وفاة الراقصة اللبنانية ناريمان عبود وزوجها يبكيها بكلمات مؤثرة: “يا رمز التضحية والوفاء”

0

توفيت الراقصة اللبنانية الشهيرة ، بعد معاناة مع فيروس “كورونا”، بحسب ما أعلن زوجها الملحن والفنان اللبناني وسام الأمير.

وسام الأمير ينعى زوجته ناريمان عبود

ونشر وسام الأمير صورة ناريمان عبود، عبر حسابه الرسمي على تطبيق “تويتر”، ونعاها بكلمات مؤثرة جاء فيها: “يا أوفى زوجة وأحن أم. يا رمز التضحية والوفاء، يا من ملكت قلوب الأحبة والأهل والأصدقاء”.

وتابع وسام الأمير: “لقد كنت معي وحولي في كل مكان، شامخة كشجر النخيل، فإلى أين ذهبت يا نور عيوني؟ تركتني وحيدا غريبا. في هذه الدنيا الفانية، ما للعمر في بعض اﻷيام قيمة، إذا صار أغلى الناس رفات، الله يرحمك يا أميرة”.

كورونا السبب!

ولم يشر وسام الأمير في منشوره إلى أن سبب وفاة ناريمان عبود جاءت بسبب إصابتها بفيروس “كورونا”، إلا أن وسائل إعلام محلية. أكدت أن وفاتها ناجمة عن مضاعفات فيروس كورونا الذي أصيبت به بعد عيد رأس السنة.

وأدخلت ناريمان عبود إلى المستشفى بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد ، وأمضت 15 يوماً، لكنها لم تستطع مقاومة الفيروس الذي هزمها في النهاية.

صدمة في الوسط الفني

وخيمت الصدمة والحزن على الوسط الفني في لبنان بعد هذا الخبر، وعبر عدد كبير من الفنانين والنجوم عن حزنهم الكبير لرحيلها.

فأعادت إليسا نشر تغريدة وسام الأمير عبر حسابها على “تويتر”، وعلقت: “ما عم صدّق شو هالخبر الحزين ومصدومة، قديه الحياة ظالمة. يا الله شو كنت حبا، من كل قلبي زعلت على ناريمان الملكة بكل معنى الكلمة، الله يصبّر قلبك يا وسام، ويعزيك مع عيلتك على هالمصاب ! فعلأ خسارة”.

وكذلك كتبت الفنانة نجوى كرم: “ضيعان الناس المحبة الطيبة هذه الدنيا بلا وفاء. تغيب عنا احبابنا انشالله تكون نفسها بالسماء”.

وعبرت سيرين عبدالنور عن صدمتها وكتبت: ” يا الله ما عم صدق شو عم بقرأ الله يرحمها”.

وكذلك نعت نانسي ناريمان عبود بتغريدة منفصلة عبر حسابها على “تويتر” وكتبت: ” شو قاسية هالحياة وغدّار الموت، زعلت من قلبي وسام. الله يرحم ناريمان ويصبركن على غيابها ويكون حدكن بهالمصيبة، قلوبنا معكن”.

وعبرت الفنانة اللبنانية مايا دياب عن حزنها، وكتبت في تعليقها رداً على وسام الأمير: “شو هالخبر المحزن والصادم، أميرة أكيد وست تشعّ حياة. كيف قررت أن تتركي الحياة ..أمير حرقتك كبيرة ووجع الاولاد ما رح يخلص، كسرتلي قلبي ناريمان، الله يقوّيك يا أمير وتكون نفسِك بالسما”.

وكتبت الفنانة كارول سماحة: “ما في كلام يعبر عن هالصدمة الليلة.. وما في كلام بخفف وجع الخسارة الله يصبرك يا وسام وتكون نفسها بالسما”.

وواسى وسام الأمير في مصابه العديد من الإعلاميين والفنانين، مثل رامي عياش، وراغب علامة، وسالم الهندي، ومادلين مطر. وناتاشا، ومنى أبو حمزة، ورولا شامية وغيرهم.

تفاصيل العزاء

ونشر وسام الأمير لاحقاً تغريدة أخرى كشف خلالها تفاصيل عزاء زوجته الراحلة ناريمان عبود، وكتب: “أيّها الربّ يسوع، إرأف بتلك. الأنفس الأسيرة في المطهر، يا من قبلت من أجل خلاصها، أن تأخذ لنفسك طبيعتنا البشريّة وتعاني الموت الأليم. يا يسوع الطيّب القلب إغسل بدمك الطاهر هذه الأنفس الحبيبة فيختصر زمن كفّارتهم”.

وفي تفاصيل العزاء، ذكر وسام إنه سيحتفل بالصلاة لراحة نفسها اليوم الأحد في كنيسة سيدة التلة دير القمر، عند الساعة الثانية. بعد الظهر ثم توارى الثرى في مدافن العائلة.

وأضاف: “نظراً للظروف الراهنة وحرصاً على سلامة المحبين تشكر عائلة الفقيدة كل من سيشاركها الصلاة من منزله”.

من هي ناريمان عبود؟

الجدير بالذكر أن ناريمان عبود اسمها الأصلي ماري عبود، وبدأت مشوارها الفني من نادي ملحم بركات عام 1987.

وانطلقت ناريمان عبود في وقت كانت فيه الساحة اللبنانية ملأى بالراقصات، لكنها حجزت لنفسها مساحة من التميّز، في عالم عشقته منذ صغرها.

وعُرفت ناريمان عبود بالرقص وفق الطابع البلدي، وعلى إيقاع المواويل، كما عُرفت بإطلالتها الساحرة ورقصت في العديد من الدول.

اعتزلت ناريمان عبود الرقص بعد زواجها من الفنان وسام الأمير، في التسعينات، وقالت مراراً إنه لم يجبرها على ذلك، بل هي اختارت عائلتها.

ولُقبت ناريمان عبود في الصحافة بـ”حورية الرقص الشرقي”، و”سامية جمال لبنان”، وحفظت لها الساحة الفنية لوحات عدة مثل “حبة حبة بالدلال”. و”ناريمان وبس”، واستعادتها فنانات كثيرات رقصن بعدها.

بعد اعتزالها كان لناريمان عبود إطلالات خجولة، كما ظهرت في مقابلات مع زوجها، وأعلنت مراراً أنها تفكر في العودة إلى الرقص أو تعليم الرقص. لكن ذلك بقي في إطار التمنّي.

وسبق أن قالت ناريمان عبود في لقاء صحفي عام 2016 أنها بصدد التحضير لفيديو كليب، وهو الذي سيثبت عودتها إلى الرقص الشرقي. مضيفة: “لكن وضع لبنان يجعلنا نسير في أعمالنا ببطء كالسلحفاة، كما أنه يؤثر على مختلف القطاعات وليس على الفن فقط، وهذا هو السبب الوحيد لتأخري في إصدار أعمالي الجديدة”.

وحول عودتها إلى الرقص الشرقي في هذا السن، قالت ناريمان عبود: “حين يصل أيّ فنان إلى مرحلة حيث لا يعود الناس يتقبّلون شكله. فعليه أن يعتزل العمل الفني، لكن ما دام الفنان يشعر بأنه في أوج عطائه والناس يتقبّلون شكله فلا مشكلة في مواصلة مشواره”.

وأكدت ناريمان عبود حينها أنه لا يزال لديها 10 سنوات أخرى في الرقص الشرقي، ولا زالت قادرة على العطاء.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More