وزير التسامح الإماراتي نهيان بن مبارك يثير الجدل بأحدث ظهور بعد فضيحة التحرش الشهيرة

0

أطل وزير التسامح الإماراتي نهيان بن مبارك، بصورة مثيرة للجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بتصويره مقطع فيديو لنفسه وهو يقود طائرة مروحية في السماء.

وظهر الوزير الإماراتي المتهم بفضيحة تحرش كبيرة بموظفة بريطانية خلال الشهور الماضية وهو داخل الطائرة. وفي خلفية المقطع أنغام لأغنية للفنان الإماراتي حسين الجسمي.

وقام حساب “الشيخ مناحي” عبر تويتر، بنشر المقطع عبر حسابه الشخصي، معلقاً عليه بعنوان “وزير التحرش”.

فضيحة على مستوى دولي

وشهدت الشهور الأخيرة في العام الماضي 2020، اتساعاً لفضيحة وزير التسامح الإماراتي التي تم الكشف عنها وصارت حديث. الصحف العالمية ووسائل التواصل.

وفي هذا السياق روت صحيفة “لوموند” الفرنسية، تفاصيل جديدة عن واقعة الاعتداء الجنسي التي تعرضت لها  مواطنة بريطانية. على يد وزير التسامح الإماراتي، “نهيان بن مبارك آل نهيان”.

وتحت عنوان “الاتهامات بالاعتداء الجنسي تشوب مهرجاناً أدبياً في أبوظبي”، وصفت الصحيفة الواقعة بأنها “قنبلة صغيرة” تسببت. لا محالة في بعض الهزات في قصور الخليج.

وأضافت الصحيفة الفرنسية أن “كيتلين ماكنمارا” (32 عاماً)، كانت تعمل على تنظيم مهرجان “هاي-أبوظبي” المستوحى من مهرجان. “هاي” الثقافي البريطاني.

وذلك ضمن جهود النظام الاستبدادي في الإمارات لتصوير نفسه على أنه نظام مستنير، بحسب تعيبير “لوموند”.

دعوة عشاء

وفي يوم عيد الحب، 14 فبراير/شباط الماضي، قبل 10 أيام من افتتاح المهرجان، جرى دعوة “ماكنمارا” لتناول العشاء. الذي كانت تظنه وجبة عمل على غرار الاجتماعات التي حضرتها بالفعل مع هذه الشخصية الإماراتية رفيعة المستوى.

لكن الشابة المغتربة سرعان ما اندهشت من نقلها إلى جزيرة خاصة فيها فيلا وزير التسامح الشيخ الإماراتي (69 عاما).

حيث وجدت نفسها وجهاً لوجه معه، ليقدم لها نبيذا وساعة مليئة بالذهب والألماس.

وأضافت: “كان الأمر مروعا، كان الشيخ على الأريكة بجواري وبدأ يلمس ذراعي وقدمي.”

وتابع:”ابتعدت، لكنه تبعني وأمسك وجهي وبدأ بتقبيلي، أخبرته أنني مخطوبة، حاولت استغلال غيابه القصير في محاولة للهروب. من الجزيرة، لكن بدون جدوى”.

لتتمكن الشابة بعدها من تحرير نفسها والعودة إلى فندقها، و في اليوم التالي، غادرت إلى دبي حيث أبلغت القنصلية البريطانية بما حدث.

وبعدها نصحها الموظف الذي استقبلها بعدم تقديم شكوى محليا في مواجهة شخصية مثل الشيخ “نهيان”.

وقام وزير التسامح الإماراتي بالاتصال بها في اليوم التالي، أكثر من 14 مرة، في محاولة منه لململة الموقف والفضيحة التي أوقع نفسه بها.

وكانت مديرة المهرجان “كارولين ميشيل”، وصفت الواقعة بأنها “إساءة للثقة وموقف حقير”.

مؤكدة أن المهرجان لن يعود إلى أبوظبي طالما بقي الشيخ “نهيان” في منصبه.

تطورات في القضية

وبعد الحادثة بقرابة أسبوع، اتخذت إدارة مهرجان “هاي” الثقافي البريطاني، قراراً يقضي بتعليق عمل المدير والمؤسس المشارك فيه “بيتر فلورنس”. بعد أسبوع من اتهامات لموظفة سابقة عن اعتداء لنهيان بن مبارك أحد أعضاء العائلة الحاكمة في أبو ظبي وبرتبة وزير.

وقالت صحيفة “صاندي تايمز” البريطانية، إن الأزمة تتفاقم داخل المهرجان بعد الكشف عن تفاصيل الاعتداء.

مشيرةً إلى أن تعليق عضوية مدير المهرجان بيتر فلورنس بتهمة التنمر على الموظفين تأتي في وقت يشهد المهرجان أسوأ أزماته.

وكانت وزارة التسامح قد التزمت بكلفة المهرجان وراتب ماكنمارا. ونفى نهيان أي خطأ من جانبه.

كما عبر عن “دهشة وحزن” مما وصفها بالمزاعم ضده.

فيما كانت ماكنمارا على مع فلورنس في ليلة الحادث المزعوم وحثها على مغادرة أبو ظبي من أجل سلامتها.

وقابلها محققون في الشرطة البريطانية بعد عودتها إلى بريطانيا لتكشف عن قصتها كاملة وتتسبب بفضيحة مدوية للإمارات ووزير تسامحها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More