الأقسام: حياتنا

فيديو صادم جديد يرصد اللحظات الأخيرة لقيام رجل بدفع زوجته الحامل من تلة مرتفعة!

أثارت حادثة قيام رجل بدفع زوجته الحامل من تلة مرتفعة، بعد أخذ صور سيلفي معها، بهدف خداع شركة التأمين، الكثيرَ من الجدل في وسائل التواصل الاجتماعي.

مقطع فيديو جديد

وفي جديد القصة، تداول ناشطون مقطع فيديو “صادماً”، يظهر اللحظات الأخيرة من حياة المرأة التركية الحامل. قبل أن يلقيها زوجها من أحد مرتفعات مدينة موغلا جنوب غربي البلاد، للاستفادة من أموال التأمين.

وأصدر القضاء التركي الأسبوع الماضي حكماً بالحبس الاحتياطي بحق زوج يشتبه بقتله زوجته الحامل في شهرها السابع في عام 2018. متهمة إياه بـ”دفعها من تلة مرتفعة”، بعد أخذ صور معها.

وكان ذلك بغرض الحصول على مبلغ التأمين ضد الحوادث من خلال وثيقة كان الزوج قد استخرجها لزوجته قبل الحادث، بحسب وسائل إعلام تركية وأجنبية.

قتل زوجته وطفلهما الذي لم يولد

وألقت الشرطة القبض على هاكان أيسال، البالغ من العمر 40 عاما، بتهمة

قتل زوجته سمرا أيسال، وطفلهما الذي لم يولد. خلال قضائهما عطلة رومانسية في وادي الفراشة في مدينة موغلا التركية.

وتقول المعلومات إن الزوج دفع زوجته من المنحدر لتلقى حتفها على الفور. فيما يعتبر الادعاء أن الزوج خطط لقتل زوجته أولاً عن طريق إخراج تأمين ضد الحوادث، نيابة عنها قبل وقت قصير من الجريمة.

يشار إلى أن مبلغ التأمين المذكور في حادثة الاتهام يصل إلى نحو 50 ألف دولار. وكان الزوج كما يبدو يخطط لصرفه بصفته المستفيد من البوليصة.

فيما كشف المدعون العامون أن هاكان جلس مع زوجته ثلاث ساعات على المنحدر حتى يتمكن من التأكد من خلوه، وأن لا أحد يراقبه.

دفعها للهاوية

وأضافوا أنه بمجرد أن أدرك أنهما وحدهما، تعمد دفعها إلى الهاوية، بينما كانت الزوجة حاملا في الشهر السابع وقت الحادث.

كما أشارت لائحة الاتهام إلى أن أيسال قد طالب بدفع التأمين بعد فترة قصيرة من وفاة زوجته. ولكن البوليصة رفضت عندما تم الكشف عن سياق التحقيق.

القتل العمد

وفي المقطع المتداول يظهر هاكان وهو يساعد زوجته على النزول للجلوس على صخرة في الجبل. وقالت وسائل إعلام تركية إن سياحاً كانوا في المكان وصوروا المقطع.

ويُسمع صوت رجل في التسجيل، ربما هو من يقوم بتصوير المقطع، يقول وهو يشاهد الزوجين: “إما أن الزوج سيرمي زوجته، أو أنها هي من سترميه”.

ويقول ممثلو الإدعاء إن السبب الوحيد وراء جلوسهما على قمة الجرف لمدة ثلاث ساعات. هو أن يتمكن من التأكد من عدم وجود أي شخص حوله، وبمجرد تأكده قتلها عمدا.

​وذكرت لائحة الاتهام المعدة لجريمة “القتل العمد” ضد الزوج، أنه خطط لهذه المحنة من أجل الحصول على ضمان قدره 40865 جنيه استرليني من التأمين.

وفي نهاية المقطع المتداول، يظهر الزوجان وقد جلسا تحت شجرة على رأس القمة الجبلية. وهي نفس الشجرة التي ظهرت في صور السيلفي الأخيرة التي التقطتها سمرا وزوجها هاكان. قبل أن تسقط وتموت مع جنينها حيث كانت حامل به في الشهر السابع.

عائلة الضحية

وتتهم عائلة الضحية الزوج بتدبير عملية القتل، وقال نعيم يولجو شقيق الضحية، أمام المحكمة إنه وعائلته عندما ذهبوا إلى مركز الطب الشرعي للحصول على الجثة. “كان هاكان جالساً في السيارة، ولم يكن يبدي أي حزن، بينما نحن كعائلة كنا محطمين”.

أما الزوج فنفى أمام المحكمة الاتهامات الموجهة إليه، وقال: “بعد التقاط صورة وضعت زوجتي الهاتف في حقيبتها وطلبت مني لاحقاً أن أعطيها الهاتف. ثم نهضت وسمعت زوجتي تصرخ ورائي عندما مشيت على بعد خطوات قليلة لإخراج الهاتف من حقيبتها، ولم تكن هناك عندما عدت، أنا لم أدفع زوجتي”.

من جانبه، قال شقيق الضحية، نعيم يولجو، في مقطع فيديو أمام المحكمة، إنه وعائلته عندما ذهبوا إلى مركز

الطب الشرعي للحصول على الجثة. “كان هاكان جالساً في السيارة، ولم يكن يبدي أي حزن، بينما نحن كعائلة كنا محطمين”.

كذلك أشار شقيقها إلى أن سمرا كانت تخاف من المرتفعات، متسائلاً عن السبب الذي يجعلها تصعد إلى القمة الجبلية العالية.

وفي يونيو 2018، ذهبت سيمرا أيسال وزوجها هاكان أيسال، إلى إزمير ثم موغلا لقضاء عطلة،  ثم إلى فتحية لقضاء اليوم الأخير من عطلتهما.

وقد تقدمت الأسرة بطلب الى مكتب المدعى العام للتحقيق في الحادث.

وفي إطار التحقيق الذي يجريه مكتب النائب العام في فتحية. تم الكشف عن أن المتهم به قام بشراء قطع أراضي متفرقة بقيمة إجمالها 119 ألف ليرة. بسحب قروض على إسم زوجته قبل وفاتها بالإضافة إلى استخراج تأمين حياة لزوجته بقيمة 400 ألف ليرة قبل الحادث بوقت قصير.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

نشر
وطن

This website uses cookies.