نائب كويتي يشن ام المعارك ضد صدام حسين ويصفه بالطاغية المجرم وهتاك الاعراض!

1

هاجم النائب الكويتي، اسامة الشاهين، رغد صدام حسين ابنة الرئيس العراقي الراحل، على خلفية التصريحات التي أدلت بها خلال مقابلة مع قناة العربية السعودية. معتبراً أنها مارست عملية تضليل كبيرة أثناء كلامها عن والدها.

وقال الشاهين النائب بمجلس الأمة الكويتي في فيديو رصدته وطن إن رغد صدام حسين خرجت في المقابلة محاولة أن تضفي. وجهاً إنسانياً على طاغية مجرم سفاك للدماء- في إشارة إلى صدام حسين- الذي وصفته بـ هتّاك للأعراض، فتقول عنه أنه بين قوسين لطيف جداً . وبعيد عن القسوة وعاطفي مع العراقيين ولا يحب الدم، وكل سيرته ومسيرته خلاف ذلك تماماً “. حسب قوله.

وتابع النائب الكويتي مهاجماً صدام حسين مستذكراً ما فعله مع شعبه ومعارضيه إضافة إلى جيرانه والكويت واحدة منهم. إلى جانب ما فعله مع الشمال وتجريب الأسلحة الكيمياوية على العراقيين، وتجريف قرى وأراضي هائلة كاملة في الجنوب فقط لاختلاف معه بالرأي.

وزعم النائب أن “البيئة والجماد والطقس والتراب” لم يسلموا من جرائم صدام حسين. قائلاً :” رأينا ما حدث من حرق أكثر من 700 بئر نفط بالكويت وحدها، ملايين الثكلى والقتلى والجرحى والمنكوبين والمتضررين، ثم يأتي من يصفه بهذه الأوصاف التي هي بعيدة كل البعد عنه”. حسب قوله.

وطالب النائب الكويتي من حكومة بلاده والحكومة العراقية أن تستنكر تصريحات رغد صدام حسين، قائلاً: ” إلى جانب رفضنا لهذه التصريحات فإني أدعوا الحكومة العراقية والكويتية لاستنكار مثل هذه التصريحات، والعمل على تخليد جرائم النظام العراقي السابق. كي تتعلم الأجيال القادمة مدى بؤس الطغيان والاستبداد، ومدى الجرائم ممكن أن ينحدر إليها الطغاة والمستبدون في وطننا العربي”.

مقابلة رغد صدام حسين

وكانت رغد صدام حسين قد خرجت عبر قناة العربية السعودية قبل عدة أيام، في برنامج حواري تتحدث فيه حول جملة من المواضيع. أبرزها ذكرياتها في زمن والدها، والعلاقة مع أشقائها، والموقف تجاه إيران.

وقالت رغد خلال المقابلة التي كانت مدتها نصف ساعة تقريباً، وسيكون لها أجزاء أخرى، بأن والدها كان طيباً وكان لا يعامل أحداً بقسوة. حتى أنه لم يكن يعاقب أبناءه أو يعنفهم.

وأردفت رغد بحديثها بأن بعض القرارات في زمن أبيها كانت تتطلب القسوة في اتخاذها، معبرة عن رفضها لمبدأ القسوة كله.

وأوضحت رغد بأن والدها كان ذا طابع لطيف مع العراقي، وكان يزور الناس ويبادلهم الطقوس الشعبية بكل بساطة.

وأكملت رغد حول إيران بأنها استباحت بعد سقوط والدها، بعد الغزو الأمريكي والبريطاني للعراق عام 2003، حيث لم يعد هناك. آلة ردع تمنعهم من أن يفعلوا أي شيء يريدونه داخل العراق.

وقالت رغد بأن كل الخيارات مطروحة أمامها كي تتولى أي منصب رسمي في المستقبل، معلنة بأن ذلك ليس بالبعيد عليها.

وأوضحت رغد بأنها دخلت مجال العمل السياسي عقب سقوط نظام والدها ومقتل شقيقيها، وفترة المحاكمة التي تعرض لها صدام حسين. والتي انتهت بحكم الإعدام ضده.

واعتبرت رغد بأنها في صغرها لم تكن تطمح لأي مناصب سياسية ولكنها أجبرت على الدخول في هذا المعترك، لثقة شقيقاتها بها. ولقدرتها هي على تولي مثل هذه المهمة، لأنها كما قالت بها جينات الزعامة والقيادة المستقاة من والدها.

الحريات في زمن صدام حسين

وفي حديثها عن الحريات في زمن صدام، قالت رغد بأن الحرية هي الحرية، وأن كل الشعارات التي جاءت بعد الاحتلال بأنها أتت بالحرية. كانت غير صحيحة.

وأضافت: “العراق بلد مو عادي في موقعه ولا في قدرته العسكرية ولا قدرته على اتخاذ القرار”

وأوضحت:”هو ميزان المنطقة وهو البوابة الشرقية الحامية للمنطقة، ومو بالسهولة أن تعيش برخاء دون أن يزعجوك الآخرين، والحروب ما أحد يحبها”.

وقالت رغد أيضا إن والدها لم يكن عاشقهاً للحروب. ولكنه كان يجبر على اتخاذ القرار انطلاقا من مسؤوليته الأخلاقية تجاه بلاده ومصلحتها.

تقسيم العراق

وأجابت رغد في معرض ردها على سؤال: هل هي قلقة من تقسيم العراق؟

بقولها إنها قلقلة جداً من هذه المرحلة وأنها لا تتمنى رؤية هذا اليوم.

موضحة بأن هذا “هو أوتار يتم العزف عليها بين الحين والآخر، وهو أحد الخيارات المطروحة على الساحة السياسية.

وتابعت بأن كل مرحلة لها تعامل ولكن تقسيم العراق في كل المراحل غير وارد وليس صحيح.

التدخل الإيراني في العراق

وحول التدخل الإيراني في العراق وفي عدد آخر من الدول العربية، قالت رغد صدام حسين. إن الإيرانيين “استباحوا العراق بعد غياب. السلطة الحقيقية والشرعية للبلد.

وتابعت:”استباحوا البلاد وصارت العراق لهم مكان سهل، بلا رادع حقيقي”.

وأضافت: “العراق لا يجب أن يغيب دوره عن الساحة، واللي صار صار بالمنطقة ككل، بتدخل إيراني في دول عربية عديدة”

وحول حديث المذيع لها بأنه في زمن مواقع التواصل الجميع يدلي برأيه وهناك آراء تقول بأن رغد تصوّ نفسها في منصب ما؟

فقالت رغد بأن العراق بلد العراقيين، وأنا لما أصور نفسي بهذه الطريقة هو مو غلط.

وتابعت ابنة الرئيس العراقي الأسبق بأنها عاشت طفولة طبيعية وجميلية، وأنها كانت تخرج في رحلات أحياناً بصحبة والدها.

موضحة بأنها لا تؤيد أن طريق قسوة في القرارات، وكان هناك قرارات تتطلب شيئاً من القسوة.

وقالت بأن والدها لم يكن عاطفياً فقط معهم كأبناءه، بل مع الناس كلهم، وكان يلاطف كل المواطنين.

وتسببت مقابلة رغد صدام حسين عبر العربية بموجة جدل بين رواد مواقع التواصل، حيث منهم من أثنى على حديثها. ومنهم من اتخذ منه هزواً وسخرية، معتبراً بأنها تحاول تزيين صورة والدها الذي تورط في جرائم ضد الإنسانية في العراق خلال فترة حكمه التي امتدت لعشرات السنين. والتي لم تنته سوى بالغزو العسكري الذي تسبب بدمار العراق لاحقاً.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

https://www.youtube.com/c/WatanComNews/

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عبد الرحمن يقول

    انت بالاول صلح حلجك وتكلم عدل بس مو بيدكم هذي العاهة والانعواج في حلوجكم سببها تشوه التارك لغته ومضيع المشيتين انتوا اصلا لهجتكم كانت لهجة اهل البصرة والزبير وعقب وعد بريطانيا لال الصباح وجابتهم وحطتهم في ما تسمونهه كويت وهي جزء من البصرة وللعلم ترا حرب الخليج وتبعاتها ودمارنا في الوقت الحالي بسبب المقبورين صباح واخوه جابر لانهم نفذزا اوامر امريكا وبريطانيا بضرب العرب والعراق في تخفيض قيمة البترول وضخ كميات اكثر في وقت العراق كان حامي شرفك واعراضكم من الفرس ويقدم دم وشهداء ثمان سنوات وانتم مستمتعين في الحياة والسياحة وتصوير انفسكم في افلام جنسية منزلية فضحتكم بعد غزوة كفار صباح والمفروض كان صدام يبيدكم ويبيد حكام العرب الي وقفوا ضده لانهم كفار مستعبدين شعوبهم ظلمة وطغاة وبيجي يوم تمكن امريكا وبريطانيا وفرنسا يمكنون ايران من استعبادكم وتعرفون وقتها ان الله حق يا خنازير العرب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More