ماذا فعل العماني مؤيد المعشني حتى تصدر مواقع التواصل في سلطنة عمان؟!

1

تفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي بسلطنة عمان، بصورة واسعة مع مقطع فيديو وثق لحظة إنقاذ طفلين من الغرق. من قبل أحد الشبان العمانيين ويدعى مؤيد المعشني في منطقة “العذيبية” بالعاصمة العمانية مسقط.

ووثق المقطع المتداول والذي رصدته (وطن)، لحظة قيام الشاب بإنقاذ الطفلين، وإخراجهم إلى بر الأمان.

بينما كان يتهافت عدد من المواطنين عليهم للمساعدة واللحاق بهم وإنقاذ حياة الأطفال.

شكراً البطل مؤيد المعشني

وتصدر وسم “شكرا_البطل_مؤيد_المعشني” قائمة الوسوم الأكثر تداولاً في السلطنة.

وتفاعل عبر الوسم عديد من المغردين والنشطاء الذين أخذوا بالثناء على ما قام به الشاب من إنقاذ روحين من الغرق.

وحول المقطع علق أحد المغردين قائلاً: “من أحيا نفس كنما أحيا جميعا بارك الله فيه وفيكم أجمعين ونسأل الله أن يوفقه في الدنيا والآخرة. ويبارك له صنع الخير والمعروف وله الجزاء الأوفر من الله على الصنعة الذي يحملها أبطال عمان كما عودهم الماضي والحاضر والمستقبل أن شآء الله تعالى”.

فيما قال مغرد آخر: ” الله يحفظه ويبارك فيه ويمتعه بالصحة والعافية والجسم القوي ”.

أما أحد المغردين فغرد عبر الوسم مشيدا بما فعله مؤيد المعشني: “الرجال مواقف، وأعظمها رجلٌ شُجاع أنقذ أرواح كانت على حافة الهلاك. بأمثال هؤلاء الأبطال نفتخر ، دمُت بسلام.”

وكتب احد النشطاء: “المواقف العظيمة الخالدة على مر التاريخ نتاج تفكير أشخاص عظماء اتخذوا قرارات مصيرية بأقل من جزء من أجزاء الثانية.”

وتابع:”ومؤيد المعشني أحد أولئك الذين اتخذوا قرارا شجاع في لحظة صعبة جدا أنقذ روحين وله اجر ذلك بإذن الله ويستحق الشكر والثناء شكرا يا بطل.”.

فيما ذهبت مغردة أخرى للقول: ” أنعِم وأكرِم بك، وبمَن تعب في تربيتك، وبوطنٍ ترعرعتَ تحت ظلال تكاتفه وتلاحمه وتعاضده! إنسانيّتك. وشجاعتك وسامان قلّدتهما جِيد الحبيبة الغالية عُمان يا مؤيد؛ فحقّ لنا جميعا أن نفخر بك”.

وتشهد السلطنة بين الحين والآخر تصدراً لوسوم وأحداث تسيطر على الرأي العام العماني.

والتي تختلف من حين لآخر، وتتباين حسب الهدف من هذه الوسوم.

وكان وسم هذا الشاب هو مدح واحتفاء بما قام به من دور بطولي، من شأنه تشجيع هذا الدور المسؤول تجاه أرواح العمانيين.

عامر الشهري في السعودية

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي بالمملكة العربية السعودية، مؤخراً حدثاً مشابهاً، تفاعل خلاله المغردون مع مشهد إنقاذ طفل سعودي. قامت السيول بسحبه في منطقة عسير السعودية، على يد البطل عامر الشهري.

ووثق المقطع المتداول لعملية الإنقاذ، لحظة انقضاض أحد الشبان داخل السيل، وإمساكه بالطفل الذي كادت المياه أن تنهي حياته. وبالفعل نجح في السيطرة عليه وإخراجه من المياه، بعد قدوم عدة أشخاص ومساعدتهم له.

ردود فعل واسعة

ودشن مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالمملكة وسماً بعنوان “#البطل_عامر_الشهري”، وهو اسم الشاب الذي دخل. وأنقذ الطفل من داخل السيل، كما وثقه مقطع الفيديو.

وعبر المغردون عن إعجابهم واحتفاءهم الكبير بما قام به الشاب السعودي البطل، من عملية إقدام وإيثار وتضحية من أجل إنقاذ. الطفل الذي لولاه ربما لانتهت حياته بسبب سحب السيول له.

وفي هذا السياق كتب أحد المغردين عبر الوسم قائلاً: “ما أحد يضحي بنفسه لأجل إنقاذ غيره إلا رجال شجاع صامل ما يهاب وهالفعل يعتبر اعلى درجات الشجاعة والإقدام”

وتابع:”الله خلق بين البشر أسود وهذا واحد منها بيض الله وجهك يا عامر وبيض الله وجه شايب رباك مثل هذا وشرواه من يستحقون نردد أساميهم ونشهر أفعالهم”.

انقاذ الطفل من الغرق

فيما كتب آخر مشيدا بشجاعة الشهري: “إنقاذ طفل من الغرق في سيول مركز أحد ثربان بمحافظة شجاعة البطل_عامر_الشهري بعد عون الله وتوفيقه كانت سببا في إنقاذ هذا الطفل. شكرا من الأعماق أستاذ عامر وأسأل الله أن يبارك لك في عمرك وفي أولادك ومالك وحلالك وأن يفرج عنك كرب الدنيا والآخرة كما فرجت هذه الكربه. تحياتي”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

تعليق 1
  1. هزاب يقول

    طبل وين شرطة عمان السلطانية؟ يمكن بعدهم مشغولين بعاهرات الخوير؟! خخخخخخخخخخخ! يا كثر ابطال مسقط عمان الوهميين! خخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More