تطورات جديدة في قضية الطالب العماني محمد العريمي الذي قتل بسبب ساعة رولكس!

0

استمعت محكمة بريطانية إلى الرجلين المتهمين بقتل الطالب العماني محمد العريمي (26 عاماً)، طعناً حتى الموت، في الخامس من ديسمبر 2019. في لندن، وذلك بسبب ساعته الباهظة الثمن من رولكس.

تأجيل القضية إلى يوليو

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أنه كان من المقرر أن يُحاكم المتهمان بدر رحيم النازي (24 عامًا)، وأرسبون ديلبارو (22 عامًا). بتهمة قتل محمد العريمي في محكمة لندن الداخلية هذا الأسبوع.

لكن المحكمة اكتفت بالاستماع للمتهمين ثم تأجيل نطق الحكم في القضية إلى يوليو، أي بعد نحو خمسة أشهر من الآن.

ونفى كلا المتهمان تهمة القتل الموجهة لهما، كما أنكروا خلال جلسة الاستماع، الإيذاء الجسدي الجسيم بقصد. التهديد بشفرة في مكان عام، والسرقة.

ساعة “روليكس” وراء قتل العريمي

وكان قائد التحقيق في الجريمة قال إن عملية القتل حدثت عندما قام رجلان بالاقتراب من محمد العريمي. وصديقه عند شارع بازل في. جادة شارع بافيلون، حيث قاما بالاعتداء عليهما وهربا من موقع الحادث سيرًا على الأقدام، وكانت هناك سيارة في انتظارهما على نهاية شارع سلون.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” حينها إن الضحية كان في طريقه إلى منزله من مطعم في “نايتسبريدج” هو وصديق آخر له من البحرين. عندما اعترضت طريقهما عصابة من الملثمين، لسرقة ساعته الفاخرة.

وذكرت “ديلي ميل” نقلاً عن صديق العريمي: “حاول أحد اللصوص سرقة ساعة محمد المكلفة. – أعتقد أنها رولكس – ولدى مقاومته طعنوه وقتلوه”.

وأشارت الى أن صديقه البحريني حاول المساعدة فتعرض هو الآخر للطعن.

السفارة العمانية تعلق

وقالت السفارة العُمانية في بريطانيا على حسابها بـ”تويتر” آنذاك، إن “حادث اعتداء مؤسف أودى بحياة الطالب. العماني محمد بن عبدالله العريمي”.

وتقدّمت السفارة بأعمق التعازي والمواساة الى أسرة الفقيد.

وأكدت السفارة أنّها تتابع عن كثب ملابسات الحادث مع السلطات البريطانية المختصة.

لحظة إنعاش محمد العريمي

وسبق أن تداول ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعيّ، فيديو يظهر محاولة مسعفين إنعاش محمد العريمي. بعد تعرّضه للطعن.

الجدير بالذكر أن الضحية محمد هو نجل الشيخ عبد الله العريمي الذي يدير امبراطورية عقارات ويملك عددا. من الشقق في لندن. وبحسب صحيفة “ديلي ميل”، فإن الأسرة قريبة من العائلة الحاكمة في سلطنة عمان.

عائلة محمد العريمي

والشيخ عبد الله العريمي هو مؤسس مجموعة الرائد، وهي الشركة التي تقف وراء منطقة التسوق الجذابة في. العريمي بوليفارد والتي تبلغ. تكلفتها 130 مليون جنيه إسترليني والتي افتتحت في مسقط في عام 2018.

وبحسب ما ورد، فقد تم تصميمه على غرار مركز ويستفيلد لندن في شيبردز بوش.

وأصدرت عائلة محمد العريمي بيانا بعد وفاته وقال شقيقه سالم عبد الله العريمي: “أثناء قيامنا بمهام حياتنا اليومية. في مسقط ، لم تكن لدينا. فكرة تذكر عن الأحداث المأساوية وغير المتوقعة التي تحدث في لندن والتي غيرت مسار حياة عائلتنا بشكل لا رجعة فيه”.

وأضاف: “قلوبنا محطمة إلى الأبد”.

كما أشادت كلية كينجز كوليدج، والتي كان محمد العريمي طالباً في السنة الثانية فيها، به، وقالت في بيان: ” يتذكر الكثيرون. محمد على أنه. شخص طيب القلب يهتم كثيرًا بالآخرين ، بما في ذلك أصدقائه وعائلته ومعلميه وزملائه الطلاب. ”

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Other Ad

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More