عبدالخالق عبدالله يثير الجدل بتغريدة عن الجزيرة: هذا ما حدث بعد أكثر من شهر على المصالحة

0

عاد الأكاديمي الإماراتي الدكتور ، مستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، لإثارة الجدل مجدداً، وهذه المرة بحديثه عن قناة القطرية. وما قال إنها نتائج بعد مرور أكثر من شهر عليها.

وزعم عبدالخالق عبد الله في تغريدته التي رصدتها وطن في معرض حديثه حول قناة الجزيرة. وما حصل بها بعد أكثر من شهر على المصالحة الخليجية، بأن ما وصفه بـ”خطاب التحريض” في القناة تراجع بنسبة 50%.

كما تابع مستشار ابن زايد بسرد نتائج المصالحة من وجهة نظره ومنها ما جاء نصه بتغريدته:”بروز مسار سريع وآخر أقل سرعة وثالث بطئ. ورابع أكثر بطء للمصالحة”.

وحول قطر والعلاقة بينها وبين دول الخليج المتصالحة معها، قال عبد الخالق عبد الله. إنه من نتائج اتفاق العلا عودة انتقال الأفراد. وحركة الطيران والشحن التجاري مع قطر.

واختتم:” مازال البعض يشكك في استدامة المصالحة ولا يود لها أن تكتمل”.

تغريدة عبدالخالق  أثارت الجدل

وتفاعل عديد من المغردين والنشطاء مع تغريدة المستشار الإماراتي، وأخذ جمع من المغردين بمناصرة دولة قطر أمام محاولة كي الوعي الإماراتية للمصالحة الخليجية. وغيرها من الخطوات التي اتخذتها القيادة القطرية في الفترات الأخيرة.

كما قال أحد المغردين في هذا السياق: ” ما حصل قبل وبعد المصالحة بأن العالم اجمع عرفوا حقيقة الإمارات وللأسف سقطتم من أعين الجميع”.

أما مغرد آخر فعلق على بنود المستشار الإماراتي قائلاً: “بالنسبة للنقطة الأولى: كيف تم حساب نسبة ٥٠٪؟ النقطة الرابعة: من تقصد بالبعض؟ هل هم من داخل الخليج أم من خارجه”.

فيما راح ناشط آخر للقول بأنه “ستزول الشوائب العالقة ولابد من الطقطقة المعتدلة والنقد البناء. وسينهض خليجنا من جديد أقوى. مما كان عليه فالكل فرح بنتائج قمة العلا بالسعودية”.

وعلق مغرد آخر على تغريدة عبد الخالق عبد الله بالقول “أمريكا مش مثل بوركينافاسو، قطر لها ثقلها بالميزان لنقل ١٠طن السعودية ٩٠ طن. الإمارات ٢٠طن مصر ٦٠ طن البحرين ١٥ طن الكويت ٢،٥ طن عمان ١،٧٥ طن هذي لتقريب الصورة للدول فقط، قال بايدن قال بايدن وترامب واوباما وبوش وكلنتون ….الخ هؤلاء موظفين يشتغلون وفق آلية محدده”.

المصالحة الخليجية

ويشار إلى أنه في الخامس من يناير كانون الثاني 2021، استقبل ولي عهد السعودية ، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. في مطار العلا.

المدينة التي عُقد فيها قمة مجلس التعاون الخليجي لدورته الواحدة والأربعين. والتي تم فيها الإعلان عن انتهاء حقبة حصار كل من السعودية. والإمارات ومصر والبحرين لقطر.

وتم بموجب هذه المصالحة إعادة فتح الحدود البرية والجوية بين المملكة وقطر وبعدها بقية الدول المشاركة في الحملة ضد الدوحة.

والتي كانت لأسباب لها علاقة بدعم قطر للإرهاب، الأمر الذي نفته الدوحة بشكل كامل. كما أوضحت بأنها كانت تسير سياسياً وفق الخط. المتفق عليه خليجياً وعربياً.

كما شهدت الفترات اللاحقة للمصالحة الخليجية حالات توتر إعلامية بين كل من مصر والإمارات من جهة، وقطر من جهة أخرى.

حيث شنت صحف إماراتية ومصرية في مرات عديدة هجمات ضد قطر وقاداتها وقناة الجزيرة.

كما خرج حديث تلك الماكينات الإعلامية الموجهة ضد قطر، خلال الأيام الماضية عن ادعاءات ليس لها أية أدلة أو براهين بل هي مجرد مزاعم.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More