مجتهد يكشف ماذا جرى مع الشيخ محمد العريفي

مجتهد يكشف: الشيخ محمد العريفي وضعه النفسي سيء جداً ومراقب بسوار في قدمه

فجر المغرد السعودي الشهير مجتهد مفاجأة خطيرة عن وضع الداعية السعودي الشهر الدكتور محمد العريفي. كاشفا عن ظروف سيئة يعيشها وضغط أمني عليه من قبل السلطات السعودية.

وفي هذا السياق قال مجتهد الشهير بتسريباته السياسية من داخل أروقة الحكم بالمملكة. ويتابعه أمثر من 2 مليون شخص على تويتر. إن محمد العريفي يمر بوضع نفسي سيء جدا.

وأرجع الحساب الشهير ذلك وفق ما رصدت (وطن) إلى ضغوط أمنية تمارس عليه من قبل النظام السعودي القمعي.

كما أشار إلى أنه تمت مصادرة حسابات العريفي في “السوشيال ميديا” وهي تحت تصرف المباحث السعودية.

سوار الكتروني وأجهزة تجسس

كما تم وضع سوار تتبع للمراقبة في ساقه، وألزم بتحديد تحركاته والاستئذان لأي تنقل غير روتيني، وفق مجتهد.

هذا ولفت مجتهد أيضا في تغريدته إلى أن الشيخ محمد العريفي، وضع في منزله وسيارته أجهزة تجسس وكل كلامه مرصود للمباحث.

واختتم تغريدته بالقول:”ويستدعى كثيرا للمباحث فقط من أجل إهانته وإذلاله”

ويلاحظ مؤخرا اختفاء محمد العريفي عن الساحة تماما، وعدم ظهوره بأي برامج دينية وكذلك توقفه عن النشر بحساباته على مواقع التواصل.

وبرصد حسابه الشهير على تويتر والذي يتابعه أكثر من 19 مليون شخص، نجد أن آخر تغريدة له كانت في العام 2019.

وتحديدا في يوم 6 مايو حيث كانت يتحدث عن شهر رمضان الكريم وفضله.

محمد بن سلمان يعتمد إذلال الدعاة والعلماء

وتفاعل العديد من النشطاء مع تغريدة “مجتهد” عن العريفي، لافتين إلى تعمد محمد بن سلمان إذلال الدعاة والعلماء وإهانتهم. لتجنب أي محاولة نقد من طرفهم.

وقال أحد النشطاء معلقا:”تعقيبا على ماغرّد به مجتهد من التصييق على العريفي، مع ما قدّم من تنازلات لابن سلمان. فهذا دليل واضح على ان محمد بن سلمان احدث زلزالا وهز صورة المشائخ والدكاترة وال سعود وكتّاب ومدعي الثقافه والحداثه والتجديد، وكشف حقائقهم وواقعهم المزيف، وانهم لاقيمة لهم ولا ثبات لمواقفهم.”

https://twitter.com/La_gh89/status/1360972435420504064

بينما اعتبر آخرون أن العريفي يستحق هذا لدعمه ابن سلمان بالبداية، وغرد أحدهم في هذا السياق:” من اعان ظالم على الحق سلطة الله عليه. احنا بندعى ربنا يفك اسر الشيخ سلمان العودة ومن معه”

ودافع ناشط يدعى ياسر عواد عن الداعية السعودي، وقال إن الشيخ العريفى بشريخطئ ويصيب “وأظن خيره أعظم من سوءه. ووقوفه مع ولاة الأمر حق وتصرفات الأمن معه لمعلومات هم أخبر بها.”

https://twitter.com/hareth_68/status/1360938009860915208

وتابع”واجبنا، ندعو للشيخ بالخير والهداية والرشد لنا وله. وندعو كذلك للأجهزة الأمنية بالتوفيق والسداد والحزم ضد خصومهم من الليبراليين والخوارج والروافض والحزبيين والعصابات”

حقيقة وفاة الشيخ محمد العريفي

ويشار إلى أنه في أكتوبر الماضي، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بإشاعة عن وفاة الداعية السعودي الشهير الشيخ محمد العريفي. زعمت تعرضه لنوبة قلبية مفاجئة داخل إحدى مستشفيات السعودية.

وحينها لم تؤكد أي جهة سعودية رسمية هذا النبأ الذي انتشر كالنار بالهشيم بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي. حسب ما تابعت وطن ، ما شكك في صحة هذا الخبر.

وهو ما تأكد بالفعل لاحقا وكشف انه إشاعة روجها بعض المواقع الغير مهنية بهدف جذب المتابعين والخصول على زيارات.

كما انتشرت العام الماضي شائعات عن اعتقال العريفي ومنعه من الظهور.

من هو الشيخ محمد العريفي؟

الشيخ محمد العريفي هو شيخ وداعية إسلامي من اصل سعودي ويعيش في المملكة العربية السعودية.

كما يحمل العريفي شهادة الدكتوراة في العقيدة والمذاهب المعاصرة، وكان محل تقدير كبير لدى الكثيرين من الشعب العربي والإسلامي.

كما كان للداعية السعودي حضور كبير جدا، في وسائل الأعلام السعودية والعربية خصوصاً في القنوات الدينية. وله أسلوب ورونق خاص في خطبه ومحاضراته الدينية.

وكانت تقارير تحدثت عن أن الشيخ محمد العريفي، أصيب مؤخرا بمرض أقعده وحد من نشاطه كداعية. ولم يتم التأكد من هذه المعلومات.

منع العريفي من أشكال الدعوة كافة

وكان حساب معتقلي الرأي على “تويتر”، أفاد أن السلطات السعودية منعت الداعية محمد العريفي من أشكال الدعوة والوعظ كافة داخل السعودية وخارجها. أو الظهور على المنصات الاجتماعية ووسائل الإعلام.

وقال الحساب في تغريدة له: “تأكد لنا خبر منع السلطات السعودية للدكتور محمد العريفي من الخطابة ومن جميع المناشط الدعوية”. حسب ما رصد موقع “الخليج اونلاين”

كما غاب الداعية العريفي عن إلقاء خطبة الجمعة في مسجد البواردي بمدينة الرياض، كما جرت العادة، حسبما نقل نشطاء سعوديون.

وسبق منعَ العريفي، تصريحُ لوزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، عبد اللطيف آل الشيخ. قال فيه: إنه “ستتم محاسبة الخطباء والوعاظ مثيري الفتن على المنابر؛ لأنه لم يعد هناك مجال للتسامح”.

وشدد آل الشيخ، خلال مقابلة له مع قناة ” إم بي سي”، على أنه سيتم اتخاذ إجراءات صارمة في حق الخطباء الذين يستغلون. الإعلام حبّاً للدعاية الشخصية.

ورأى آل الشيخ أن استخدام التقنية في خطب الجمعة ونشرها، حالات شبه نادرة، وهذا مخالف لتوجيهات الوزارة. بحيث يهدف من يستخدمها إلى الشهرة والانتشار، مهدداً من يستخدمها بأنه “سيُطوى قيده”.

كما شدد على “دعم الوزارة المناشط الدعوية كافة والفكر المعتدل، وتسهيلها ما دامت متوافقة مع عقيدتنا”.

العريفي داعية أكاديمي شهير على مستوى المملكة والعالم الإسلامي، ولديه حساب موثق على موقع “تويتر” يتابعه أكثر من 21 مليون شخص من مختلف دول العالم.

احتجز ووجهت له هذه الاتهامات

وكانت السلطات السعودية احتجزت العريفي خلال عامي 2013 و2014، فترات محدودة، دون أن تعلن عن ذلك رسمياً. بدعوى مساندته جماعة الإخوان المسلمين في مصر، التي تصنفها الرياض “جماعة إرهابية”.

ويأتي القرار السعودي الجديد بحق العريفي، بعد وقت قصير من توجيه محكمةٍ اتهامات مختلفة لعدد من معتقلي الرأي، كتقديم مساعدات إغاثية. وتأييد “كتائب القسام” الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”.

وبحسب ما نقلته صحيفة “الحياة”، سلّمت المحكمة الجزائية المتخصّصة السعودية، متهمين سعوديين لائحة الدعوى المقدَّمة من النيابة العامة ضدّهما.

ومنذ صعود ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى سدة الحكم، تشن السلطات حملات اعتقال طالت دعاة بارزين في المملكة. منهم سلمان العودة، وسفر الحوالي، وعوض القرني، وعلي العمري.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. اللهم احمي السعودية من كل خائن غدار
    اللهم وفق رجال الامن
    اللهم اخذل الحاقدين
    اللهم من اراد بهذا البلد سوأ فاشغله بنفسه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *