الأقسام: حياتنا

حق آيه لازم يرجع.. فتاة مصرية تتعرض لحادثة تحرش وتثير ضجة واسعة

تعرضت فتاة مصرية من محافظة الاسكندرية، إلى التحرش والضرب على يد شاب، أثناء سيرها برفقة صديقتها. في أحد الشوارع، في حادثة فجرت غضباً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

تحرش وضرب

وبدأت أحداث القصة، حين نشرت الفتاة التي تدعى آية عابد صورتها التي تظهر إصابتها بكدمات في وجهها. عبر صفحتها على “فيسبوك”، وذكرت أنها تعرضت للتحرش والضرب من قبل شاب.

وأشارت الفتاة إلى أنها حررت محضرًا بالحادث وتم القبض على الشاب، لكن والدها رفض تحرير المحضر باعتباره. قضية تحرش واكتفى بتسجيل واقعة الضرب خوفا على سمعة ابنته.

هذا الأمر أثار غضب الفتاة آية، وجعلها تلجأ لمواقع التواصل الاجتماعي، لتطالب بحقها ممن تحرش بها وقام بضربها.

خلع حذاؤه وضربني

وكتبت آية التفاصيل قائلة: “كنت أسير بالشارع مع صديقتي، ووجدت شاباً ومعه شابان لا أعرفه ولا يعرفني. وبدأ يتحرش بي ويحشرنا بسيارته الخاصة بنقل البضائع، واقترب ليمسك بي”.

وتابعت آية: “التفت لأرى من هو، وقمت بشتمه، فخلع حذائه وبدأ يضربني بيديه وقدميه بمساعدة الشابين الذين برفقته، وكان يتحرش بي أثناء قيامه بضربي”.

الصور دي وانا فالقسم بعمل محضر بعد ما حصل ده
ماشيه فالشارع انا وصحبتي لقيت واحد واتنين معاه معرفوش ولا يعرفني بيعاكسنا…

تم النشر بواسطة ‏‎Aya Abid‎‏ في الاثنين، ١ مارس ٢٠٢١

واستطردت آية: “تمكنت من الهروب وصرخت وحاولت ضربه، والناس في الشارع أمسكوه وصرخوا علي وحاولوا. حمايته مني، بينما هو يقوم بضربي حين تسنح له الفرصة”.

نحن في غابة

وأضافت: “صديقتي أخذت مني الهاتف، وكلمت والدتي التي كانت تكلمني أساسا أثناء معاكسته لنا. وقالت لها إن هناك ناس يضربوني في الشارع، وبقي الشاب يشدني من شعري ويضربني بقدمه لحد أول الشارع”.

وأكدت آية عابد أنها حاولت الدفاع عن نفسها قدر الإمكان، لكن مشاركة أصدقائه بضربها حالت دون ذلك.  مضيفة: “نحن في غابة، أخذوه وأخفوه مني، وجاء والدي وشقيقي وأمسكا بالشاب وتوجها به إلى قسم الشرطة لتحرير محضر”.

واستطردت الفتاة: “ذهبنا قسم المنتزه لعمل محضر تعدي بالضرب وتحرش، ودخلت مكتب رئيس المباحث. وكان محترماً جداً ومتفهم، وأحضر الشاب الذي أنكر وقال إنني من بدأت بشمته”.

والد آية يرفض المحضر

وتابعت آية: “رئيس المباحث طلب مني عمل تقرير طبي في مستشفي شرق المدينة لأضعه بالمحضر، ولكن أثناء نزولنا. جاء رجلان وتوسلا ألا نحرر المحضر، وأن نسامحه ولا نؤذيه”.

وأشارت آية إلى أنها وجدت رفضًا كبيرًا من الناس بتحرير محضر تحرش وقالوا لها: “لا يجوز أن تعملي محضر تحرش. فإذا تقدم لك عريس وعلم بالمحضر، ماذا سيقول الناس عنك؟”.

وقالت آية إن والدها رفض تحرير محضر تحرش واكتفى بتحرير محضر يوثق واقعة الضرب فقط، وهو ما الأمر الذي رفضته مطالبة بحقها.

حق آية لازم يرجع

ما جعل الناشطون يدشنون هاشتاج #حق_آية_لازم_يرجع، طالبوا خلاله بالقبض على المتحرشين، وإنزال أقصى العقوبات بهم . كما دعوا إلى ضرورة تشديد العقوبة في تلك القضايا وعدم التهاون بها.

التحرش في مصر

وعاد ملف في مصر إلى الواجهة بعدما نشرت فتيات ناجيات قصصهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وكان منهن الفنانة هنا الزاهد التي وثقت لحظة تعرضها للتحرش والمضايقات من أحد السائقين أثناء قيادتها سيارتها.

كما برزت قبل أشهر قصة بسام زكي، والذي عُرف إعلامياً باسم “مُتحرش الجامعة الأمريكية”، بعد اتهامه بالاغتصاب والتحرش، بـ50 فتاة من الجامعة الأمريكية.

وكان مركز الأزهر ودار الإفتاء المصرية قد أصدرا بيانات تؤكد أن التحرش حرام شرعًا، وجريمة يعاقب عليها القانون.

عقوبة التحرش

ونددت الجهتان بمبرري التحرش وقالت دار الإفتاء: “إلصاق جريمة التحرش النكراء بقصر التهمة على نوع الملابس وصفتها. تبرير واهم لا يصدر إلا عن ذوي النفوس المريضة والأهواء الدنيئة، فالمسلم مأمور بغض البصر عن المحرمات في كل الأحوال والظروف”.

الجدير بالذكر أن مصر غلظت عام 2014 عقوبة التحرش الجنسي لتصل إلى الحبس لمدة ستة أشهر، تزيد إلى عام حال تكرارها، أو الغرامة المالية ما بين خمسة آلاف وعشرين ألف جنيه، بينما تصل عقوبة الاغتصاب إلى السجن المؤبد أو الإعدام في بعض الحالات إذا كانت الضحية أقل من 18 عاماً.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.