AlexaMetrics أنور قرقاش خرج مغرداً عن "التضامن العربي" بعد عزله من منصبه | وطن يغرد خارج السرب
أنور قرقاش يدافع عن ابن زايد بعد تدخله في الانتخابات الاسرائيلية

“لم يكن يعرف هذا الامر من قبل”.. أنور قرقاش خرج مغرداً عن “التضامن العربي” بعد عزله من منصبه

أثارت تغريدة لوزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية السابق، أنور قرقاش، والتي جاءت بعد اختفاء عن التغريد منذ عزله، الكثير من التساؤلات حول سبب التغريدة وتوقيتها.

أول تغريدة منذ عزله

أنور قرقاش، قال في أول تغريدة له منذ عزله من منصبه قبل عدة أسابيع: “أكثر من أي وقت مضى يبرز التضامن العربي. المبني على احترام السيادة والتعاون والتنسيق كأولوية أساسية في المنطقة”.

وأضاف قرقاش، في التغريدة التي رصدتها “وطن”: “التدخلات الإقليمية والتغيرات الدولية صعبة على العرب. متفرقين وعصيّة على غيرهم متضامنين”.

هذا ولم يُدلي أنور قرقاش بأي تصريح ولم ينشر أي تغريدة على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”. منذ صدور قرار حاكم دبي محمد بن راشد بعزله من منصب وزير الدولة للشؤون الخارجية.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي

وأثارت التغريدة تساؤلات رواد مواقع التواصل الاجتماعي بشأن أنور قرقاش خاصة مع غيابه الطويل عن التصريح أو الكتابة.

كواليس الإطاحة بأنور قرقاش

وفي وقت سابق، نشر المعارض الإماراتي جاسم راشد الشامسي، مقطع فيديو جديد عبر تويتر، يتحدث فيه حول الخطوات التي اتخذتها دولة الإمارات بحق شخصيات معينة. من عملية إقصاء وتغيير. للتناغم مع المرحلة السياسية الجديدة التي دخلت بها الإمارات برجوع علاقاتها مع قطر ومحاولة تحسينها مع تركيا.

وقال المعارض الإماراتي: “للأسف مدينة السعادة الجميلة بالإمارات لم تكن سعيدة في الفترة الماضية.”

واستمر المعارض الإماراتي قائلاً: ”لذلك حاول هؤلاء الحكام الشطار المستبدين في الإمارات تزيين الواقع، ولزم ذلك أن يكون إنهاء. حصار قطر، ثم التطبيع مع الصهاينة. ثم سحب قواتهم من اليمن”

وأكمل جاسم الشامسي:”ثم دعم عملية السلام في ليبيا، في فترة التغييرات الأخيرة التي تغيرت مع ظهور بايدن في الساحة، وأيضاً لازمهم كبش فداء لهذا الأمر”.

أنور قرقاش يهاجم قطر وتركيا

وزاد في قوله: “كذلك لزم تغيير شخصيات لتحسين صورتهم ومنهم كان الوزير أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية. الذي شفتم تصريحاته التي تهجم فيها على تركيا وقطر، وبالتزامن مع رغبة الإمارات تحسين العلاقة مع تركيا، فلزم تغيير قرقاش”.

وأظهر المقطع تصريحات سابقة للوزير الإماراتي أنور قرقاش. يتهم فيها قطر بدعم جماعات إرهابية ومسلحة، إضافة إلى توجيهه. اللوم إلى تركيا لعرقلة عملية السلام في المنطقة.

وأوضح المعارض الإماراتي بأن هذه التصريحات كانت سبب للإيقاع بهذا الشخص.

وتم وضعه كمستشار وهو منصب يتم فيه تجميد العمل السياسي للشخص.

كما أوضح المعارض الإماراتي أن الشخص الثاني كان زكي نسيبة، الذي كان مترجماً للشيخ زايد.

حيث أن نسيبة مهتم من أيام والده بالتطبيع مع الصهاينة وإبرام علاقات جيدة معهم، ثم ظهر بالساحة شخصين لهم علاقة بزكي نسيبة. وهم أخوه غانم نسيبة، ويقوم بمهاجمة قطر.

وتابع المقطع مظهراً غانم نسيبة خلال ظهوره عبر إحدى الفضائيات يتحدث فيها حول الدعم القطري لجماعة الإخوان المسلمين.

وأضاف المعارض الإماراتي بأن لانا نسيبة بنت زكي نسيبة أيضاً وهي الآن تمثل الإمارات بالأمم المتحد، وتتابع التطبيع مع الصهاينة.

وتابع:” ولذلك هذا الحدث الذي ظل يلاحق عائلة نسيبة سواء ضد قطر،  ألزم أن يكون هناك تقييد لبعض الأشخاص لأنهم سيكونوا. خطر على الشأن الإماراتي بالمستقبل.”

تعديل وزاري مصغر

وفي وقت سابق، أجرى حاكم دبي ورئيس الحكومة الإماراتية، محمد بن راشد آل مكتوم، تعديلاً وزارياً مصغراً في حكومته بشكل مفاجئ. أدى إلى عزل وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش من منصبه.

ونشر محمد بن راشد على صفحته الرسمية في تويتر سلسلة تغريدات، كشف فيها تفاصيل التعديل الوزاري. واصفاً إياه بالمصغر.

وقال ابن راشد: “أجرينا تعديلاً وزاريا مصغراً في الخارجية الإماراتية بحضور أخي الشيخ محمد بن زايد”.

وأضاف: “ينضم إليها الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان وخليفة شاهين المرر وزيري دولة”.

كما تابع: “يغادرها الدكتور أنور قرقاش للعمل كمستشار دبلوماسي لرئيس الدولة وزكي نسيبة للعمل كمستشار ثقافي لرئيس الدولة”.

وسام الاتحاد لأنور قرقاش

وتابع ابن راشد: “كما منح رئيس الدولة حفظه الله وسام الاتحاد للدكتور أنور بن محمد قرقاش، أحد أهم رواد العمل السياسي الإماراتي”.

كما أكمل بالقول: “استطاع قرقاش إحداث تحولات كبيرة في عملنا السياسي الخارجي وعلاقاتنا الدولية والإقليمية”.

واستكمل: “سيبقى الدكتور أنور في خدمة الوطن عبر ملفات جديدة وسيظل الوطن مقدراً جهوده”.

تكريم زكي أنور نسيبة

وقال ابن راشد: “تم أيضا تكريم الدكتور زكي أنور نسيبة بوسام الاتحاد الممنوح من رئيس الدولة لجهوده الثقافية. والدبلوماسية الطويلة في خدمة دولة الإمارات”.

كما اختتم بالقول: “الرحلة مستمرة والخمسون القادمة تحتاج جميع الطاقات، والقادم سيبقى دائماً أجمل في بلادي الإمارات”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *