بعد ضربة فدوى سلام.. هذا ما فعلته سلطنة عمان مع أميرة الشنفري بسبب منشوراتها

1

شنت السلطات القضائية في سلطنة عُمان، حملة ضد المحتوى الخادش للحياء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقامت بإغلاق حسابات عدة لمشاهير السوشيال ميديا.

إغلاق حسابات خادشة للحياء

وذكرت وسائل إعلام محلية أن أحكاماً قضائية صدرت ضد بعض المشاهير في مواقع التواصل الاجتماعي في السلطنة. لأسباب خادشه للحياء والإخلال بالآداب العامة.

ولم تُشر وسائل الإعلام العُمانية إلى أسماء المشاهير الذين أُغلقت حساباتهم، لكن ناشطون عمانيون أشاروا إلى أن المقصود . وأميرة الشنفري المعروفة بلقب “”.

“أميرة الكون” حديث العمانيين

وتصدر هاشتاج #اميره_الكون قائمة التريند الأكثر تداولاً في سلطنة عُمان، والذي أشاد عبره الناشطون بالقضاء العُماني، ودوره. بالمحافظة على صورة السلطنة المُحافظة.

فكتب الناشط العماني علي المقبالي: “خبر جدًا مفرح ونشكر محكمة القضاء على هذا الحكم، ونتمنى بعد غلق الكثير من الحسابات. التي لا تمد الشعب العماني بصلة، نحن مع القضاء العماني”.

ووافقه آخر الرأي مُطالباً بالقبض على آخرون، وكتب: “يعيش القضاء العماني، الله يلحق الحبل بالدلو شي كم واحد فبالي يآرب. ينالهم أكثر من ذا الحكم ، راعية الأصفر ، وراعية المالديف، احلى وحدة”.

المجتمع العماني المحافظ

وأشاد آخر بالمجتمع العُماني الذي لا يزال مصراً على التمسك بأصالته، وكتب: “الحمدلله مازال المجتمع متمسك بأصالته والقيم التي تربى عليها وشكرا. لقضائنى على وضع حد لكل من تسول له نفسه الإساءة لكل ماهو عماني”.

وأعادت الناشطة عهد نشر جزء من خطاب السلطان هيثم بن طارق حول تطوير أدوات المساءلة والمحاسبة. وعلقت عليها: “القوانين والتشريعات منظومة متطورة تتغير لتواكب معطيات كل عصر. والمجتمع العماني عرف عنه رقي وطيبة أخلاق شعبه ولا نرضى أن تتغير هذه النظرة بسبب مشاهير أنتم كنتم سبب في شهرتهم بمتابعتكم لحساباتهم التي للأسف لا تقدم شيئا مفيداً يتناسب مع مبادئ وقيم الوطن العزيز”.

ظاهرة الشهرة عبر السوشيال ميديا

وتساءلت لمار البلوشي في تعليقها حول ظاهرة الشهرة، وقالت: “وسائل التواصل عامرة بكثير من الأسماء المشهورة وبين المحتوى الجاد. الذي يقدم محتوى علميًا أو معرفيًا أو المشاهير الذين يتفننون في المحتوى الفارغ تبرز ظاهرة الشهرة على مواقع التواصل كحالة تحتاج إلى التأمل والتساؤل.

وأشارت مغردة باسم أم جوري، إلى موقف أبناء هؤلاء المشهورات، وكتبت: “دائما الأم تكون قدوة للأبناء فلماذا نضع أبناءنا في مواقف محرجة. وتنمر من المجتمع بسبب مقاطع جداَ، غريبة ولا تمت للعقل بأي صلة ماهو الهدف من كل هذا الحياة بسيطة ولا تريد كل هذا الإسفاف”.

وطالب أحد النشطاء بسن قوانين تقنن استخدام هذه البرامج، وكتب: “نحتاج قانون يقنن استخدام برامج التواصل الاجتماعي. حتى يعي ويفهم بعض الناس معنى الحرية ومعنى الإساءة للمجتمع”.

وتابع: ” المشهور له متابعين والبعض قد يتخذه قدوة له فالمحتوى وما يقدمه هذا المشهور قد ينعكس بشكل إيجابي أو سلبي على المتابعين له”.

ووافقه الرأي آخر، وقال: “للأسف بعض الحسابات خرجت بالآونة الأخيرة بمحتوى غير لائق وصحي للمجتمع الذي نعيشه، ومن وجهة نظري. اعتبرها إساءة للمجتمع العماني ككل وليس لأشخاصهم، أتمنى أن يتم ردع هذه الفئة وضرورة تنظيم هذا الجانب بما يليق بنا”.

عمموا الأحكام!

وطالب آخر بتعميم التجربة على كافة دول الخليج، وقال في تغريدته: “نتمنى من كل القضاء الخليجي أن يتعامل بأشد العقوبات الصارمة. لكل من تسول له نفسه بعمل مقاطع لاتليق بالمجتمع الخليجي والإسلامي لأنه بصراحه نشوف مقاطع خادشة للحياء في مجتمعنا”.

ونشر آخر مقطع فيديو لأميرة الكون، وهي تقلد القطط وكتب ساخراً: “الحمدلله على نعمة العقل.”.

وأشاد سعد بتوقيت الحكم بإغلاق حساب أميرة الكون وفدوى سلام، وكتب: “توقيت ممتاز لوضع حد لتكاثر هالنوعيات التي تأثرت بتقليد مشاهير. من دول الجوار وأفعالهم لا تمت بالعادات والتقاليد بصلة، هالنوعيات تنشر سموم وأفكار بقصد أو غير قصد لتخريب النشأة وتحويلهم إلى مفرغين فكريا ومستهلكين شكليآ حتى غذائياً”.

كما طالب حسين العلوي بحجب أي حساب محتواه “تافه” ورشح حسابات مفيدة لمتابعتها، وكتب: “أتمنى بأن يتم حجب كل حساب (تافه). ولايوجد به محتوى هادف ومن يتعلل بالكوميديا والترفية هناك عدة طرق لنقلها بصورة هادفة أبسط الأمثلة ما يقدمه شباب عبري والفنان عبدالحكيم وغيرهم من أصحاب المحتويات ذات قيمة وقيم”.

وألقى آخر باللوم على بعض الناشطون الذين جعلوا من أميرة الكون وأمثالها مشاهير، وكتب: “مافيه مشهور يستحق الشهرة. انتم جعلتم من الحمقى مشاهير، أغلب مشاهير اليوم مجرد استنساخ لبعض لا محتوى ولا هدف”.

ما كلنا مع فدوى سلام

وكان الناشط العماني منير البلوشي، أول من أعلن عن صدور حكم قضائي بإغلاق حساب مشهورتين عمانيتين عبر مواقع التواصل.

وقال منير البلوشي بفيديو متداول أمس السبت: “صدر حكم قضائي في أحد المحاكم لدينا بإغلاق حسابين. لمشهورتين بمواقع التواصل الاجتماعي. والسبب طبعاً المحتوى الذي يقدمانه الخادش للحياء واللا أخلاقي”.

وتابع البلوشي: “بين قوسين، إخلال بالآداب العامة، وهذا يدل على نزاهة القضاء وعدالة القضاء لدينا في سلطنة عمان”.

وأضاف: “العبرة التي أريد إيصالها للأخريات. الزموا حدودكم، واستروا عورتكم وخصوصياتهم دعوها لكم، لأن القانون الآن قص”.

ورجح العمانيون أن يكون منير البلوشي يقصد بكلامه مشهورة مواقع التواصل بالسلطنة فدوى سلام البوسعيدي. وتصدر هاشتاج #كلنا_مع_فدوي_سلام، التريند في السلطنة.

وعبر المغردون خلاله عن صدمتهم من أن الهاشتاج يبدو في ظاهره دعماً لفدوى سلام، بينما يحمل في طياته. إشادةً واسعة بإغلاق حسابها وغضباً من المحتوى الذي تقدمه.

من هي أميرة الكون؟

وتُعد أميرة الكون سيدة أعمال عمانية بارزة في قطاع الأعمال، وتُروج لمنتجاتها دائماً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة لمشاركتها بعض تفاصيل حياتها.

وسبق أن قالت أميرة الكون في لقاء إعلامي أن الفضل في نجاحها يعود إلى السلطان قابوس، وإلى القوانين التي سنت من أجل حفظ حقوق النساء. بالإضافة إلى مشاركة الأسرة والأولاد في العمل.

وأكدت أميرة الكون في ذلك اللقاء قبل أعوام، على أن الثقة والدعم المعنوي اللذين أعطيا للمرأة جعلاها تتميز عن النساء في بلدان أخرى.

وأشادت أميرة الكون بالقوانين التي ساعدت المرأة على ممارسة عملها دون الخروج من بيتها وخاصة منحها التصاريح التجارية التي تسمح  بالعمل من داخل منزلها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    كلام فاضي! كله لإشغال الشعب الفقير عن بلاوي البطالة والتسريح والفقر والجوع! يعني فقط هاتين الحرمتين هن من ينشر المحتوى الخادش للحياء في الاميراطورية الوهمية؟ خخخخخخخخ! صراحة ما عرفنا نضحك على عقلية بلد الأغبياء والخسوف! ! كل هذا الفرح لإغلاق حسابين ؟ فكرنا حليتم مشكلة البطالة والتسريح والفقر والجوع ! ههههههههه! قال امبراطورية هزها حرمتين1 هاهاهاه! خخخخخخ!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More