صورة نانسي عجرم وحماتها تثير ضجة واسعة في لبنان وأنباء تتحدث عن تدهور حالتها

0

تصدرت صورة للفنانة اللبنانية، ، وحماتها والدة زوجها الطبيب ، مواقع التواصل الاجتماعي.

وعكة صحية

وانتشرت الصورة التي لم يعرف مصدر نشرها بقوة بعد انتشار أنباء تفيد بتعرض حماة الفنانة لوعكة صحية وتحتاج إلى الدعاء والصلاة لتتحسن بسرعة.

نانسي عجرم وحماتها
نانسي عجرم وحماتها

ولم يتم تأكيد هذا الأمر من أي مصدر موثوق يخص الفنانة اللبنانية ولم يتم الكشف عن تفاصيل المرض الذي أصاب السيدة جميلة.

فيروس كورونا

وفي السياق، أشارت بعض الصفحات إلى أنه من المرجح أن تكون قد أصيبت بفيروس كورونا المستجد الذي انتشر بقوة في لبنان.

يذكر أن ناسي عجرم احتفلت مؤخرا​ بعيد ميلاد ابنتها الصغرى “ليا”، مع زوجها فادي الهاشم وبناتها ميلا وإيلا، واقتصر الحفل على عائلتها الصغيرة فقط، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

درعة المليون إعجاب

وقبل نحو شهر تسلمت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم درع المليون إعجاب من “أنغامي”، بعد أن حصدت أغنيتها “عم بتعلق فيك” أعلى عدد إعجابات منذ تأسيس الموقع.

وشاركت نانسي عجرم عبر خاصية الستوري على حسابها الرسمي في “إنستغرام” صورة الدرع، وقالت: “يسعدني النجاح والتكريم خاصة عندما يكون مصدره الأول والأخير هو الجمهور.

ويتجدد ذلك من خلال درع المليون إعجاب لأغنية عم بتعلق فيك من أنغامي، المنصة التي أحبها ويحبها الجميع. في النهاية تبقى محبة الناس دائما التكريم الحقيقي لكل فنان.

نانسي تصدر بيان مهم

والشهر الماضي، أصدرت الفنانة اللبنانية، نانسي عجرم، بيانا مهما يشمل توضيحا لجميع معجبيها.

ونفت عجرم من خلال البيان الصادر من مكتبها الإعلامي الأنباء التي تنناول استعدادها للسفر إلى العاصمة الفرنسية باريس من أجل إحياء حفل غنائي في شهر فبراير/ شباط على مسرح “الأولمبيا” الشهير.

وجاء في البيان الذي شاركته نانسي عجرم عبر حسابها على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي: “يهم مكتب الفنانة نانسي عجرم. أن يوضح أن كل الأخبار المنتشرة حول استعدادها لإحياء حفل غنائي في الأولمبيا بباريس في شباط، غير صحيحة”.

وأوضح البيان أن “الحفل كان قد تم تأجيله بسبب الأوضاع الراهنة وتداعيات فيروس “كورونا” المستجد، وسيتم الإعلان رسميا عن موعد لاحق للحفل عند تحديده”.

يشار إلى أن الفنانة اللبنانية، إليسا، أحيت في نوفمبر/ تشرين الثاني، حفلا غنائيا لها على مسرح الأولمبيا في نوفمبر 2019، ورقصت على خشبته وهي حافية القدمين.

وكانت نانسي عجرم أحيت حفل ليلة رأس السنة في العاصمة المصرية القاهرة، والذي أذيع على فضائية “دي إم سي” المصرية.

كما أنها أحيت، العام الماضي، أول حفل غنائي عبر منصة “تيك توك” للفيديوهات، والذي أعادت فضائية “إم بي سي 4” إذاعته بمناسبة أعياد الكريسماس في يوم 25 ديسمبر/ كانون الأول.

نانسي عجرم واليسا

قبل حوالي ثلاثة أشهر، عبّرت المغنية اللبنانية إليسا عن ندمها لأنها رهنت نفسها خلال مسيرتها الفنية إلى شركات. احتكرت إنتاج أعمالها الفنية.

وكشفت إليسا عن أمنيتها لو كانت هي المنتجة المنفذة الوحيدة لأعمالها، وتمتلك حقّ التصرُّف الوحيد بأغانيها.

يعبر كلام إليسا عن حال كثير من الفنانين اللبنانيين والعرب الذين سلّموا رقابهم إلى شركات الإنتاج العربية التي غزت المشهد الفني. منذ حوالي عقود، واعتمدت على الاحتكار وتسجيل الإنتاجات الفنية باسمها.

لكنَّ بعض الفنانين غيّروا هذه الاستراتيجية وصاروا يعتمدون على أنفسهم بشكلٍ مستقل.

رغم أنّ الأمثلة قليلة، مثل الفنانة التونسية لطيفة والتي تمتلك بنفسها إنتاجاتها الفنية، وراغب علامة الذي أصبح مالكًا. ومنتجًا لكلّ أعماله الفنية عبر شركته “باكستيج” والتي أسسها إلى جانب شقيقه خضر علامة.

وكذلك حال الفنانة نانسي عجرم التي بدأت مشوارها الفني قبل 20 عامًا مع شركة “ريلاكس إن” بقيادة محمود موسى.

اعمال نانسي عجرم

لكن عجرم اعتمدت فيما بعد على إدارة أعمالها بنفسها. فأسست شركة خاصّة لحصرية امتلاك أعمالها وألبوماتها. لتقوم بتوزيعها وفق خطة الترويج المناسبة لها، من دون أي عقد احتكار أو تنازل كامل عن هذه الأعمال.

واستطاعت عجرم بهذه السياسة أن توظف إنتاجاتها الفنية لصالحها هي، عبر التواصل الفردي مع المنصات. والتطبيقات الإلكترونية، لتحقق مزيدًا من المتابعين.

وقبل أيام، أعلنت شركة “أنغامي”، المنصة العربية التي تقوم ببث أغاني نانسي عجرم، عن رقم قياسي حققته المغنية اللبنانية. من ناحية الإعجابات لأغنية “عم بتعلق فيك” والتي تجاوزت المليون إعجاب.

كما أنَّ الأغنية نفسها حقّقت أكثر من 27 مليون مستمع.

هذه المعطيات تظهر تقدم عجرم على منافستها إليسا التي حرمت من بثّ أغانيها على المنصة ذاتها. وذلك قبل 3 سنوات إثر الصفقة الخاصة التي أبرمتها شركة “روتانا” مع شركة “ديزر” الفرنسية المالكة لحصرية بث أغاني المنتسبين لشركة “روتانا”.

اضر ذلك بوضع اليسا على منصة “أنغامي”، إذ قامت الأخيرة بحذف كلّ الإنتاجات الخاصة بإليسا، والتابعة. لشركة “روتانا” من منصّتها.

لكن ذلك لم يمنع إليسا من تحقيق النجاح على محمّلات ومنصّات أخرى لا تقلّ أهمية عن أنغامي. فاستطاعت. أغانيها مثلاً أن تحقق نسب استماع عالية على محمل “يوتيوب”.

ويسجّل انتصار عجرم من خلال “أنغامي” على إليسا، ردًا باردًا على قول الأخيرة إنها الفنانة العربية التي تحقق أعلى نسب استماع.

لكنْ، يتوقّع مراقبون أن حربًا فنية مقبلة ستحصل بين الفنانين وشركات الإنتاج التي تستحوذ على الإنتاجات الفنية.

وهذه الحرب لن تقتصر على قطاع الأغاني، بل ستمتدُّ إلى الدراما العربية التي تحوّلت في السنوات الأخيرة إلى ساحة الترويج. الأساسيّة، والطريقة الأولى لجني الأرباح على المنصات البديلة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More