لماذا وضعت الكويت الفنان سعد الفهد المقيم بقطر على قائمة الممنوعين من دخول البلاد؟

0

سادت مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت موجة جدل واسعة، عبر نشر الفنان الكويتي سعد الفهد تغريدة أعلن فيها وفاة والدته. مشيرا إلى أنه لن يتمكن من حضور جنازتها لمنعه من دخول البلاد.

وفي تغريدة له عبر حسابه بتويتر قال سعد الفهد معلنا وفاة والدته:” إنا لله وإنا إليه راجعون انتقلت إلى رحمة الله حبيبتي والدتي. اسأل الله أن يتجاوز عنها ويرحمها ويغفر لها ويعفو عنها ويسكنها فسيح جناته والفردوس الأعلى.”

وتابع الفنان الكويتي ملمحا لمنعه من دخول الكويت:” موعدنا عند العادل ياأمي ياحظكم يا أخواني وأخواتي بتودعونها وتحضنونها وتشمونها وانا بعيد عنها يارب صبرك وعفوك ولطفك وحلمك علي”

وتزامنا مع تغريدة الفهد عبر ناشطون كثيرون عن التضامن معه، ووجهوا دعوة لوزير الداخلية الكويتي للسماح له بدخول البلاد.

فيما لم يعرف حتى الآن طبيعة الأسباب الغامضة لمنع سعد الفهد من دخول الكويت التي غادرها قبل 20 عاما.

من جانبه ناشد الصحفي ومقدم البرامج، أحمد الفضلي، المدير التنفيذي لقناة atv وقناة فنون، وزير الداخلية السماح للفنان سعد الفهد بدخول الكويت ومشاركة أشقائه بتشييع جثمان والدته.

لافتا إلى عدم وجود أي مانع قانوني لدخوله إلى الكويت.

كما طالب الناشط المعروف مشاري بويابس، النظر بوضع الفنان سعد الفهد والسماح له بدخول البلاد لدواع إنسانية.

مشيرا إلى وجود إفادة سابقة تقدّم بها الفهد لدخول الكويت ورؤية والدته قبل وفاتها.

وشارك حقوقيون ونشطاء بعضهم من فئة “البدون” في المناشدة، تحت وسم حمل اسم الفنان سعد الفهد. للنظر بقضيته من ناحية إنسانية عقب التدوينة المؤثرة التي نشرها.

ويشار إلى أن الفنان سعد الفهد من الكويت مطلع عام 2000.

ومُنع من دخولها، ما اضطره للاستقرار في قطر.

حيث أرجع السبب آنذاك إلى الفنان عبد الله الرويشد، متهما إياه بأنه كان يغار منه وتسبب بخروجه من الكويت، بحسب تقارير.

تاريخ الفنان الكويتي سعد الفهد

وسعد الفهد من مواليد 23 أبريل 1973،  ولد وعاش في الكويت وكان من فيها من فئة البدون.

واسمه بالكامل سعد لطيف دحام فهيد الجشعمي الشمري، سكن بالكويت في منطقة تيماء في منزل متواضع.

وكان يحلم منذ الطفولة بالغناء لأنه كان مطرب في المدرسة وقد تعلم العزف على آلة العود بإجادة تامة.

وقبل أن يدخل الوسط الفني كان معروفاً على المستوى الشعبي، لديه أربعة أشقاء وترتيبهم كان شلال وهلال. وفهد وسعد ومساعد.

عانى فهد من عدم حصوله على “الجنسية الكويتية ” لكونه من فئة البدون.

وفي بداية انطلاقته عام 1996 عرضت عليه الجنسية القطرية، من أحد المسؤولين البارزين في قطر وقبلها بدون تردد.

مشواره الفني

كانت انطلاقة سعد الفهد بالفن من خلال السمرات اللتي كان يحيها بين أصدقائه، وقد كسب جمهور كبير من خلال هذه السمرات.

وبعد ذلك أعجب بصوته الفنان عبد الله الرويشد، وقام سعد الفهد بعقد احتكار مع شركة الخيول حيث غنى الفنان. سعد الفهد أول ألبوم له في سنة 1996.

ونجح نجاح لانظير له في أغنية ( عين الحسود ) وقدم ألبوم آخر في سنة 1999 بعنوان ( ياشاطر بجرحي ) وبعدها. بشهور توجهت اليه تهمة وسجن على اثرها 6 شهور.

وبعدها  تم تبرئته والإفراج عنه وبسبب هذه القضية لم يصدر سعد الفهد ألبوم لمدة 3 سنوات.

ولكن أعادت قطر له قواه مره ثانية باحتضانه بين أبنائها واعتباره من سفراء الغناء بقطر ليخرج بألبوم ” سعد الفهد 2002 ” وكان له نجاح كبير.

ومن الاغاني التي لاقت أصداء جميلة “أيام وليالي وغيروك وتعبت ” وغيرها من أغانيه المعروفة.

وتعاقد سعد مع شركة روتانا ولكن شركة “الخيول” الشركة التي كان متعاقد معها بألبوميه السابقين قامت باصدار ألبوم له من غير اخذ رأيه بسنة”2003″ وكان يحتوي على اللون المصري والخليجي.

وبعد ألبوم سعد الفهد2002 لم يصدر سعد الفهد ألبوم اخر الا بعد 3 سنوات لانه كان حريص على اختيار. الكلمة الجميلة واللحن الأجمل.

وقد اصدر ألبومه الجديد شهر مايو عام 2005 وكان هذا الالبوم بالتعاقد مع شركة روتانا وهو بعنوان ” ياقلبي ابتسم “. وكانت له اصداء جميله ولاقى اعجاب عشاقه، وانهالت عليه بعدها العروض والمهرجانات.

ولم يغب سعد عن شاشة القناة القطرية فقد شارك في العديد من البرامج منها برنامج “خليجي 17” على قناة الكأس.

وعند فوز نادي السد بالكأس تم احياء جلسه بهذه المناسبة وكان سعد الفهد يطربهم ويشاركهم الفرحة والعديد. من المناسبات التي حدثت بدوله قطر.

عام 2008 رفض الفهد تجديد عقده بعد انتهائه موضحا أن احتكاره من قبل شركة روتانا أثر على مشواره الفني. وكانت السبب في غيابه إعلاميا.

عام 2011قام بتقديم برنامج إذاعي عبر أثير إذاعة صوت الخليج بعنوان ««رباعيات صوت الخليج».

منعه من دخول الكويت

وخرج سعد بتاريخ الثامن والعشرين من يناير عام 2000 من دولة الكويت.

لكن بعض الأشخاص قاموا بمحاربته وتوريطه في قضية مخدرات لا علم له بها، صرح حينها أنه وراء ذلك فنان كبير. أمتنع عن ذكر اسمه.

وعندما أراد العودة للكويت للمشاركة بمهرجان “هلا فبراير” فؤجئ بقرار من السلطات تمعنه من الدخول إلى الأراضي. الكويتية ولم يدخلها منذ عشرين عاماً.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Other Ad

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More