القضاء المصري يصدر حكمه النهائي ضد الممثلة عبير بيبرس قاتلة زوجها

0

أصدر القضاء المصري حكمه النهائي ضد الممثلة المصرية عبير بيبرس، والمتهمة بقتل زوجها في شقته بمنطقة البساتين في القاهرة.

7 سنوات مشدد

وقضت محكمة جنايات القاهرة بمعاقبة عبير بيبرس بالسجن المشدد 7 سنوات مع إلزامها بالدعوة المدنية.

وكشفت تحقيقات النيابة التي نشرتها صحيفة “اليوم السابع” المصرية، عن مفاجأة وتفاصيل مثيرة، بعد أن قررت النيابة العامة إحالة عبير بيبرس إلى محكمة الجنايات ووجهت لها تهمة القتل العمد.

حيث تم مواجهة المتهمة بهاتفها المحمول وبه صورة في تاريخ يوم الحادث، وهو 30 مايو الماضي، التقطتها المتهمة لنفسها ويظهر فيها المجني. عليه ملقى أرضا على ظهره، ويرتدى “تيشرت لونه أحمر” بينما تظهر المتهمة في الصورة وهى تخرج لسانها عقب مقتله.

سيلفي النهاية

وأجابت عبير بيبرس حول الصورة قائلة: “لم أكن أصدق أنه مات إلا بعد أن جاء الإسعاف وأخبرني بذلك”.

وبسؤالها هل كان توقيت التقاط الصورة قبل حضور سيارة الإسعاف؟ أجابت عبير بيبرس: “لا أعرف”، ولم تجب عن سؤال النيابة.

وتبين من التحريات أن الفنانة القاتلة كانت ترتدي ملابس معينة أثناء التقاط الصورة “السيلفي” مع زوجها القتيل. وغيرت ملابسها قبل حضور سيارة الإسعاف.

وأنكرت عبير بيبرس  خلال الجلسة تهمة القتل، وقالت: “أقسم بالله أنني لم أقتله، هو الذي سقط على الزجاج ومات. حسبي الله ونعم الوكيل، أنا لم أقتل زوجي، لم أقتله”.

مريض قلب

وكان والد زوج عبير بيبرس قد اتهمها سابقاً بأنها كانت تضربه بشكلٍ يومي وكانت دائمة التعدي عليه .

وقال الأب إن “عبير” المتهمة بقتل زوجها رجل الأعمال عمرو سيد عبدالله، كانت تخطط لقتله واعدت تقارير تفيد بانه مريض قلب .

وقال الأب إن المتهمة كانت تسير في انهاء اجراءات دفنه على أن الوفاة طبيعية يوم الحادثة، لولا انه أبلغ الشرطة عن الحادث.

وأضاف أن المتهمة اتصلت به يوم الحادثة وادعت ان ابنه فارق الحياة في شقته وأن الوفاة طبيعية، مشيراً إلى أنّه. وصل الى المنزل في “البساتين” ووجد نجله على السرير ولم تكن عليه آثار دماء لكنه مصاب بجروح في رأسه وقدمه.

طلبت الطلاق ثمّ قتلته!

واعترفت عبير في التحقيقات أنه في صباح يوم الحادث، طلبت منه الطلاق وحاول المجني عليه مصالحتها. وفى ظل الإلحاح قال لها زوجها. “خلاص نلبس وننزل نروح عند المأذون”.

بعد ذلك دخل زوجها الغرفة لجمع ملابسه، وكان هناك لوح زجاج على السرير، واشتد النقاش بينهما فقام زوجها –كما تروي.- بصفعها على وجهها. فبصقت عليه، ثم ألقى الحقيبة بشدة على اللوح الزجاجي، فانكسر وأصيبت في يدها وهي تسند يدها على السرير.

وتابعت: توجهت للحمام لغسل يدي وعندما عدت للغرفة، فوجئت بالمجني عليه ينزف ويسقط على الأرض. خارج الغرفة، وطلب مني شرب المياه.

كما قالت أنها وجدت جرحا صغيرا في صدره فطلبت من الخادمة قطن لوقف النزيف.

وأوضحت: “فعلا النزيف وقف عشان الجرح صغير وقلعت هدومه عشان اعرف أوقف النزيف وغيرت ولبسته تيشرت لونه أحمر”.

المجني عليه وهو ينزف: عطشان عايز اشرب !

وكشفت أقوال الشاهدة الرئيسية في الحادث “هالة” وتعمل “خادمة”، بأن عبير كانت دائمة التشاجر مع زوجها “عمرو”، وتعتدي. عليه بالضرب في بعض الأوقات.

وعن يوم الحادث قالت الشاهدة إنها رات المجني عليه يخرج من الغرفة وينزف دماء ثم سقط على الأرض. وأثناء وهو ملقى على الأرض، قال لها: “عطشان عايز اشرب مياه”.

كما قالت إنها أسرعت وأحضرت له المياه، وشاهدت الدماء تنزف من يده، وقال لها: “أنا هاموت خلاص روحي صوتي. عشان حد يلحقك منها”.

وكشفت أن المتهمة طلبت منها الابتعاد عن زوجها المجنى عليه، والجلوس في غرفتها وتجميع الزجاج ومسح الدماء من على الأرض وملابس المجنى عليه.

زارها في المنام

وكانت عبير بيبرس قد دخلت في نوبة بكاء شديدة خلال آخر جلسة لتجديد حبسها أمام قاضي المعارضات. في محكمة جنوب القاهرة .

وقالت المتهمة بحسب مانقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر أمنية، إن سبب بكائها أن زوجها القتيل جاءها. في “المنام” وكان يبكي وهو ينزف.

كما قالت عبير بيبرس أمام القاضي والدموع تنهمر من عينيها بعد مرور ما يقرب من 150 يوما على جريمتهما التي نفذتها. في مطلع شهر. يوليو الماضي: “أنا مخطئة وأخذت عقابي، لم أكن أتخيل أن الموضوع سيصل إلى القتل”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Other Ad

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More