شاهد السيارة التي استهدفت فتحي باغاشا.. نجا من موت محقق وبصمات حفتر واضحة

0

أعلنت وزارة الداخلية التابعة لحكومة الوفاق في ، ببيان لها أن وزيرها تعرض لمحاولة اغتيال. ونجا منها فيما تم قتل أحد المهاجمين.

ووفق وسائل إعلام محلية فقد أكد أصدقاء مقربون من وزير الداخلية فتحي باشاغا، أنه تعرض لمحاولة اغتيال في طريق جنزور.

وأضافوا أنه تم قتل أحد المهاجمين والقبض على اثنين منهم.

كما أصيب أحد أفراد حراسات الوزير بإصابات بسيطة.

وأعلنت وسائل إعلام ليبية عن بيان مرتقب لوزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا. عما حدث لموكبه في منطقة جنزور غرب طرابلس.

صور الانفجار الذي ضرب موكب باغاشا

ونشر العديد من النشطاء في ليبيا صورا قالوا إنها للسيارة التي استهدفت موكب باغاشا.

وظهرت هذه السيارة محطمة على ما يبدو نتيجة الاشتباك العنيف.

وأشار العديد من النشطاء بالاتهام للجنرال المتمرد خليفة حفتر المدعوم إماراتيا، مؤكدين أنه مثل هذه الأعمال الإرهابية لا يقدم عليها سوى ميليشياته.

من جانبه نقل موقع “بوابة الوسط” عن مستشار وزارة الصحة أمين الهاشمي قوله، إن باشاغا تعرض لـ”محاولة اغتيال فاشلة في الطريق السريع باتجاه جنزور.

حيث قامت سيارة مصفحة بتوجيه وابل من الرصاص مما أدى لإصابة أحد حراس الوزير”.

مؤكدا “مطاردة السيارة والقبض على شخصين منهم وقتل الثالث”.

وأضاف الهاشمي أن باشاغا “بخير ولم يتعرض لأي إصابة”.

كما أفادت مصادر مطلعة بأن مقر وزارة داخلية الوفاق في طرابلس، يشهد حاليا تشديدا للإجراءات الأمنية وحالة توتر.

طائرة وتعزيزات عسكرية

وأفادت ذات المصادر بأنه حلقت طائرة هيليكوبتر تابعة لوزارة الداخلية فوق منطقة المصحة بجنزور.

فيما وصلت تعزيزات من قوات الوزارة الموالية لباشاغا، وعلمت تقطع الطرق بمحيط المنطقة.

ويشار إلى أنه عادة ما يتحرك باشاغا، بموكب هائل من السيارات المصفحة.

السفارة الأمريكية تدين محاولة اغتيال باغاشا

هذا وأعرب السفير الأمريكي في ليبيا، ريتشارد نورلاند، عن غضب الولايات المتحدة من محاولة اغتيال وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية، فتحي باشاغا.

وأكد “نورلاند” في بيان له دعم الولايات المتحدة لجهود إنهاء نفوذ الميليشيات الليبية.

كما دعا سفير أمريكا في ليبيا إلى ضرورة إجراء تحقيق سريع وملاحقة المسؤولين عما حصل للعدالة.

وأعرب “نورلاند” عن تعاطفه مع أحد أفراد الوفد المرافق لباشاغا الذي أصيب خلال العملية.

من هو فتحي باغاشا؟

وفتحي علي عبد السلام باشاغا مواليد 1962 في مصراته، هو وزير الداخلية الليبي المفوض في حكومة الوفاق الوطني. وعضو المجلس الرئاسي في طرابلس.

رشح باغاشا لمنصب وزير الداخلية في 7 أكتوبر من عام 2018.

وذلك بعدما أصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، قرارًا بتكليف فتحي باشآغا بمهام وزير الداخلية. في حكومة الوفاق الوطني، خلفا للعميد عبد السلام عاشور، بموجب القرار رقم (1371) لسنة 2018.

ولد فتحي علي عبد السلام باشاغا في 20 أغسطس 1962 في مدينة مصراتة، ليبيا.

وبعد إتمام المرحلة الثانوية تخرَّج من الكلية الجوية برتبة مُلازم ثان طيار مقاتل. واختير ضمن 5 ضباط للاستمرار بتدريب الطلبة بعد اجتيازه لدورة التدريب.

وبقي فيها إلى أن استقال من السلاح الجوي عام 1993 وانتقل لتجارة الاستيراد وعمل في هذا المجال.

وبعد قيام الثورة الليبية 2011، تشكلت وقتها اللجنة القضائية وهي اللجنة التي استدعت الضباط العاملين والمُستقيلين لتكوين لجنة. عسكرية وكان أحد أعضاء المجلس العسكري لمصراتة.

في 2011، التحق بالمجلس العسكري رئيسًا لقسم المعلومات والإحداثيات، ثم ناطقًا باسم المجلس العسكري لمصراتة.

وانضم باغاشا بعدها إلى اللجنة الاستشارية في هيئة المصالحة الوطنية.

كما عمل عضوًا بمجلس الشورى مصراتة في 2012.

ويُعد باشاغا أحد داعمي عمليات فجر ليبيا وشارك بها. ترشَّح عام 2013 لمنصب وزير الدفاع.

وانتخب فتحي أيضا لعُضوية مجلس النواب عن مدينة مصراتة 2014. ثم قرر مُقاطعة مجلس النواب ضمن مجموعة من نواب مصراتة.

ورشح في 2015 لرئاسة مجلس الدفاع والأمن القومي بحكومة الوفاق واعتذر عن قَبول المنصب.

في 2016، شارك في لجنة الحوار السياسي عن مجلس النواب. وفي أكتوبر 2018، قررت حكومة الوفاق تكليفه بمهام وزير الداخلية.

في 28 أغسطس 2020، تم إيقاف باشاغا عن العمل كوزير للداخلية وسط احتجاجات في طرابلس.

ثم تمت إعادته بعد تحقيق إداري على صلة بإطلاق النار على تظاهرات شهدتها العاصمة طرابلس قبل فترة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More