الأقسام: حياتنا

انتحار طفل بدون في الكويت يثير غضباً واسعاً.. هكذا صُدم أهله عندما كسروا باب غرفته

أثار خبر انتحار طفل من البدون في الكويت غضباً واسعا بتويتر، ليتصدر وسم عن الحادثة التريند الكويتي خلال وقت قياسي تحت وسم “انتحار طفل بدون”.

انتحار ابن الـ11 عاماً

وأشار مصدر أمني، بحسب ما نقلت عنه صحيفة “الراي” الكويتية، إلى تلقي عمليات الداخلية بلاغاً يفيد بانتحار طفل. (11 عاما) من فئة غير محددي الجنسية في منطقة الصليبية بمحافظة الجهراء في الكويت.

وذكر المصدر أن مخفر الصليبية تلقى بلاغا عن انتحار الطفل، ولدى توجه رجال الأمن إلى منزل ذويه كان الطفل قد فارق. الحياة عند محاولة أسرته نقله إلى المستشفى في محاولة لإنقاذ حياته.

وفي التفاصيل، حين طرق أحد أشقاء الطفل المنتحر على باب غرفته فإنه لم يرد، وهو الأمر الذي دفع ذويه إلى. كسر باب الغرفة ليكتشفوا وجود الطفل معلقاً في سقف الغرفة من خلال استخدامة أحد الأسلاك الكهربائية، فأبلغوا رجال الأمن وحاولوا إسعافه بنقله إلى المستشفى ولكنه فارق الحياة.

معلقاً بأسلاك في السقف

وفتح رجال الأمن تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادث والتأكد من دوافع عملية الانتحار، وتم تحويل جثمان الطفل الى الطب. الشرعي وإبلاغ وكيل النيابة الذي أمر بفتح تحقيق بالواقعة.

وجدد انتحار الطفل البدون غضب العديد من النشطاء الذين عبروا عن صدمتهم وتضامنهم مع البدون، موجهين. انتقادات حادة للمسؤولين بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي تعيشها هذه الفئة.

انتحار طفل بدون

فكتبت إحدى المغردات تصف معاناة البدون منذ البداية: “لا يموت البدون مرة واحدة، فالمرة الأولى عند ولادته. بلا هوية، والمرة الثانية عند حرمانه من سبل الصحة، والمرة الثالثة بكونه أميا بلا تعليم، أما موتته الأخيرة -الاقل وطأة- فهي في بعض الأحيان يراها المنجية وفي أحيان أخرى .. النهاية المتوقعة”.

وكتب آخر: ” يعجز اللسان عن القول كل ديانات الناس وطقوس جميع الأجناس لا تغفرها دمعة إنسان مقهور مكتوم. الأنفاس يارب إجبر مصابهم والهمهم الصبر والسلوان لا اله الا الله وربي يعور القلب”.

واعتبر أحد النشطاء أن ما حدث للطفل جريمة قتل، وكتب: ” نعيد ونكرر، الانتحار لا يعني عدم وجود قاتل. الله يرحمه ويتجاوز عنة ويصبر قلب أمه وأبوه”.

ووافقه آخر الرأي قائلاً: ” قتلٌ وليس انتحار.. فإذا قُتل الأمل، قُتل معه الإنسان حتى لو بدى حياً يتنفس”.

المسؤولين السبب!

وألقت أخرى باللوم على الوافدين في الكويت، وكتبت: “ألد أعداء البدون بعد الحكومة هم بعض الوافدين. مرة واجهت موظفة من البدون كانت تشكيلي كيف أنهم يزاحمونهم في رزقهم حتى يستغنى عنهم بوافد، والوافد يأتي بعائلته وأنتم تعرفون نهاية المسلسل”.

ونشر ناشط مقابلة لطفل من البدون يتحدث عن معاناته وعدم التحاقه بالمدرسة، وعلق: “هذه حالة لبعض أطفال البدون .. تكلمت مرارا وتكرارا ولكن للأسف .. صمت غريب من المسئولين .. ومن شيوخ الدين كذلك .. اللهم أستر على بلدنا من دعوة مظلوم صعدت إلى السماء”.

واتهم آخر المجتمع الكويتي بالعنصرية، وكتب في تغريدته على الهاشتاج: ” العنصرية تنهش في المجتمع. الكويتي المشكلة ليست في الحكومة ، المشكلة في عنصرية كثير من الشعب، متى يستيقظ عقلاء الكويت ويطالبون بفرض قوانين للقضاء على العنصرية؟. عنصرية ضد كل ماهو ليس كويتي، كم طفل يجب أن ينتحر لعلاج هذا المرض؟”.

ووجه آخر رسالة غاضبة إلى المسؤولين قال فيها:” أيها المسؤول، أيها العنصري سوف تحشر وأنت حافي وعاري. يوم القيامة وسوف تسأل عن الظلم الذي قمت به”.

كما تساءل آخر: ” يعني إلى متى؟ هل يريدون دماء كلّ البدون ليفكروا بجدّية لحل المشكلة، ما يحدث مع البدون. جريمة مستمرة منذ الأبد”.

نداء للأمم المتحدة

وكتب المحامي عبدالله الخواش: ” مثل هذه القضايا كفيلة بإسقاط حكومة تلو الأخرى عبر المساءلة السياسية !. فالأعظم والأدهى بل الانكى انها وقعت في دولة سميت وبشكل رسمي أنها دولة الإنسانية !فيختار فيها الانسان الموت افضل من العيش. بقهر وحسرة فقط ولأنه لا يريد الا أبسط حقوقه “.

كما وجه آخر نداءً للأمم المتحدة قائلاً: ” نطالب #الأمم_المتحدة ومنظمات #الأمم_المتحدة حماية اطفال. #البدون في #الكويت من الاضطهاد والحرمان وتمكينهم من #حقوق_الإنسان #حقوق_المرأة #حقوق_بشر”.

وتداول آخرون صورة قالوا إنها تعود للطفل المنتحر، وعلقت عليها مغردة: “ساعد الله قلب والدتك ووالدك. ياعلي كيف لهم أن يتخيلوا غياب هذة العيون البريئة عنهم، يالله”.

بدون يحرق نفسه

وفي منتصف الشهر الماضي، تصدر هاشتاغ (#انتحار_بدون_مخفر_الصليبية) موقع تويتر في الكويت بعدما قام. شاب “بدون” يبلغ من العمر 27 عاما، بمحاولة الانتحار عبر سكب مادة بترولية على جسده وإحراق نفسه.

كما عبّر مغرّدون حينها أيضاً عن استيائهم وأسفهم مما وصل إليه حال هؤلاء، مشيرين إلى ارتفاع محاولات الإنتحار في. صفوف أبناء هذه الفئة في البلاد.

بدون يهدد بالانتحار وآخر يريد بقالته

وفي ديسمبر الماضي، أشعل شاب بدون يُدعى” حمد” النار في نفسه احتجاجاً على أوضاعه المعيشية، ما تسبب. بصدمة في الكويت.

كما أثار فيديو لشاب من بدون يناشد فيه السلطات إعادة بقالته المصادرة؛ ليؤمن لقمة العيش لأهله تعاطفا كبيرا.

كما تم تداول فيديو يوثق لحظة محاولة شاب “بدون” الانتحار، بعد مصادرة “بسطته” العشوائية من قبل البلدية والشرطة.

ويظهر الشاب بالفيديو وهو يمسك بسكين، وزجاجة تحتوي على “بنزين”، ويهدد بحرق نفسه، ويصرخ بأن هذه الأغراض. ماله وحلاله، وأن والده توفي حديثاً وهو المعيل الوحيد لأسرته.

100 ألف بدون

ويعود مصطلح البدون في الأصل إلى “أهل البادية” الذين لم يحصلوا على جنسية دولة الكويت منذ استقلالها عام 1961. ويتم وصفهم وفقاً لمواد القانون الكويتي بـ “غير محددي الجنسية”، وتعود مشكلتهم إلى عدم تطبيق مواد قانون. الجنسية الكويتي بعد الاستقلال وإهمال البعض التقدم بطلب الحصول على الجنسية الكويتية قديماً.

ووفقاً لأحدث تقرير من منظمة هيومن رايتس ووتش، يبلغ عدد البدون في الكويت حوالي 100 ألف شخص. ونظراً لـ “عدم قانونية” إقامة البدون في الكويت، يعانون من الحرمان من الحقوق التي يتمتع بها المواطن الكويتي.

مرسوم لأمير الكويت الراحل حول البدون

ويقوم “الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية” بإصدار بطاقات أمنية للبدون، على أن يتم تجديدها. دورياً من قبل الجهاز، ولا تعتبر هذه البطاقة هوية شخصية لحاملها، وفقاً لوصف الجهاز نفسه.

وكان أمير الكويت الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح قد أصدر مرسوماً سنة 1999 يقضي بمنح ‏الجنسية لـ2000 من. البدون سنوياً، لكن وفقا لتقارير إعلامية “لا يستفيد البدون من هذا القانون بسبب قيود تحد من تطبيقه”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.