السرطان ينهش الفنان علي حميدة.. يعيش أيامه الأخيرة وهذا ما حدث واستدعى تدخلا عاجلا

0

كشفت مصادر مقربة من الفنان علي حميدة، عن معاناته طوال السنوات الماضية من المرض، خصوصاً بعد تعافيه من فيروس سي. خلال الحملة التي أطلقها رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي لمكافحة الفيروس.

وتابعت المصادر بأن الفنان حميدة استقرت حالتها بعدها. ولكنه خلال الأيام الماضية، اشتد عليه التعب.

وعند عمل أشعة مسح ذري له، تبين أنه مصاب بورم سرطاني في الكبد والمرارة وامتد حتى الرئتين.

تدخل عاجل لانقاذ حياته

وقالت المصادر بأن الحالة الصحية للفنان علي حميدة استدعت نقله إلى معهد ناصر الطبي من أجل العلاج، على نفقة الدولة المصرية.

كما أكدت نفس المصادر بأن الحالة الصحية للفنان علي حميدة مقلقة وغير مستقرة.

وهو يعاني أيضا من صعوبة في النطق والطعام، بحسب “اليوم السابع”.

موضحة بأن حالته تتحسن لأوقات قليلة ويقوم بتبادل أطراف الحديث مع من هم حوله، ولكنه بشكل عام في وضع متدهور.

من جانبه قال إسماعيل حميدة شقيق الفنان، بأن الأزمة الصحية لشقيقه بدأت بمشكلة في المرارة أدت لمتاعب مزمنة في الجهاز الهضمي.

وتابع خلال حديث له مع صحيفة “اليوم السابع” المصرية، بانه بعد عمل أشعة مسح ذري، تم الكشف عن وجود ورم صغير في الكبد والرئة.

وتم بحسب شقيقه تحويله للعلاج في معهد ناصر، وحاليا تم إعادته إلى منزل الأسرة لاستكمال العلاج.

وفي السياق ذاته كان الفنان علي حميدة قد صمم على الخروج من معهد ناصر في العاصمة المصرية القاهرة، مقرراً العودة إلى محافظة مطروح.

وذلك من أجل قضاء فترة العلاج وسط أسرته وأهله، وكي يحظى برعايتهم.

وجاء ذلك بعد تدهور وضعه الصحي ونقله للعلاج في القاهرة، بعد تدخل محافظ مطروح ووزيرة الصحة، للعلاج على نفقة الدولة بمعهد ناصر.

ويشار إلى أن علي حميدة قام بالمشاركة في التمثيل في عديد من الأفلام وله أغاني شهيرة.

منها أغنية “لولاكي ما حبيت” التي لقت رواجاً واسعاً وحققت أعلى نسبة توزيع في مصر والوطن العربي نهاية الثمانينات من القرن الماضي.

ويتوافد عديد من الأقارب والأصدقاء على مقر إقامة حميدة في مطروح، من أجل الإطمئنان عليه والدعاء له.

كما اضطرت الأسرة إلى وضع سرير ينام عليه الفنان في غرفة الضيوف.

وذلك لعدم قدرتهم على منع الزيارات إليه، كما تم توفير جهاز تنفس صناعي له.

من هو علي حميدة؟

وعلي حميدة هو ممثل ومغني مصري، وأحد أبرز مطربي موسيقى الجيل المصريين الذين ظهروا في عقد الثمنينات من القرن العشرين.

وحميدة أحدثت أغنيته الشهيرة “لولاكي” بقيادة موزع الموسيقى حميد الشاعري وفرقته بالعزف حين صدورها في عام 1988. ثورة كبيرة جدا في عالم الأغنية العربية لموسيقى الجيل.

وأحيت كيانه (وإعتُبر بـ نجاح تاريخي) حيث تمّ بيع أكثر من 6,000,000 نسخة في جميع أنحاء العالم الشرقي وكذلك الغربي.

واعتُبرت هذه الكمية الهائلة من البيع برقم قياسي لم يسبق له مثيل.

وأصدر علي حميدة بعد ذلك عدة البومات إضافية منها “كوني لي” و” ناديلي” وغيرها.

ثم توجه الفنان المصري للسينما للقيام ببطولة فيلم سينمائي له بعنوان “لولاكي” نسبة للنجاح المدمر الذي حققته هذه الأغنية.

الأمر الذي دفع شركة الإنتاج لصناعة هذا الفيلم وكذلك له فيلم آخر بعنوان مولد نجم.

ثم اختفى الفنان علي حميدة تدريجيا عن الأنظار ثم عاد في سنة 2000.

وظهر حميدة كضيف شرف في مسلسل ريح المدام، وكذلك مسلسل نسمة ونصيب سيت كوم (2009) ضيف شرف، فضلا عن غناء المقدمة والنهاية لمسلسل الهودج.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More