شاهد هكذا ردت قطر الجميل للكويت والشيخ صباح الأحمد تزامنا مع ذكرى التحرير

0

بعد دعوة من الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري، زار الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح. النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الكويتي، اليوم الأربعاء، العاصمة القطرية الدوحة.

وجاءت الزيارة الرسمية للشيخ ناصر صباح الأحمد من أجل حضور حفل افتتاح “محور صباح الأحمد” المقام في العاصمة القطرية الدوحة.

محور صباح الأحمد

وفي هذا السياق نشر الكاتب القطري جابر الحرمي، صورا للمحور المتميز وعلق عليه بالقول:”افتتاح محور صباح الأحمد مساء اليوم بالدوحة قطر.”

وتابع أن ذلك يأتي “تخليدا لذكرى الراحل صباح الأحمد وتزامنا مع احتفالات دولة الكويت الشقيقة بالذكرى 60 ليومها الوطني. والذكرى 30 للتحرير.”

هذا يبلغ إجمالي أعمال المشروع 41 كم، ويشتمل على 30 جسرا و18 تقاطعا و15 نفقا للسيارات و7جسور ونفقين للمشاة.

كما يساهم محور صباح الأحمد بتسهيل عملية الوصول إلى معظم الملاعب لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، المرتقب عقدها في قطر.

ومن تلك الملاعب راس بوعبود والثمامة والوكرة وخليفة الدولة، والمدينة التعليمية.

ويتكامل مشروع المحور مع شبكة المترو حيث يخدم الخطوط الثلاثة، ويعتبر طريق الربط بين عدة محطات مثل محطة المنطقة الاقتصادية ومحطة الوعب ومحطة الريان القديم.

محور صباح الأحمد

ويعتبر المحور الذي قامت على تنفيذه هيئة الأشغال العامة القطرية، أول طريق في دولة قطر يتم إطلاق عليه اسم “محور”، وذلك. بسبب أهميته الكبيرة ومواصفات بناءه.

ويمتلك المحور أول وأطول جسر معلق في قطر، كما أكبر تقاطع، وأعمق وأطول نفق ثنائي الاتجاه.

وحول تسمية المحور بـ”صباح الأحمد” فهي جاءت بتعليمات من الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر.

وقرر أمير قطر تسمية المحور بهذا الاسم تقديراً لمواقف الأمير الكويتي الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وجهوده الحثيثة في حفظ سلام وأمن المنطقة.

وتحتفل دولة الكويت وشعبها في 25 فبراير/ شباط من كل عام بـ”العيد الوطني الكويتي”، الذي يُخلد ذكرى يوم استقلالها في 19 يونيو/ حزيران عام 1963م.

العيد الوطني الكويتي

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت مظاهر احتفال وتفاعل من قبل المغردين مع هذه الذكرى الوطنية.

ودشن المغردون وسماً بعنوان “العيد الوطني الكويتي”، تصدر قائمة الوسوم الأعلى تداولاً بالبلاد.

وغرد المتفاعلون عبر الوسم حول الذكرى الوطنية مطلقين التهاني والتبريكات لعموم شعبهم، وقيادتهم التاريخية.

وتفاعل أحد المغردين على الوسم قائلاً : “ما يوصف ديرتي شعر و كلام يعجز التعبير عن وصف الكويت”.

ومغرد آخر قال في نفس السياق ما نصّه: “عيدي يا كويت يادار السلام، كل شعبج من غلاج معيدين”.

وقال أحد المغردين حول الوسم: “كل عام ووطني الثاني بخير واستقرار، دمتم في أمن وعزّ وشموخ ورحم الله رجل السلام وأمير الإنسانية.. وأسكنهم الفردوس الأعلى يا رب العالمين”.

وعلى نفس الوتيرة علق أحد المغردين حول الوسم قائلاً: “لا يوجد أغلى من حب الوطن، لا يوجد أغلى من شعب محب لوطنه وقيادته”.

ويعتبر العيد الوطني الكويتي عطلة رسمية، وهو احتفال بذكرى استقلال البلاد عن المملكة المتحدة.

ويتم الاحتفال بهذا العيد الوطني بتاريخ الخامس والعشرين من شباط/فبراير من كل عام.

استقلال الكويت في عهد الشيخ عبدالله السالم

وكانت الكويت قد حازت على استقلالها في 19 يونيو 1961 في عهد الشيخ عبد الله السالم الصباح.

وقد شهدت الذكرى السنوية لذلك التاريخ أول احتفال كويتي بعيد الاستقلال.

وظل الكويتيون يقيمون عيد الاستقلال الكويتي في 19 يونيو من كل عام ما بين عامي 1962-1964.

إلى حين أن صدر في 18 مايو 1964 مرسوم أميري كويتي، يقضي بدمج عيد الاستقلال بعيد جلوس الأمير عبد الله السالم الصبا، ولذي يوافق 25 فبراير من كل عام منذ عام 1965.

عيد الكويت الوطني يتزامن مع ظروف صعبة

وتتزامن ذكرى العيد الوطني هذا العام مع ظروف صعبة جدا على المستوى الاقتصادي يعاني منها الكويت.

وقدمت الحكومة الكويتية إلى مجلس الأمة مشروعا بقانون عاجل ينص على تعديل قانون احتياطي الأجيال القادمة، بما يضمن تمكين. الحكومة من سحب مبلغ لا يتجاوز 5 مليارات دينار كويتي “16.5” مليار دولار، لمواجهة أي عجز طارئ يعصف بالدولة.

وجاء في مسودة القانون الذي تمكنت “وطن” من الإطلاع عليه: “لما كانت الظروف الاقتصادية التي تمر بها دولة الكويت بسبب. الانخفاض الحاد في الإيرادات النفطية، والمتوقع أن يستمر لسنوات عديدة.”

احتياطي الأجيال القادمة

وتابع:”بما قد يؤثر بالسلب على الاحتياطي العام للدولة وإلى شح السيولة النقدية بما قد يترتب عليه من عجز في تمويل الميزانيات العامة للدولة. فقد أعد مشروع القانون الماثل لتعديل بعض أحكام المرسوم بالقانون رقم 106 لسنة 1976 في شأن احتياطي الأجيال القادمة بما يسمح لمواجهة هذا العجز في الميزانيات العامة للدولة”.

وتسبب هذا القانون بموجة جدل عارمة بين الكويتيين عبر مواقع التواصل.

والذين دشنوا وسماً بعنوان “احتياطي_الأجيال_القادمة” غردوا خلاله بعشرات التغريدات الرافضة للقانون، والذي يهدد الأمن. الاقتصادي للكويت على حد قولهم.

5 مليارات دينار سنويا

ويسمح القانون للحكومة بسحب 5 مليارات دينار سنوياً من الاحتياطي العام للدولة مع اشتراط تخفيض المصروفات والنفقات.

وتعاني الكويت من عجز كبير في الموازنة العامة لهذا العام، وذلك بسبب تداعيات جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط. الذي هو من أساسيات الدخل الكويتي.

وفور إعلان الحكومة تقديم القانون الخاص بتعديل قانون احتياطي الأجيال القادمة، هاجم نواب مجلس الأمة القانون المقترح وأكدوا. أنهم لن يقبلوا بتمريره أبداً.

وعلق النائب فارس سعد العتيبي  حول الموضوع بأنّ هذا القانون معيب وأن مجلس الأمة لن يسمح بمروره.

أما النائب ثامر السويط  فاكد أنه سيرفض القانون.

ويشترط الحصول على موافقة مجلس الأمة لتمرير القانون، وكي يصبح نافذاً ومعمولاً به لدى الحكومة الكويتية.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

Other Ad

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More