“ابني سيكبر ويتغزل بفتاة”.. كويتية تستفز مواطنيها بما قالته عن “قانون التحرش”

0

أثارت مواطنة كويتية جدلاً واسعاً باعتراضها على قانون واقتراحات تشديد عقوبة جريمة التحرش بعد انتشار هذه الظاهرة في .

!

وظهرت السيدة الكويتية بفيديو نشرته حسابات إخبارية كويتية، وهي تدافع عن المتحرشين قائلة: “حرام عليكم ما تفعلونه. غداً يكبر ابني، وكأي مراهق يرى فتاة تتراقص وتتمايل، وقام بالتغزل بها بالخطأ، ثم ستقول بي، وأسمعني كلام غزل، ثم تدبسه بقضية! لماذا؟”.

وتابعت السيدة: “كونوا قانونيين بحق، تركتم مشاكلنا ومشاكل القروض والقضايا والإجارات التي اندبست بسبب كورونا. والمصائب التي عاشتها الناس، والخصومات والحياة السيئة التي نعيشها، وتشبثتوا بقضية التحرش؟”.

تركتم قضايا البلد وركزتوا على التحرش!

واتهمت السيدة الكويتية مقترحي قوانين التحرش بمحاولة التغطية على مشاكل المجتمع الأخرى، وتابعت. “هل انتهت القضايا أم تريدون تضييعها بقضية التحرش؟ قلتكم ستقومون بحل مشكلة البدون ومشكلة المطلقات، ولكنم تركتوا كل شيء من أجل التحرش لتغطوا على القضايا التي وعدتونا بحلها”.

وتفاعل المغردون مع كلام السيدة وهاجمها معظمهم، ورأوا أنها لا تدرك حجم خطورة التحرش، فكتب أحدهم. ” الزفت عقلك البدائي، بدل أن تهيئي ابنك لصلاح حياته وتقومين بتعليمه الصح من الخطأ، وضعتي العذر بفترة المراهقة، ليتك استخرتي قبل تصوير المقطع”.

ليس مجرد كلمة

وروت أخرى ما تتعرض له من تحرش لا يقف عند حد الكلمة، وقالت: “الموضوع ليس كلمة، لماذا أموت بسبب تهور شاب لاحقني. بالسيارة كما حدث معي ومع غيري، وصلت بهم الوقاحة أن يقوموا بصدمي بالسيارة بكل بساطة والتسبب بكارثة في الشارع من أجل أن أقف فقط. وكاميرات الشارع شاهدة على كمية الحوادث بسبب التحرش”.

واختصرت مغردة نصيحتها للسيدة قائلة: “قومي فقط بتربية ابنك والباقي بسيط”.

وتساءلت أخرى: “إذا كانت الفتاة مثلاً قليلة تربية، هل معناها أن الشاب يجب أن يصبح قليل تربية معها أيضا؟. تذكري نبي الله يوسف دعته زوجة عزيز مصر للفاحشة وقال إني أخاف الله، ربوا عيالكم”.

ووافقها الرأي مغرد وقال: “وبنات الناس ما ذنبهم يتحملون ولدك و قلة أدبه؟ أنا أقول ربي ولدك عالأخلاق”.

وسخر آخر قائلاً: “أهم شي أنها مستعدة أن ولدها بيكون متحرش، ما هذه العقلية العظيمة؟”.

وسخر آخرون من تبريرها أن التحرش بالخطأ، فكتب مغردة: “أول مرة أشوف واحد يتغزل بالغلط خلصت تبريراتهم”.

ووافقتها أخرى الرأي وقالت: ” يعني القروض أهم من التحرش؟ أشعر بالخجل من هؤلاء الناس، كيف تكون متعلمة وهذا تفكيرها؟ مجتمع غنى ماليا فقير عقلياً”.

جدل حول اقتراحات عقوبة التحرش

وبرزت قضية التحرش إلى الواجهة بعد شكاوى الكويتيات التي انتشرت مؤخراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وسارع الناشطون والنواب إلى تقديم اقتراحات منفردة لسن قوانين رادعة للمتحرشين.

واقترح النائب محمد الحويلة قانون ينص على المعاقبة بالحبس مدة لا تتجاوز ستة أشهر والغرامة التي لا تتجاوز ألف دينار. أو بإحدى هاتين العقوبتين، لكل من عاكس أنثى في مكان عام.

وذكر في اقتراحه الذي نشره عبر “تويتر” أنه يجوز للمحكمة في بعض الحالات التشديد بأكثر من الحد الأقصى للعقوبة. بشرط عدم مجاوزة هذا الحد بأكثر من ضعفه.

ليس ظاهرة

بينما حذر النائب بدر الداهوم من الاستعجال بسن قوانين ضد التحرش، لئلا يتم تصويره كظاهرة منتشرة في الكويت. داعياً للبحث في الأسباب خلف هذه الظاهرة الدخيلة على المجتمع، وفق تعبيره.

ووافقه الرأي يوسف الحربش، أستاذ قسم القانون الخاص، والذي قال في تغريدة: ” جميعنا نرفض ظاهرة التحرش. لكن اقتراح قانون بخمس سنوات حبس وغرامة 5 آلاف دينار مرفوض”.

وتابع: “فالتشريعات ليست ردة فعل، إن كان التحرش تحريض عالفسق والفجور فهناك نص يغطي، وإن كان غير ذلك فلا. يمكن تعريف أركان جريمة التحرش قانونيا، متى ندرك أن بعض الظواهر الخاطئة تواجه بتحرك اجتماعي لا تشريعي”.

ودعا الكاتب الصحفي الكويتي ناصر العيدان إلى صياغة جيدة لقانون التحرش، وكتب: “أي قانون يجرم #التحرش يجب. ان يُصاغ جيداً حتى لا نعتمد قانون “أي حاجة” ونعاني لتعديله.. سنوات! كما يجب أن  يشمل الجنسين، و لا يحتوي على عبارات ضبابية، ويضاعف العقوبة على الابتزاز “.

تحقيق بيبي الخضري

وجاء تحرك النواب بعدما أثارت الإعلامية الكويتية بيبي الخضري ضجة واسعة في البلاد، بعدما وثقت لحظة تحرش عشرات. الشباب بها أثناء إعدادها تحقيقاً عن “التحرش”.

ووثق تحقيق بيبي الخضري لصالح صحيفة “القبس” الكويتية والذي نشر تحت عنوان “إلى متى”، لحظات تعرضها إلى التحرش. بكافة أشكاله. خلال وقوفها داخل سيارة بأحد الشوارع الحيوية.

ويظهر شاب بالفيديو على دراجة نارية ويقترب من السيارة التي تتواجد بها بيبي الخضري، ويبدأ بالتحرش بها لفظياً وإلقاء عبارات. مثل “وش هالجمال وش هالحلاة”.

كما حاول العديد من الشباب الحصول على رقم هاتفها أو “كود” حسابها على “سناب شات” للتواصل معها لاحقًا. بينما شكك آخرون بأنها فاشينستا شهيرة ورغم ذلك تحرشوا بها لفظياً.

ووثقت بيبي الخضري أيضاً لحظة توسل أحد المتحرشين بها بعدما تعرف إليها، وطالبها بالستر عليه.

ولم تكتف بيبي بتوثيق ما تعرضت له من تحرش عشرات المرات، بل رصدت أيضاً ما تعرضت له فتيات أخريات. ووصلت الوقاحة بأحدهم أن قام بشد شعر فتاة، وهو ما أشعر الإعلامية الكويتية بالصدمة.

إجراء عاجل وقانون يجرم التحرش

وبعد التحقيق، لقيت بيبي الخضري تفاعلاً نيابياً مع تحقيقها، وتلقت اتصال من النائب حسن جوهر وعبدالله جاسم المضف. واللذان أكدا لها أنهما أعطيا أوامرهما بإعداد قانون يجرم التحرش بصفة الاستعجال.

وطرح عبدالله المضف سؤالاً على بيبي الخضري قائلاً: “كونك صحفية، هل تعرفين تجارب أو قوانين دول  أخرى في محاربة التحرش؟”.

وأجابت بيبي قائلة: “هناك تطبيق في اسمه “أمن أو أمان”، مرتبط بشكل مباشر بوزارة الداخلية تستطيع من خلاله الشكوى. عن كل شيء وضمنهم التحرش، فمثلاً إذا كنت أقف عند إِشارة المرور وتعرضت لتحرش، أقوم بتصوير السيارة وأرسلها خلال التطبيق”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More