 7” في قاعدة عصب بإريتريا في 23 يناير/كانون الثاني الماضي. لتنقل معدات ومنشآت تم تفكيكها في القاعدة، وهي السفينة التي انطلقت من ميناء الفجيرة العسكري في الإمارات.

إذ كان آخر ظهور لها في الميناء بتاريخ 28 ديسمبر/كانون الأول 2020، قبل أن توقف السفينة أجهزة الرادار التي تظهرها. على أنظمة التتبع المفتوحة للسفن.

وتتبعت السفينة الإماراتية نمط التخفي والظهور من حين لآخر في طريقها من قاعدة عصب إلى ميناء الإسكندرية شمالي مصر. وهو ما نتج عنه تضارب في بيانات المنصات المفتوحة والمتعلقة بسير السفينة.

إلا أن مصادر تتبع خاصة أظهرت توقف السفينة عند عدد من الأماكن منها السويس وصولاً إلى ميناء الإسكندرية. حسب تقرير الجزيرة.

ونقلت سفينة الشحن الإماراتية أكثر من 1300 مركبة عسكرية من قاعدة عصب إلى قاعدة سيدي براني المصرية. إذ انخفض عدد المدرعات في القاعدة الإريترية من 2349 مركبة في 23 يناير/كانون الثاني الماضي إلى 1008 مركبات في 4 فبراير/شباط الماضي.

من الإسكندرية إلى سيدي براني عبر القطار

ونقلت الشحنات العسكرية بالقطار من ميناء الإسكندرية إلى قاعدة سيدي براني، إذ استطاعت الجزيرة التحقيق من ثلاثة فيديوهات. التقطت لحركة القطارات محملة بالعربات العسكرية في عدة مواقع على خط السكة الحديد بين مدينة الإسكندرية وسيدي براني. وتظهر الوسائط تطابق الصور في الفيديو مع صور الأقمار الصناعية في مواقع على خط سكة الحديد.

وفي قاعدة سيدي براني، أظهرت صور الأقمار الصناعية تضاعف عدد المركبات العسكرية بالقاعدة 5 مرات . في 24 فبراير/شباط الماضي، مقارنة بمنتصف العام الماضي.

قاعدة استثنائية في تاريخ مصر العسكري

وشكل بناء قاعدة سيدي براني بهذه الضخامة تحولاً في التوجهات التاريخية للأمن القومي المصري الذي كان يركز . على التهديدات من الغرب والجنوب.

وجاء ذلك اتساقاً مع توجهات التحالف المصري الإماراتي بعد 30 يونيو/حزيران  2013 والذي تركز على مناصبة الربيع العربي العداء. وهو ما ظهر في دعم انقلاب الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر على العملية السياسية في ليبيا.

وبدت هذه التوجهات ظاهرة في احتفالية افتتاح القاعدة عام 2017 حيث افتتحها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي آنذاك. بحضور ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد وولي عهد البحرين سلمان بن حمد آل خليفة. وأمير مكة خالد الفيصل ووزير الدفاع الكويتي محمد الخالد الحمد الصباح والقائد العسكري الليبي خليفة حفتر.

وعزز دور الإمارات في قاعدة سيدي براني الشكوك بأنها قد شاركت في تمويل القاعدة وأنها قد تكون الدافع وراء . تأسيسها بما يخالف التوجهات التقليدية للأمن القومي.

فلقد دأبت مصر عبر التاريخ على أخذ الحيطة والحذر من حدودها الشرقية. حيث وقعت عبر هذه الحدود غزوات وحروب. وآخر الحروب كانت مع إسرائيل في يونيو/حزيران 1967.

أما غرباً فقد لعبت الصحراء المترامية الأطراف دور الحاجز الطبيعي وبالتالي قلما تعرضت مصر للغزو من الغرب. حسبما ورد في تقرير آخر لموقع “بي بي سي”.

لكن إنشاء قاعدة “محمد نجيب العسكرية” في مدينة الحمام بمرسى مطروح وتوسيع القاعدة العسكرية في “سيدي براني” قرب الحدود مع ليبيا يأتي في إطار توجه جديد في مصر في عهد الرئيس السيسي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More