الاماراتية دي جي شوج تخطب صديقتها رسمياً وتثير ضجة بالقبلات والأحضان

0

أثارت نجمة السوشيال الإماراتية الملقبة بـ”دي جي شوج”، جدلاً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بما فعلته في عيد الحب الذي يوافق الرابع عشر من فبراير.

خاتم الخطوبة وقبلات

ونشرت “دي جي شوج”، فيديو لها عبر حسابها على “سناب شات”، أثناء تقديم أخرى لخاتم الخطوبة لها، وتنحني على ركبتها كما يفعل الرجال.

ويظهر بالفيديو الذي رصدته “وطن”، لحظة قبول “دي جي شوج” للخاتم الذي قدمته صديقتها، ثم يتبادلان القبلات والأحضان كالأزواج. بطريقة أثارت استفزاز المتابعين.

المغردون غاضبون

وأثار الفيديو موجة غضب بين المغردين الذين اختلفوا فيما بينهم حول جنسية “دي جي شوج”، فبعضهم أكد أنها إماراتية، وآخرون نفوا ذلك. مطالبين بمحاسبتهم بكل الأحوال.

وتوقع المغرد خلف الثبيتي أن الفيديو تمهيداً لدعم المثليين في الإمارات، وكتب: “أتوقع قادم الأيام بأن #الإمارت هي أول دولة #عربية أو خليجية تدعم #المثليين خصوصاً فتحت أبواب الأديان #تلمح_لي”.

وكتب آخر: “إذا ابتليتم استتروا، ولا تفتخر بالَمعصية أنت تعصي من؟ جبار السماوات والأرض”.

وتمنى آخر أن تقوم القيامة لتنتهي هذه الظواهر الشاذة عن المجتمع المحافظ، وكتب: “يارب تقوم القيامة والله مو ناقصين”.

التطبيع مع إسرائيل

وربط آخر تطبيع الإمارات مع إسرائيل، بانتشار هذه الظاهرة، وكتب: “الإماراتيين من طبعوا مع إسرائيل و أمورهم مو مضبوطة شفيهم؟”.

وشابهه آخر الرأي قائلاً: “الإمارات عندها كل شي حلال وتو معدلين بعض القوانين منها المساكنة بين طرفين غير متزوجين، ما جات على هذا الفعل”.

وطالب آخر بمحاسبة “دي جي شوج” وصديقتها وكتب: ” يجب أن لا تمر مرور الكرام .. نحن في دولة قانون و دولة إسلامية. وكلنا عارفين حكم الدين على هذا الفيديو المقزز و تأثيره على صغار السن”.

ووافقه مغرد آخر الرأي وقال: “لابد أن يتم سجنهم أو إعدامهم”.

بينما حاول آخر تبرئة الإماراتيين من هذه الفعلة، وكتب: “هذه آخرة التجنيس من اليمن والشام، دخلت علينا أشياء ليست من عاداتنا. ولا من الدين الإسلامي”.

دي جي شوج

وتعتبر “دي جي شوج” من أشهر موسيقيي عالم “الدي جي” ولها قاعدة جماهرية في الخليج عامة والإمارات بشكل خاص. ويتهافت عليها الكثيرون لإحياء الحفلات والمناسبات خصوصًا النسائية منها.

وتخلت “دي جي شوج” عن الستايل الأنثوي واتجهت نحو اعتماد ستايل “ذكوري”، فترتدي ملابس فضفاضة وبزات رسمية تناسب. هذه المهنة التي كانت حكراً على الرجال.

مؤتمر دولي لحقوق المثليين

وفي وقت سابق، ذكرت مصادر صحفية خليجية أنّ المغرّد الإماراتي حمد المزروعي المقرّب من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد. سيحضر المؤتمر الدولي التحضيري لحقوق المثليين والمتحولين جنسيا الذي ستستضيفه الإمارات مايو المقبل.

وأعلن القائمون على المؤتمر الدولي الخامس عشر حول الهوية الجنسية وحقوق المثليين، أن دبي ستستضيف النسخة الـ15 من المؤتمر في مايو المقبل.

وفي هذا السياق طرح موقع “بينك نيوز” تساؤلات عديدة بهذا الشأن، وأهمها مدى سلامة حضور المثليين وأنصارهم للمشاركة. والتحدث في المؤتمر حيث أن قوانين الإمارات تعارض هذا الأمر، فيما رحب آخرون بهذا “الاختراق”.

وبحسب الهيئة المنظمة، فسيجمع المؤتمر عددا من العلماء الأكاديميين والباحثين لتبادل التجارب والمشاركة في نتائج أبحاثهم في كل المجالات. المتعلقة بحقوق حركة “أل جي بي تي”.

وقالت الأكاديمية الدولية للعلوم والهندسة والتكنولوجيا إن المؤتمر هو “منبر متعدد التوجهات” وسيسمح للباحثين والأكاديميين من كل أنحاء. العالم مناقشة التحديات التي تواجه مجتمع “أل جي بي تي +”، لكن الأكاديمية لم تعترف بأنها تقوم بتنظيم مؤتمرها في واحدة من أكثر البلدان معاداة للمثليين، أي الإمارات.

ابن زايد تنازل عن القوانين لأجل المثليين

من جانبها لفتت مجلة “LGBTQ Nation” المعنية بأخبار ما يعرف بـ”مجتمع الميم” حول العالم، إلى أن الإمارات تعادي تقليديا . وتتبنى قوانين صارمة في هذا الإطار.

لكنها استدركت بأن الدولة “حدثت أخيرا نظامها القانوني حتى بات أقل اعتمادا على القانون الإسلامي وأكثر انسجاما مع الدول الأخرى. بما في ذلك تخفيف القيود المفروضة على الكحول”.

وسبق أن وصفت منظمة حقوقية دولة الإمارات بأنها الأولى عالميا في الدعارة والخمور بفعل ما ينشره النظام الحاكم فيها من فساد سعيا لمصالحه الاقتصادية.

الإمارات تبيح شرب الخمر والمساكنة

وفي نوفمبر الماضي، اعتمدت الإمارات تعديلات جديدة في قانون الأحوال الشخصية في البلاد، تخص “جرائم الشرف” والميراث وشرب الخمر والمساكنة وغيرها.

ويتيح القانون الإماراتي الجديد المساكنة بين الجنسين لغير المتزوجين، والتي كانت ممنوعة قانوناً حتى بالنسبة لرفقاء السكن غير المرتبطين بقرابة.

وتضمنت التغييرات أيضاً أنه يمكن استخدام قوانين البلد الأصلي للفرد في حالات الطلاق والميراث؛ مما يعني عدم إجبار ملايين. المقيمين في البلاد على تطبيق الشريعة الإسلامية عندما يتعلق الأمر بقضايا قانون الأسرة.

جرائم الشرف

كما ينص تعديل القانون في الإمارات على إلغاء المادة التي تمنح العذر المخفف فيما يسمى “بجرائم الشرف” بناء على التعديلات. بحيث تعامل جرائم القتل وفقاً للنصوص المعمول بها في قانون العقوبات.

وستكون هناك عقوبات أكثر صرامة على الرجال الذين يتعرضون للنساء بالتحرش من أي نوع، ومن ضمن ذلك التحرش في الشارع أو المطاردة.

ولم يعد استهلاك الكحول جريمة في القانون الإماراتي الجديد، ويشترط القانون أن يكون عمر الفرد 21 عاماً على الأقل للشرب بشكل قانوني. وأي شخص يتم القبض عليه وهو يبيع الكحول لشخص يعتبر قاصراً سيعاقب، ولا يمكن شرب الكحول إلا في الأماكن الخاصة أو في الأماكن العامة المرخصة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More