مصادر تكشف: محمد بن سلمان يشعر انه على اعتاب خيانة من حليفه ابن زايد

0

صدم ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، صديقه المقرب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بعد رفضه التدخل في الأزمة الأخيرة التي يتعرض لها. بسبب نشر الولايات المتحدة التقرير الخاص بمقتل الصحفي جمال خاشقجي.

خيانة مرتقبة

وقال حساب “أسرار إماراتية”، إن محمد بن سلمان يشعر أنه على اعتاب خيانة مرتقبة من صديقه المقرب محمد بن زايد. خاصة وأن معظم مستشاري الرئيس الأمريكي جو بايدن المنقلب على ولي عهد السعودية مصنفين ضمن أكثر الشخصيات قرباً من الامارات في الوقت الراهن.

صمت إماراتي

الجدير ذكره، أن الإمارات أحبطت حليفها السعودي ولي العهد محمد بن سلمان في قضية قتل الصحفي جمال خاشقجي في تشرين أول/أكتوبر 2018.

والتزمت الإمارات بعد اتخاذ موقفا قويا إزاء نشر وكالة الاستخبارات الأمريكية تقريرا يدين رسميا بن سلمان بالمسئولية عن قتل خاشقجي.

ولم تبادر أبوظبي مجدداً لإصدار رد فعل قوي مساند لمحمد بن سلمان في محنته رغم توالي المواقف الدولية المنددة بولي العهد.

واكتفت الإمارات بإصدار بيان مقتضب من وزارة خارجيتها تؤكد فيه “دعمها لموقف السعودية من التقرير الأميركي وتؤيد بيان الخارجية السعودية بخصوص قضية خاشقجي”.

تفاعلات العلاقات السعودية الإماراتية

وفي وقت سابق، كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، تفاصيل تقرير سري بعثه مستشار الأمن الوطني الإماراتي طحنون بن زايد إلى وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد. وذلك إبان أزمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وحمل التقرير السري عنوان “سري للغاية”. وتناول العتب السعودي على الإمارات بشأن طريقة تعاملها مع أزمة خاشقجي. وذلك في ذات العام الذي قتل فيه الصحفي السعودي.

وحسب وثيقة طحنون بن زايد السرية، فإنه يسري عتب سعودي كامن على غموض موقف أبو ظبي السياسي.

وتشير وثيقة طحنون، إلى أن العديد من المقرّبين من محمد بن سلمان اعتبروا أن الموقف السياسي العلني من القيادة السياسية والأمنية في أبو ظبي. تحديداً حيال وضع المملكة الصعب مع أزمة خاشقجي لم يرقَ إلى الطموحات السعودية.

وحسب الوثيقة، فإن ذلك يأتي على اعتبار أن أبو ظبي هي الحليف الأقرب للرياض في وقت يتعرّض ولي العهد السعودي لأشرس حملة بغيضة لم يتعرّض لها منذ عام 2015.

وأشار طحنون بن زايد، إلى أن السؤال الأهم في الرياض طيلة شهر هو: لماذا لم يزر الشيخ محمد بن زايد الرياض ولو لساعات؟.

توقعات القيادة السعودية

ويقول طحنون: “توقعات القيادة السعودية من أبوظبي هي أكبر من صدور بيان تضامن. برغم بيان وزارة الخارجية الإماراتية في 14 أكتوبر 2018. وتأكيد التضامن مع المملكة ضد كل من يحاول المساس بسياساتها وموقعها ومكانتها الإقليمية”.

وأشار التقرير السري، إلى تنامي حالة استياء نخبوي سعودي من الإمارات.

فمع أزمة خاشقجي، لوحظ تنامي مشاعر استياء من قبل نخب سياسية وأمنية وثقافية سعودية ضد الإمارات خاصة أبو ظبي.

وحسب التقرير، فقد انتشر القول في المجالس الخاصة وداخل مكاتب موظفي الدولة بأنها هي من ورّطت. ولي العهد السعودي بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

ويضيف: “ليتحول إلى شخص مندفع، ويخرج عن تقاليد المدرسة التقليدية السعودية القائمة على الصبر والتحمّل والحلم”.

وأكمل: بل إن بعضاً من الأمنيين المحافظين ذهب مع الرواية التركية الرسمية بأن للإمارات دوراً ما في الحادثة.

دور عبدالخالق عبدالله

وحسب التقرير، فإن الدوائر المقرّبة من مكتب ولي العهد السعودي اهتمت برسائل وتوقيت المقالات التي كتبها الأكاديمي. الإماراتي عبد الخالق عبدالله في موقع CNN. وخاصة مقال “جمال خاشقجي الذي أعرفه” في 10 أكتوبر 2018.

وأضاف التقرير: “لقد طُرحت العديد من التساؤلات، أوّلها هل هذه المقالة تمثل موقفاً شخصياً من الكاتب تجاه صديقه كما ورد في المقال أم أنها تعبر عن موقف تيار سياسي ما في دولة الإمارات؟”.

برقيات جديدة

وحسب الصحيفة اللبنانية، فإنه وفي برقيتين منفصلتين، الأولى بتاريخ 1 تشرين الثاني 2018 والثانية في العاشر من الشهر نفسه. يرفع وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش، إلى رئيسه عبدالله بن زايد برقيتين أعدّهما مدير مكتبه علي مطر المناعي عن تفاعلات أزمة خاشقجي.

وحسب البرقيات، فإنه واستناداً إلى مصادر السفارة الإماراتية في الرياض، فإنه بعد الأوامر الملكية الأخيرة احتفظ الأمير محمد بن سلمان بجميع مناصبه.

وأشارت الوثيقة، إلى أنه تم اتخاذ قرارات سيادية تضبط عمل مؤسسات الدولة، بعد الاعتراف بأن السبب الأساسي. وراء الأزمة التي ولّدها قتل خاشقجي هو تغوّل رجال ولي العهد “رموز الدولة الموازية” في مؤسسات الدولة، وتجاوز الأنظمة والقوانين والقضاء. واللجوء إلى الأوامر الشفهية وأوامر «الوتساب»

ومثل ذلك، حسب الوثيقة، أمر القنصل في إسطنبول للحضور إلى القنصلية وهو في إجازة من أجل لقاء خاشقجي. دون أن يعلم أيّ شيء عما يُرتب له.

قرارات جدية

وأضافت الوثيقة: “هذا الأمر كان مثار قلق جدّي من الملك سلمان. ولذلك سعت كثير من قراراته الأخيرة لمعالجة. تداعيات ما حدث. لتحدّ بطريقة مباشرة وغير مباشرة من صلاحيات ولي العهد المطلقة. والتي لم تعد كما كانت قبل الثاني من أكتوبر 2018”.

وتابعت: “هكذا، وبعد مرور أكثر من 7 سنوات. تضمّن أهم الأوامر السيادية التي صدرت في 27 ديسمبر 2018 إعادة. “ديوان مجلس الوزراء”،

وحسب الوثيقة، فقد جاء في الأمر الملكي أن ذلك لضمان تطوير أجهزة الدولة بما يحقق مزيداً من الجودة. في الأداء والسرعة في الإنجاز.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

Other Ad

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More