“قف ورجلك على رأسك”.. شاهين السليطي يؤدب تركي الحمد بعد تطاوله على قطر وحكامها

0

تصدى العميد المتقاعد في قطر، شاهين السليطي، للكاتب السعودي المقرب من البلاط الملكي تركي الحمد. وذلك بعد هجومه على قطر في تغريدة له.

مؤسسو الخليج

ورد السليطي على تطاول تركي الحمد على قطر وحكامها، وذلك بعد ذكره لأسماء مؤسسي دول الخليج العربي والهجوم في ذات التغريدة على الدوحة.

تركي الحمد قال في التغريدة التي رصدتها “وطن”: “كي لا ننسى: دول الجزيرة اليوم مدينة في وجودها واستقرارها. لشخصيات تاريخية لن ينساها التاريخ”.

وأضاف: “الملك عبدالعزيز، موحد الجزيرة. الشيخ زايد، موحد الإمارات. السلطان قابوس، باعث نهضة عمان. الشيخ عبدالله السالم، صاحب الدستور.الشيخ عيسى، صمام أمان المنطقة”.

وأكمل مهاجماً قطر: “أما قطر، فلا في العفير أو النفير”، وفق تعبيره.

العميد القطري، رد على الكاتب السعودي، قائلاً: “كي لا ننسى دول الجزيرة أنجبت رجال في السياسة والإعلام. وتطول القائمة لذكرهم إلا أنت يا تركي الحمد”.

وأضاف السليطي: “يا مهرج يا صغير ليس لك مكان بين الرجال ولا في العير (العفير) أو النفير سوف تظل رخيص. طالما كنت أجيراً لذلك الشيطان الذي يصرف عليك وكاسر عينك”.

وتابع بالقول: “عندما تذكر اسم قطر قف ورجلك على رأسك”.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع تأديب شاهين السليطي لتركي الحمد، مهاجمين الأخير ومطالبين. حكام السعودية بوضع حد له.

قطر والسعودية

ومنتصف الشهر الجاري، عادت الحركة التجارية وعمليات التصدير والاستيراد بين قطر والمملكة العربية السعودية. بعد قرار إدارة الجمارك فتح المعبر أمام الشاحنات في الاتجاهين. مع تطبيق الإجراءات الاحترازية الخاصة بفيروس كورونا.

واستأنفت إدارة الجمارك البرية إجراءاتها الجمركية الخاصة باستقبال الشاحنات في معبر أبو سمرة بالتنسيق. مع الجانب السعودي في معبر سلوى. وتسهيل إجراءات عبور المركبات، وإنهاء إجراءات المسافرين في أقل وقت ممكن.

ويأتي هذا القرار ترجمة لاتفاق العلا الشهر الماضي، والذي أعلن المصالحة الخليجية بعد أزمة بدأت منذ يونيو/حزيران 2017.

وقال مدير إدارة الجمارك البرية مرشد شاهين الكواري، إن إدارة الجمارك البرية داخل المنفذ في جاهزية تامة. وفي تنسيق متواصل مع الجهات الحكومية العاملة في المنفذ.

وأشار إلى أنه جرى زيادة عدد أجهزة الفحص بالأشعة التي تعمل وفق أفضل المواصفات العالمية، لتسهيل عمليات العبور في أحسن الظروف.

الأزمة الخليجية

وقبل بداية الأزمة الخليجية، كان المنفذ يشهد يوميًا عبور ما بين 600 و800 شاحنة، وفق اللجنة الدائمة لإدارة منفذ أبو سمرة.

وكانت 16% من المواد الغذائية المستوردة لصالح قطر تأتي عبر المنفذ البري مع السعودية.

ويقدم منفذ أبو سمرة خدمات الجوازات والتأشيرات، وخدمات المرور، وبه العديد من الجهات ذات الصلة بسلامة. الأغذية وحركة دخول البضائع والمسافرين.

وتُنجز هذه الجهات عدةَ مهام، منها فحص وإصدار تصريح لكل الإرساليات الزراعية والحيوانية والسمكية الواردة أو الصادرة إلى البلاد.

ضوابط احترازية

وقد صاحب تنفيذ هذا القرار، اعتماد عدد من الضوابط والإجراءات التنظيمية والاحترازية بشأن حركة الصادرات. والواردات عبر المعبر.

ويأتي ذلك انسجاماً مع سياسة السفر والعودة من وإلى دولة قطر، المعمول بها في ظل جائحة فيروس كورونا “كوفيد-19”. بتنسيق مع وزارتي الصحة العامة، والتجارة والصناعة.

ويُشترط على السائقين، الواصلين إلى المعبر، الحصول على شهادة فحص الخلو من فيروس كورونا، صادرة. عن الجهات الصحية في السعودية. ولا تقل مدة صلاحيتها عن 72 ساعة قبل تاريخ الدخول إلى منفذ أبو سمرة الحدودي.

ولن يُسمح للسائقين والشاحنات التي تنقل البضائع عبر منفذ أبو سمرة بالدخول إلى الأراضي القطرية. على أن يتم. تفريغ البضائع وإعادة تحميلها على شاحنات محلية بواسطة المستورد أو من يمثله في المنفذ، بناءً على تنسيق مُسبق مع إدارة المنفذ.

وتتضمن الإجراءات كذلك توقيع جميع القادمين على تعهد رسمي بالالتزام بالحجر الفندقي، مع اتباع سياسة. وشروط الحجر الصحي.

إضافة إلى تحميل تطبيق “احتراز” المعني بتتبع السلاسل الانتقالية لفيروس كورونا.

انتعاش اقتصادي وفتح الحدود البرية

ويتوقع أن يعود فتح الحدود البرية بالنفع على الجانبين القطري والسعودي، ويضخ الدماء من جديد في حركتي التجارة. والسياحة وتنقّلِ الأشخاص بين البلدين.

كما يخفف الأعباء المفروضة على حركة الناقلات والسيارات، ويخفف تكلفة الاستيراد الجوي والشحن، ويوازن أسعار. البضائع وفق مستوياتها الطبيعية.

ويُرجّح ألا تؤثر حركة الواردات -عبر معبر أبو سمرة- في توازن السوق القطرية، ومواصلة تحقيق الاكتفاء الذاتي في عدد من الصناعات.

وقد عبر عدد من رجال الأعمال القطريين عن ترحيبهم بعودة التبادل التجاري البري مع باقي دول الخليج، لما في ذلك. من إسهام في تنويع منافذ الاستيراد والتصدير وتحفيز السوق المحلي.

نمو متبادل بين قطر ومجلس التعاون الخليجي 

ومثّل التبادل التجاري بين قطر ودول مجلس التعاون الخليجي نحو 12% من إجمالي حجم التبادل التجاري للدوحة. مع دول العالم، و84% من حجم التبادل التجاري مع الدول العربية. وفقا لأرقام جهاز التخطيط والإحصاء القطري، حيث سجل التبادل التجاري. مع دول الخليج عام 2016 (قبل الأزمة الخليجية) ما مجموعه 37.9 مليار ريال.

كما استوردت الدوحة ما قيمته 19 مليار ريال قطري من البضائع الخليجية، لا سيما من السعودية والإمارات. اللتين شكلت صادراتهما إلى الدولة 83% من واردات قطر الخليجية.

في حين صدرت قطر إلى دول الخليج عام 2016 سلعًا وبضائع تجاوزت قيمتها 19 مليار ريال، مما مثل 9% من مجمل. صادرات الدوحة إلى العالم.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Other Ad

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More