شاهد كيف عاقبت سلطنة عمان الناشطة فدوى سلام بعد فيديوهاتها الخادشة للحياء

3

فجر الناشط العماني منير البلوشي، موجة جدل واسعة عبر مواقع التواصل ، بعد إعلانه عن صدور حكم قضائي بإغلاق حساب مشهورتين عمانيتين عبر مواقع التواصل.

إغلاق حساب مشهورتين في سلطنة عمان

وقال منير البلوشي بفيديو متداول رصدته “وطن”: “صدر حكم قضائي في أحد المحاكم لدينا بإغلاق حسابين. لمشهورتين بمواقع التواصل الاجتماعي. والسبب طبعاً المحتوى الذي يقدمانه الخادش للحياء واللا أخلاقي”.

وتابع البلوشي: “بين قوسين، إخلال بالآداب العامة، وهذا يدل على نزاهة القضاء وعدالة القضاء لدينا في سلطنة عمان”.

وأضاف: “العبرة التي أريد إيصالها للأخريات. الزموا حدودكم، واستروا عورتكم وخصوصياتهم دعوها لكم، لأن القانون الآن قص”.

 

ورجح أن يكون منير البلوشي يقصد بكلامه مشهورة مواقع التواصل بالسلطنة فدوى سلام البوسعيدي. وتصدر هاشتاج #كلنا_مع_فدوي_سلام، التريند في السلطنة.

ما كلنا مع فدوى سلام

وعبر المغردون خلاله عن صدمتهم من أن الهاشتاج يبدو في ظاهره دعماً لفدوى سلام، بينما يحمل في طياته. إشادةً واسعة بإغلاق حسابها وغضباً من المحتوى الذي تقدمه.

وجاء في أحد التغريدات: “عقبال يسكروا حسابات التيك التوك غير اللائقة لأن كثير من العمانيون صاروا يطبقوا. تحديات الغرب اللا أخلاقية والخادشة للحياء”.

 

 

وكتب زاهر الصالحي: “قالوا لنا : لا تجعلوا من الحمقى مشاهير، ولكنا سعينا لجعلهم مشاهير من حيث لاندري. بتداول مقاطعهم الهابطة، متى تتغير هذه الثقافة؟”.

 

وعبر عمر المنذري عن سعادته بالخبر الذي لم يصدر من جهات رسمية، وكتب: “الحمدلله وعقبال البقية ما #كلنا_مع_فدوي_سلام”.

 

 

وكشف الناشط العماني راشد أمبوسعيدي عن اسم المشهورة الثانية والتي صدر حكماً ضدها أيضاً.

وكتب: “الحكم الصادر يوم أمس ضد فدوى سلام ومريم المعشني الحكم الصادر يحظر استخدام جميع الحسابات الشخصية.

العقوبة في سلطنة عمان

وتغلظ العقوبة في حال تم فتح حسابات أو نشر منشورات عليه من أي جهاز آخر و ينفذ الحكم بعد 7أايام من تاريخ النطق. بالحكم طبعاً كلنا مع الحكم الصادر وضد من يقول #كلنا_مع_فدوى_سلام”.

 

 

واستنكرت أخرى ما ورد في الهاشتاج من صيغة دعم، وكتبت: “ما #كلنا_مع_فدوى_سلام من قال إنه نحن معها. عقبال زكور وزوجته وكوتش تيمور”.

 

 

وأشار أحمد الصوري إلى طبيعة المحتوى الذي يقدمه هؤلاء، وكتب في تعليقه: “نسأل الله الصلاح للجميع. المشاهير بطبيعة الحال إن لم يتحدثوا عن المجتمع وما يخص حياتهم الاجتماعية والتحدث عن شيء نستفيد منه”.

وتابع: “هؤلاء لا يسمون مشاهير، كل ما في الامر أننا نجد حلويات وصالونات وطعام وكلام فاضي للأسف وصلنا لمرحلة نضحك على أنفسنا بسبب هذه الأمور”.

 

 

واقترح أحمد الشكيلي تجاهل الهاشتاج، والاتجاه لآخر أكثر قيمة، وكتب: ” #كلنا_مع_فدوي_سلام إتركوا صعاليك. الميديا وشاركوا هذا الهاشتاق #عمانيات_ماجدات”.

 

 

كما وافقه آخر الرأي، وكتب: “حسبنا الله ونعم الوكيل لمن أراد الفساد أن ينتشر فكر بعد رؤية الفيديو اذا كنتو ضد أو مع فدوى. من الآن نريد أن يتغير الهاشتاق من كلنا فدوى إلى #كلنا_على_من_يخدش_سمعت_الاسلام”.

 

القضاء العماني

وأشادت إيمان بتحرك القضاء العماني ضد محتوى المشاهير، وكتبت: “أخيراً شفنا حِراك القضاء العماني في محتوى المشاهير العمانيّين”.

 

كما وجهت منى البلوشي رسالة لاذعة لمُطلق الهاشتاج، وكتبت:” اللي مسوي الهاشتاج اكتب كلمة فدوى صح قبل #كلنا_مع_فدوي_سلام. وثاني حاجة دام أن حسابها تم غلقه بأمر قضائي فأنا أقول #القضاء_فوق_الجميع. وأتمنى الفترة القادمة الادعاء العام يستدعي أي شخص ينشر محتوى مخل بالأدب العام لوعان وقلة أدب”.

 

وشابهها الرأي بن عبدالله، والذي قال: “لسنا #كلنا_مع_فدوي_سلام ليعلم الجميع أننا في مجتمع محافظ على العادات والتقاليد”.

وأكمل: “لا نسمح للفاسقات المارقات ينشرن العري و العهر في مجتمعنا ولبناتنا، يجب علينا أن نقف معاً لتطهير البلاد من الفساد #نحن_مع_القضاء_العُماني”.

 

 

كما أشاد مغرد باسم إبراهيم بالقضاء العماني وكتب: ” #كلنا_مع_فدوى_سلام والله اللي مسوي الهاشتاق كلك مع نفسك”.

وأضاف: “القضاء العُماني عادل مستحيل يظلم أي شخص و كل إنسان يتحمل نتائج أفعاله الفردية بعيدًا عن العاطفة”.

 

 

فيديو غير لائق

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي في سلطنة عُمان قد ضجت بموجة غضب واسعة، بعد تداول مقطع لفدوى سلام البوسعيدي. واعتبروه غير لائق ومسيء للسلطنة.

وظهرت “فدوى” المعروفة بإثارة الجدل دائما في المقطع الذي انتشر على نطاق واسع. وهي ترقص وتتمايل في مقطع صورته بكاميرا جوالها ورفعته على قناتها بـ”سناب شات”.

 

 

وحينها فجر المقطع الذي اعتبره ناشطون إساءة للسلطنة وخرق للعادات والتقاليد، موجة غضب واسعة وقوبل بعاصفة من الانتقادات.

ودائما ما تثير فدوى سلام الجدل على مواقع التواصل بفيديوهاتها وتصريحاتها المثيرة، ويتهمها ناشطون بتعمد. إثارة الجدل للفت الانتباه وزيادة عدد متابعيها.

كما تعمل فدوى سلام البوسعيدي كعارضة أزياء، وهي أيضًا تعرّف نفسها على أنها ناشطة اجتماعية وتطرح وتناقش قضايا مثيرة للجدل في سلطنة عمان.

وسبق أن ردت فدوى سلام على منتقديها بالقول إنها دخلت هذا المجال بصورة محتشمة.

وحرصت على ألا تخالف كثيرًا العادات والتقاليد ورغم التشجيع والدعم الكبيرين اللذين حصلت عليهما من أمها وزوجها، بحسب تعبيرها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. الحبسي يقول

    سميتوها ناشطة
    الخبيثات للخبيثبن

  2. هزاب يقول

    بعد الافلاس المادي لبلد الفقر ! وبعد الافلاس الديني في البلد المحتل من بريطانيا! جاء وقت الافلاس الأخلاقي! عاهرات في الطرقات يتكسب منها رعايا الامبراطورية التي لا يغبل عنها الشحت! وناشطات محليات في الفضاء الإلكتروني يهزن الامبراطورية الوهمية لدويلة فقاعه الهواء! هذه هي الصورة الحقيقية لمسقط عمان بعد نصف قرن من نهضة الجوع والألم! فلتحيا مسكد عمان المهرولة المنبطحة المطبعه مع الأسياد الصهاينة! المجد للخدم والعبيد تحت نعال الأسياد! هههههه

  3. 13 يقول

    و اذا يقدروا بعد يسكتوا هزاب ذا مره وحدة لأنه عديم التربية و الأخلاق شنقول بعد الله يصلحك و يهديك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More