الأقسام: الهدهد

أول ظهور لمراسل الجزيرة محمود حسين بعد إطلاق سراحه واستقبال بالأحضان والدموع

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل صورا توثق لحظة الإفراج عن مراسل الجزيرة محمود حسين، من سجون السيسي بعد 4 سنوات قضاها. في الاعتقال التعسفي دون أن يقدم للمحاكمة.

وكانت السلطات المصرية، أعلنت الليلة الماضية، خبر الإفراج عن محمود حسين، والذي زج في سجون. نظام عبد الفتاح السيسي على مدار السنوات الأربع الماضية.

مراسل الجزيرة محمود حسين

وظهر مراسل الجزيرة بأحد هذه الصور على باب القسم وهو يركب سيارة كانت في انتظاره، لتقله إلى منزله.

وأظهرت صورا أخرى حديثة الصحفي محمود حسين، وهو وسط جمع كبير من أهله الذين وقفوا لاستقباله.

حيث ظهر في أحضان والدته التي كانت أول من استقبلته وسط دموع الحاضرين، بسبب المشهد المؤثر.

وتفاعل الناشطون بشكل كبير مع خبر الإفراج عن محمود حسين، ودشنوا وسما باسمه تصدر قائمة الوسوم الأكثر تداولا بتويتر.

شكراً بايدن

وكتب مراسل الجزيرة باليمن وسلطنة عمان سمير النمري عبر الوسم:”شكراً_بايدن والحمدلله على السلامة زميلنا العزيز ”

بينما اعتبر مستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله، أن هذه الخطوة هي نتيجة للمصالحة في العلا.

وكتب ما نصه:”إفراج مصر عن صحفي قناة الجزيرة محمود_حسين، بعد 4 سنوات في الحجز متسق مع أجواء المصالحة التي جرت في قمة_العلا”

ودونت زميلة محمود حسين بالجزيرة وجد وقفي:”اولى أنفاس الحرية للزميل محمود_حسين. بوركت هذه اللحظات وبوركت لك ولعائلتك ولنا حريتك. الحمدلله”

اعتقال إبان أزمة حصار قطر

واعتقل محمود حسين، إبان الأزمة الخليجية بين دول الحصار وقطر، بزعم نشره أخبار كاذبة.

ويشار إلى أنه تم الإفراج عن صحفي الجزيرة وفق تدابير احترازية بعد 4 سنوات من الحبس الاحتياطي.

وتتضمن التدابير الاحترازية عادة مراقبة شرطية للشخص الذي يتم إخلاء سبيله.

الاعتقال قبل أشهر من أزمة الحصار

وألقي القبض على محمود حسين في كانون الأول/ ديسمبر 2016 في مطار القاهرة لدى عودته إلى مصر في عطلة. قادما من الدوحة حيث يعمل في قناة الجزيرة.

ويأتي إطلاق سراح حسين بعد أسبوعين من إعادة العلاقات الدبلوماسية بين مصر وقطر.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر أعلنت في حزيران/ يونيو 2017 قطع العلاقات مع قطر. متهمة إياها بالتقرب من إيران ودعم مجموعات إسلامية متطرفة، الأمر الذي نفته الدوحة.

وحصلت مصالحة بين الدول الأربع وقطر في قمة لمجلس التعاون الخليجي عقدت بداية الشهر الماضي في مدينة العلا السعودية.

واستؤنفت في 18 كانون الثاني/ يناير الرحلات الجوية المباشرة بين مصر وقطر تنفيذا لاتفاقية المصالحة.

عمرو أديب لمح لهذا

وقبل عدة أيام، تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر مقطع فيديو مقتطف من حلقة 

ببرنامج “الحكاية” الذي يقدمه. الإعلامي المصري عمرو أديب. عبر قناة “أم بي سي مصر”، ذُكر به اسم صحفي الجزيرة محمود حسين والمعتقل من قبل نظام السيسي منذ سنوات.

ويوضح المقطع حواراً قام به أديب مع الإعلامي والسياسي المصري معتز عبد الفتاح، والكاتب المقرب من النظام مصطفى بكري.

كما أظهر المقطع المتداول والذي رصدته (وطن) حديث عمرو أديب مع عبد الفتاح، حول الانتخابات الأمريكية. وفوز الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن. وعلاقة مصر بهذا الموضوع وملفها الحقوقي.

وقال عبد الفتاح خلال بداية المقطع: “أول دولة عربية رحبت بانتخاب بايدن هي مصر، وأنا جنبي في إسرائيل وليبيا والسودان. وعندي ملفات كثيرة، فأنا محتاج أكبر قدر ممكن من الحلفاء يكونوا معايا”.

كما تابع عبد الفتاح بحديثه: “مش عايز أخسر حد، مش على حساب حاجة”

ليعارضه عمرو أديب ويقول له:”وهل ستقول له أنا ملتزم بالدستور، وحيقلك إعمل لي دة وخرج لي دة”.

ليجيب معتز عبد الفتاح قائلاً: “ما أنا ليه ما ألتزمش بالدستور بجد، ليه أنا أعمل محمود حسين بتاع الجزيرة حاجة مهمة قوي، ليه أضر نفسي”.

ويشار إلى أن محمود حسين هو مراسل أخبار مصري كان يعمل لقناة الجزيرة، وجرى اعتقاله في العام 2016، في شهر ديسمبر تحديداً.

وذلك لعمله لصالح القناة القطرية، التي تتهمها مصر بأعمال تحريض ضد نظامها.

قائمة تحالف الصحافة الحرة

وحل اسم محمود حسين ثانيا ضمن قائمة “تحالف الصحافة الحرة” (one free press Coalition) لشهر ديسمبر/كانون الأول الماضي. للحالات الصحفية الأكثر إلحاحا، وذلك بالتزامن مع مرور 4 سنوات على اعتقاله.

كما أشار التحالف -الذي يسلط في كل شهر الضوء على أبرز 10 حالات لاستهداف للصحفيين في العالم- إلى أن محمود حسين قد أمضى 4 سنوات خلف القضبان. “وهي أطول فترة اعتقال قبل المحاكمة لأي صحفي مصري ينتظر جلسة استماع”، وفق التحالف.

وتحالف الصحافة الحرة هو مجموعة من المحررين والناشرين البارزين، الذين يستخدمون انتشارهم العالمي ومنصاتهم الاجتماعية لتسليط الضوء على الصحفيين. الذين يتعرضون للاستهداف في جميع أنحاء العالم.

وكان من المقرر إطلاق سراح حسين منتصف 2019؛ لكن تم تمديد اعتقاله بشكل متكرر، في انسجام مع “سياسة الباب الدوار”. التي تنتهجها السلطات المصرية لإبقاء معارضيها رهن الاحتجاز.

كما تعرض محمود حسين على مدى نحو 4 أعوام لانتهاكات جسيمة، وظل في محبسه الانفرادي أشهرا عديدة محروما من الزيارات والمتابعة الطبية. حسب تقرير نشره موقع “الجزيرة نت”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.