شاهد وصية سودانية ضلت الطريق في صحراء ليبيا وماتت مع اخرين تبكي الآلاف

0

نشرت نيابة الكفرة الابتدائية في وصية مؤثرة لسيدة سودانية كانت ضمن مجموعة من المسافرين الذين لقوا حفتهم في الصحراء، وذلك خلال رحلتهم من إلى ليبيا قرب مدينة الكفرة.

وداع مؤثر

وتعود الوصية، وفق ما رصدت “وطن”، لسيدة تدعى مزنة سيف الدين حسن، وكتبتها فيما يبدو بعدما أيقنت بصعوبة النجاة في الصحراء.

كما جاء في الوصية، التي نشرتها النيابة الليبية: “إلى من يجد هذه الورقة، هذا رقم أخي محمد سيف الدين، أستودعكم الله”.

هذه وصية السيدةالتي وفاها الاجل وتم دفنها بمدينة الكفرة (مزنة سيف الدين حسن )
وجاء وصيتها كالتالي :-

{الي من يجد…

تم النشر بواسطة ‏نيابة الكفرة الابتدائية‏ في الجمعة، ١٢ فبراير ٢٠٢١

وأضافت السيدة السودانية: “سامحوني أمي أنني لم أصل إليكم، بابا وناصر أحبكما، ادعوا لنا بالرحمة، واهدونا قرآنًا، واعملوا لنا سبيل موتة هنا”.

كما تفاعل عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الرسالة، معبرين عن تأثرهم بمصير الضحايا.

كشف القصة

وبحسب السلطات الليبية، فقد كان ورد إلى مركز شرطة الكفرة بلاغ، الأربعاء الماضي، يفيد بوقوع حادث مروري. على بعد 400كيلو متر جنوب شرق مدينة الكفرة، ووفاة عدة أشخاص بمركبتهم الآلية.

وفور وصول الجهات المعنية إلى موقع الحادث تم العثور على المركبة الآلية، وبجانبها عدد من الجثث والملابس والحقائب. وبداخل المركبة وجد 3 أشخاص متوفين.

وأمر عضو النيابة العامة بنقل الجثامين إلى مدينة الكفرة، وهم 3 نساء و 5 رجال، ومن خلال التحقيقات. تبين أن المركبة الآلية كانت متجهة من مدينة الفاشر بدولة السودان إلى مدينة الكفرة.

وكان على متن المركبة 21 شخصًا ما بين رجال ونساء وأطفال، وتم العثور على 8 جثث منهم وتم التعرف عليهم من قبل ذويهم. فيما لم يتم العثور على الباقين.

كما تبين من خلال تفتيش المركبة وجود بطاقتين شخصيتين الأولى باسم محمد إمحمد بالقاسم الفقي، والثانية باسم منى إمحمد بالقاسم الفقي.

وحسب السلطات الليبية، فإنه لم يرد أي بلاغ إلى النيابة العامة عن فقدان الأشخاص المذكورين. وما زالت التحقيقات الجارية.

سوق لبيع السودانيين في ليبيا

ومؤخراً انتشرت العديد من الفيديوهات التي توثق تعرض المهاجرين السودانيين في ليبيا للتعذيب والجلد من قبل ميلشيات مسلحة.

كما انتشرت كذلك، انتشرت العديد من الأخبار عن وجود سوق لبيع السودانيين، وهو ما يشكل انتهاكا واضحا. لكافة المعاهدات الإنسانية.

دور إماراتي مشبوه

وفي السياق، أشار تقرير للأمم المتحدة إلى أن العربية المتحدة تواصل استخدام المرتزقة السودانيين. لمواجهة الحكومة المعترف بها دوليا في ليبيا.

كما يؤكد تقرير الأمم المتحدة الجديد قيام الإمارات العربية المتحدة بفتح خطوط اتصال مباشرة مع الجماعات السودانية. المسلحة التي تقاتل في حرب الوكالة الليبية.

وحسب التقرير، فإن ذلك دفاعاً عن أمير الحرب خليفة حفتر، حيث وقامت لجنة الخبراء عن السودان في الأمم المتحدة. بنشر التقرير الشهر الماضي.

وجاء فيه أن الإمارات قامت منذ عام بفتح اتصالات مباشرة مع الجماعات المسلحة في إقليم دارفور والتي تقاتل إلى جانب خليفة حفتر.

وفي العام الماضي نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” تقريرا قالت فيه إن الإمارات قامت في خرق لقرار حظر تصدير. الأسلحة إلى ليبيا بنقل شحنات من الأسلحة إلى حفتر. الذي أنهى حملة عسكرية غير ناجحة للسيطرة على العاصمة طرابلس استمرت 14 شهرا في حزيران/يونيو 2020.

ويرى الخبراء أن الاتصال المباشر بين الإمارات والجماعات المسلحة السودانية وتجاوزها لحفتر وقواته يكشف. عن شهية لدور مباشر له في النزاع، ويعبر عن عدم الثقة بالجنرال الآبق.

وحسب الصحيفة، فإن هناك نقاشا يمكن تقديمه بشأن عدم الثقة بقدرات حفتر في ساحة المعركة. وقد عبر الكثير من داعميه الخارجيين بمن فيهم روسيا عن عدم الثقة هذه”.

وأشارت إلى أن الداعمين الخارجين التزموا بدعم حفتر خوفا من انزلاق الشرق إلى فوضى فصائلية جديدة في غياب القيادة الواضحة.

كما قال عماد الدين بادي، الزميل غير المقيم في برنامج الشرق الأوسط في المجلس الأطلنطي: “من سيحمل الراية بعد حفتر، فسيمنحونه نفس الدعم بما في ذلك المرتزقة”.

النزاع الليبي والإمارات

وتعتبر الإمارات واحدة من دول خاضت في النزاع الليبي المعقد وتحاول كل منها التنافس وتحقيق أهدافها في هذا البلد المتشرذم في شمال أفريقيا.

فمن جهة قدمت مصر وفرنسا والإمارات وروسيا عبر شركة التعهدات الأمنية فاغنر الدعم لحفتر والجيش الوطني الليبي الذي يتزعمه.

ومن جهة أخرى قدمت تركيا وقطر وإيطاليا الدعم العسكري لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس. وزاد من تعقيد. الأمور وجود ميليشيات مسلحة من تشاد والسودان وسوريا.

وفي تقرير المفتش العام بوزارة الدفاع الأمريكية حول عمليات مكافحة الإرهاب في شمال أفريقيا قيم في العام الماضي. أن الإمارات ساعدت بشكل محتمل نشاطات المرتزقة الروس التابعين لفاغنر في ليبيا.

كما نفى السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة وبشدة المزاعم. وفي تشرين الأول/أكتوبر 2020 وقع حفتر اتفاقية. سلام اشترطت خروج كل الأطراف الأجنبية من ليبيا بحلول 23 كانون الثاني/يناير.

لكن صورا التقطتها الأقمار الاصطناعية أظهرت المرتزقة الروس وهم يحفرون الخنادق فيما يظهر اتصال الإمارات. مع المقاتلين السودانيين أن القوى الأجنبية ليست على عجلة للمغادرة وترك ساحة النزاع.

وبحسب تقرير الأمم المتحدة اتصل قادة الجماعات المسلحة في دارفور وبشكل مستمر مع المسؤولين الإماراتيين في مدينة بنغازي الليبية. وذلك لمناقشة الدعم اللوجيستي والمالي الذي تحتاجه هذه الجماعات.

ويكشف التقرير الكيفية التي نمّت فيها الإمارات علاقات مع قادة كبار لهذه الجماعات وقضى اثنان منهم أسابيع في الإمارات العام الماضي، حيث التقيا عددا من كبار المسؤولين الأمنيين في البلد.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More