نهاية غير متوقعة لشاب سعودي صفع فتاة “كفّاً” على وجهها بعدما ضربته!

الشرطة القت القبض عليه

0

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو يوثق لحظة اعتداء شرطي في السعودية، على أحد شاب بسبب ضرب الأخير فتاة على وجهها في الشارع.

عسكري يضرب شاباً

ويظهر بالفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، لحظة نشوب شجار لم يتضح سببه بين الشاب والفتاة، وحضور دورية شرطة إلى المكان. لتقوم الفتاة بصفع الشاب، والذي بدوره رد لها الصفعة.

فما كان من رجل الشرطة إلا أن قام بضرب الشاب ضرباً مبرحاً أمام الجميع ثم ألقى القبض عليه ووضعه داخل الدورية بمساعدة زميله.

“نطالب بمحاسبة العسكري”

وأثار المقطع جدلاً واسعاً في ، وتصدر هاشتاج نطالب بمحاسبه العسكري التريند الأول عبر “تويتر”، والذي طالب خلاله المغردون. بمحاسبة الشرطي المعتدي على الشاب بتهمة إهانته أمام الجميع بلا وجه حق.

وجاء في التغريدات، ما كتبه أحدهم: “اذا فعلاً صحيح الكلام كارث،  هل وضع العسكري لحفظ الأمن أم لإهانة المواطن؟ واحد يثبت والثاني يشوت “شي يقهر”.

وأشار آخر إلى فرق الأحجام بين العسكري والمواطن، وكتب: ” المحزن أن كيس الملاكمة حقه طفل”.

وذكر آخر أنه لو كان في موقف المواطن لما ترك حقه، وكتب: ” والله العظيم لو العسكري مسوي فيني كذا قدام البنت ويفرد عضلاته علي بدون سبب ما بفكه مني غير الموت يا قاتل يا مقتول”.

ما هذه الفوضى؟

وكتب آخر: ” يستقوي على رجال بدون سبب عشان البدلة!”.

وهاجم ريان من يدافع عن العسكري من النساء، وكتب: “ما أخس من الذكور النسويين إلا اللي يطبلون للموقف تحت مسمى. المروءة والشهامة وهو مجرد ذكر أدنى يمارس مهنة الصيد أثناء وقت الدوام”.

ورأى مغرد المشهد من منظوره بطريقة أخرى وكتب: ” العسكر واحد يمسك والثاني يضرب والجمهور المراهقين يصايحون ويصورون ويضحكون. الله أكبر. وين احنا ماهذه الفوضى؟”.

بينما حاول آخر الدفاع عن العسكري، وكتب: “رجال الأمن هم من عماد وركائز الأمن الذي ننعم فيه ولله الحمد وأكيد العسكري. هذا تسرّع في اتخاذه للقرار ولايجوز ندخل في نيته ونقول أن قصده مشين ، نعم أخطأ بردة الفعل ولكن يبقى حامي للوطن بعد الله ولنا”.

ووافقه آخر الرأي قائلاً: ” نرفض محاسبته لأن تصرف بنخوة ولا رضى عليها الغلط “.

“جورج فلويد السعودية”

وتمنت أخرى أن يتم فصل العسكري وكتبت: ” ما أقول إلا الله لا يوفقه ويارب ينفصل من وظيفته لأنه مايستاهلها أساساً”.

وشبه آخر ما حدث، بما تعرض له الأمريكي جورج فلويد من جريمة عنصرية، وكتب: “ماذا نفرق عن فلويد، تم الاعتداء عليه لأنه أسود. وهنا اعتدى عليه لأنه ضرب بنت ضربته، ولم يحاسبوا الفتاة، يعتقدون أنها مرجلة”.

وكتب خالد المطيري: “يظل تصرف فردي وراح يحاسب عليه بالقانون، حتى لو الشخص اللي تم القبض عليه مخطئ مالك حق تضربه بهذه الوحشية”.

وأشاد آخر بتصرف الشاب المعتدي على الفتاة، وكتب:” رجل ابن رجل ماقبل بنت تلطمه على وجهه وتهينه قدام الناس وهذا تصرف. أي رجل متربي على العزة والكرامة، أما العسكر فتصرفهم كان تصرف شوارعي وليس قانوني”.

وطالب آخر بفصل السلطات والصلاحيات، وكتب: ” وضع القوانين والأنظمه التي تحدد المهام لسلطات والأفراد وفصل بين السلطات والرقابه عليها. !! هذا مايحفظ الحقوق ويثبت الأمن ويزيد الثقه بجهات القبض والتحقيق والتقاضي، أما هذه الفوضى هي التي تهدم كل الاعتبارات لذلك ثقتنا عاليه جداً بمعاقبة هذا التجاوزات”.

ورأى آخر أن تصرف الفتاة أمام الأمن، إهانة لهم، وكتب: “إذا البنت تمد يدها على رجال وأمام عسكري معناها غير راضية بخدمة الأمن واختارت أخذ حقها بيدها والعسكري يجهل النقطة هذه لعدم فهم آداب وظيفته. الشخص اللي انجلد أخطأ الله يكون في عونه”.

القانون يمنع الاعتداء قبل المحاسبة

وناقش آخر الموقف من ناحية قانونية وكتب: ” قانونياً ماله حق العسكري إلا التدخل في فك الاشتباك والنيابة أو الجهة المختصة تشوف شغلها. ولكن الواضح هرمون الخرفنه زاد معاه شوي لاحول ولا قوة الا بالله”.

ووافقه آخر الرأي قائلاً: “النظام الرسمي في القانون السعودي ” يمنع ” الاعتداء ” على الموقوف ، لذلك سأكون متأكد بأن وزارة الداخلية بالتعاون مع النيابة العامة سيشرعون في فتح ملف للتحقيق مع كافة أطراف القضية ” العسكري ، الفتاة ، الشاب ” وستأخذ العدالة الشرعية مجراها بعون الله”.

وطالب آخر بمحاسبة الفتاة كما تم محاسبة الشاب، وكتب: “لنفترض أن الشاب غلطان، كان الواجب على العسكري يركبه بالجيب وخلصنا. ولو غلطت البنت وضربته حتى لما يرد الكف الواجب الاثنين تحملهم، اما سالفه تكفخ فيه والبنت تمشي خلاص ! بالنهاية قواكم الله طالبوا بالعدل ومحاسبه العسكري”.

هذا ولم يصدر أي تعليق رسمي حول الحادثة من الجهات المختصة.

عراكاً بين مواطنين ورجال الأمن

وسبق أن انتشر على موقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو أثار موجة غضب واسعة، يوثق عراكاً بالأيدي بين مواطنين سعوديين ورجل أمن. طرح فيه رجل الأمن على الأرض، وتم التعامل معه دون أي احترام لمكانته القانونية وبذلته العسكرية.

ووثق المقطع الذي انتشر العام الماضي على نطاق واسع، قيام مواطنين آخرين بالتدخل في النزاع القائم بين الشرطي والرجل الآخر، ومحاولتهم مساعدة الشرطي الذي لم يكن يستطيع السيطرة على ما يجري أو الإمساك بالشاب الذي اعتدى عليه وأهانه.

كما انتشر مقطعينآخرين في المملكة لرجل أمن وهو يحاول إبعاد مجموعة من النساء بالقوة عن سيارة متوقفة في الشارع، بينما يظهر الثاني عددا من الشبان وهم يحتفلون باليوم الوطني السعودي بطريقة وصفت بأنها “غير أخلاقية”.

ويوثق المقطع استعمال العنف من قبل رجل الأمن لإبعاد مجموعة من النساء اللواتي حاولن التعرض لسيارة في أحد شوارع المملكة.

وأثار المقطع المصور حينها جدلاً بين المغردين الذين رفضوا ما وصفوه بـ”القوة المفرطة” التي استخدمها رجل الأمن ودشنوا هاشتاج #نطالب_بالقبض_على_الشرطي .

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More