شاهد كيف صدم النائب الكويتي السابق عبيد الوسمي الصحفيين بقضية فساد بـ51 مليون دينار!

0

صدم النائب السابق والأكاديمي الكويتي، عبيد الوسمي، الصحفيين ووسائل الإعلام الكويتية بعد كشفته تفاصيل قضية فساد في الدولة مقابل 51 مليون دينار كويتي، مفجراً ضجة واسعة في الشارع الكويتي.

الصحفي صدم من المبلغ

وحسب مقطع فيديو رصدته “وطن”، فقد طلب الوسمي من صحفي قراءة تفاصيل عقد بين الدولة الكويتية ومكتب استشاري. حيث صدم المبلغ المقدم من الدول للمكتب الاستشاري الصحفي والحاضرين.

وأظهر الفيديو عبيد الوسمي وهو ينادي على الصحفي ويطلب منه قراءة ورقة ويصدمه بمبلغها، والتي تظهر تقديم خدمات استشارية. لإدارة المراكز الثقافية في حديقة الشهيد ومركز عبد الله السالم.

اتهامات للدولة والديوان الأميري

وحسب الفيديو، فإن الطرف الأول الديوان الأميري، بينما كان الطرف الثاني مكتب استشاري، بحيث يقدم خدمات استشارية لإدارة حديقة ومتحف مقابل 51 مليون و900 ألف دينار كويتي. !

وقال الوسمي: “الطرف الأول “الدولة” يدفع مبلغ وقدره 51 مليون و900 ألف دينار كويتي، حديقة الشهيد للي فيها مطاعم ومركز عبد الله السالم للي فيه خمسة موظفين 51 مليون. هذه الطريقة التي تدار فيها أجهزة الدولة”.

وأضاف الوسمي: “إذا عقد الاستشارة بهذا المبلغ فالإدارة والصيانة كم، عندي لكل المؤسسات 124 قضية فساد. الفساد دائما ينتشر بسرعة، وهناك بعض الأشياء غير واضحة”.

معارض ومؤيد

 

 

وانقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت بين مناصر لحديث النائب السابق ورافض له، فيما طالب بعضهم بالأدلة على ما أعلنه.

وقال المحامي فيصل صقر الرشيدي: “كلام بكلام وما نعرف صحته من عدمه وإذا كان ذلك صحيح ليش ما في نائب واحد تكلم. بذلك أو استجواب على هذا الموضوع”.

وقال داود العصفور: “تدري وين الجانب المضحك فعلا فيما ذكرته من شبهات يا دكتور، لا يملك نائب اليوم أن يساءل الحكومة. بخصوص هذه الشبهات، بحجة تنفيذها من قبل الديوان. ومطلوب منا التصفيق اذا قالوا “احنا في بلد قانون”.

مغرد كويتي انتقد النائب السابق قائلاً: “سهل طباعة ورقه وتسجيل الرقم الي يعجبك، قدمها للصحافة والنيابة يا عبيد الوسمي إذا كانت صحيحة”.

وهاجمت أخرى الوسمي بالقول: “هكذا تسعدون وتشعرون بعظمتكم فكلما زادت أعداد الميكروفونات أمامكم زادت وتيرة معارضتكم حقا كانت أو باطلاً”.

وأضافت: “فليس المهم ما نقدمه للأمه من خير لكن الأهم أن ندفع بالأمة لمزيد من الشحن والكراهية لكل من يخالفنا الرأي”.

وتابعت: “فمن ليس معنا فهو عدونا ثقافة خطيرة تمزق النسيج الوطني وتهدم الثقة بين الجميع للأسف”.

هيئة مكافحة الفساد

وقبل عدة أيام، أعلنت الهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة) إحالتها قيادياً بدرجة وكيل مساعد وإشرافياً بدرجة مدير إدارة وموظفين. اثنين بقطاع المخازن في الديوان الأميري إلى النيابة العامة.

واتهمت الهيئة المحالين للنيابة بالإهمال وتسهيل استيلاء شركات على ١٠٠ ألف دينار من المال العام.

وكشفت مصادر كويتية، وفق صحيفة “الجرية”، أن المحالين مسند إليهم وقائع تتعلق بشرائهم من شركات أثاثاً وسجاداً لمشروع حلبة السيارات. الذي يشرف عليه الديوان. رغم عدم توريد المشتريات للحلبة التي انتهت أخيراً دون مبرر للشراء.

وقالت “نزاهة”، إن إحالتها للمذكورين جاءت استمراراً لجهودها الرامية إلى محاربة الفساد ودرء مخاطره وآثاره وملاحقة مرتكبيه. والتي من ضمنها تلقي البلاغات الجدية عن وقائع فساد والتحقق منها.

وأكدت عزمها مواصلة إجراءات فحص وجمع الاستدلالات والتحريات في جميع البلاغات الجدية التي ترد إليها.

وثمنت الهيئة دور المبلغين في مساعدتها للوصول إلى المعلومات اللازمة عن وقائع الفساد، مؤكدة في الوقت ذاته التزامها بتوفير أقصى درجات الحماية والسرية اللازمة لهم والتي فرضها القانون.

شكوى سابقة من الديوان الأميري

ونهاية العامة الماضي، أمرت النيابة العامة في الكويت إخلاء سبيل النائب السابق والأكاديمي الكويتي “عبيد الوسمي”، بكفالة قدرها “ألف دينار كويتي. في الشكوى المقدمة ضده من الديوان الأميري.

وكان الديوان الأميري الكويتي اتهم في وقت سابق الأكاديمي عبيد الوسمي بإصدار اتهامات بلا دليل، وإساءات للدولة، لتصدر النيابة بعدها أمراً بضبطه وإحضاره بشكل فوري.

حيث نشر الوسمي تغريدة عبر حسابه الشخصي بتويتر قال فيها بأنه تلقى اتصالاً هاتفياً “مهذبا” من الإدارة العامة للمباحث الجنائية. بشأن صدور مذكرة ضبط وإحضار بحقه من النيابة العامة. ويجب حضوره لمقر الإدارة لعرضه على النيابة.

اتهامات للديوان الأميري

وكان عبيد الوسمي قد نشر تغريدة قبل عدة أيام عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل “تويتر”. وصف فيها الديوان الأميري في الكويت. بأنه “الجهاز المركزي للفساد والإفساد ورعاية الفاسدين”.

كما وطالب النائب السابق بـضرورة “إجراء تحقيقات شاملة ومحايدة وشفافة في أعمال وأنشطة مسئولي هذا الكيان”. في إشارة منه عن الديوان الأميري الكويتي.

عبيد الوسمي ينتقد الحكومة

وقال الوسمي في تغريدته ما نصّه: “بالمختصر المفيد أدناه هو الجهاز المركزي للفساد والإفساد ورعاية الفاسدين. وأي نهج إصلاح(يوجب) إجراء تحقيقات شاملة ومحايدة وشفافة في أعمال وأنشطة مسئولي هذا الكيان(السياسية والمالية والإدارية والاجتماعية خلال العشر سنوات الأخيرة). من قياديين ومستشارين وإداريين غير ذلك كلام فاضي”.

وبعد الإفراج عنه اليوم غرد الأكاديمي الكويتي قبل ساعات. وقال: ”أتقدم شاكراً ممتناً للغالبية من أبناء الكويت الشرفاء الذين اثقلوني بدينٍ اسال الله ان يعيني على سداده”

وتابع: ”اما القلة الساقطة ومن يقف خلفها فستعلمون فداحة ما ترتكبونه من جرم بحق الكويت وشعبها ومؤسساتها”

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More