رئيس بعثة إسرائيل بالمغرب بعدما شعر بدفء الاستقبال: المغاربة قالوا لنا هذه بلادكم!

0

احتفى رئيس البعثة الإسرائيلية في المغرب، دافيد غوفرين، بالاستقبال الاستثنائي الذي خصه به عدد من المغاربة المؤيدين للتطبيع مع بلاده. واصفاً الاستقبال بـ “الدافئ”.

جاء ذلك، وفق مقطع فيديو، رصدته “وطن”، ونشرته صفحة “إسرائيل بالعربية” التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية.

وقال غوفرين: “لم أكُن أتوقع أن نحظى بمثل هذا الاستقبال شديد الدفء، المغاربة يقولون لنا هذه بلادكم”.

وأضاف: “حجم الأنشطة والتعاون بين المغرب وإسرائيل أصبح أكبر وأوسع بكثير مما كان عليه قبل 20 عاماً”.

الإسرائيليون سيتدفقون إلى المغرب

وتابع الدبلوماسي الإسرائيلي الذي تسلم مهامه بالرباط، الأسبوع الماضي: “عندما تتاح الرحلات بين البلدين، فإن الإسرائيليين. سيتدفقون إلى المغرب”.

وزعم غوفرين، أن المغاربة يستفسرون عن كيفية الحصول على التأشيرة لزيارة إسرائيل. مؤكداً أن المستقبل سيشهد زيارة “الكثير من السياح المغاربة لإسرائيل”، دون تفاصيل.

العلاقات الدبلوماسية والاتفاقيات الثنائية

يذكر أنه في 10 ديسمبر/كانون الأول 2020 أعلنت إسرائيل والمغرب، استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين التي توقفت عام 2000.

من ناحية أخرى فقد أعلنت إسرائيل والمغرب، يوم الجمعة، عن تشكيل فرق عمل مهمتها الإشراف على إبرام اتفاقيات تعاون في العديد من المجالات بين الجانبين.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي مائير بن شبات.

وذلك بحسب بيانين منفصلين لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزارة الخارجية المغربية.

تشكيل فرق عمل بين إسرائيل والمغرب

من جانبه قال مكتب نتنياهو إنه “متابعة للاتصال الهاتفي الذي أُجري بين رئيس الوزراء نتنياهو، والملك المغربي محمد السادس. أُجرِيَ اتصال هاتفي بين وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، ورئيس هيئة الأمن القومي مائير بن شبات”.

وأضاف: “اتفق رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي، ووزير الخارجية المغربي على تشكيل فِرَق عمل”.

وأشار إلى أن هذه الفرق ستعمل على التوصل إلى اتفاقيات تعاون بين البلدين في العديد من المجالات ومنها الاستثمارات والفلاحة والمياه والبيئة والسياحة والعلوم والابتكار والطاقة.

وبين أن فرق العمل، ستجتمع عبر الاتصال المرئي بسبب جائحة كورونا، مضيفاً: “لكن في أقرب وقت ممكن، من المأمول خلال فبراير/شباط، أن يصل وفد مغربي رفيع إلى إسرائيل بهدف اختتام هذا الحوار.

وقال: “كما من المتوقع أن يترأس بن شبات وفداً إسرائيلياً سيزور المغرب خلال فبراير/شباط”.

وأضاف: “بحث رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي ووزير الخارجية المغربي، الإمكانات الكبيرة التي تكمن في التعاون بين البلدين. الذي يفيد ليس المغرب وإسرائيل فحسب بل المنطقة بأسرها أيضاً”.

الخارجية المغربية تعلق

من جانبها قالت الخارجية المغربية في بيانها، إن الوزير بوريطة بحث مع بن شبات، قضايا ذات اهتمام مشترك.

وذكرت أن المسؤولين اتفقا على تشكيل مجموعات عمل ستشرف على إبرام اتفاقيات تعاون في العديد من المجالات، ولا سيما الاستثمارات والفلاحة والمياه والبيئة والسياحة والعلوم والابتكار والطاقة.

جماعة العدل والإحسان

وفي وقت سابق، ددت جماعة “العدل والإحسان” أكبر جماعة إسلامية في المغرب، بوصول السفير الإسرائيلي ديفيد غوفرين إلى العاصمة الرباط لتولي منصب رئيس بعثة بلاده لدى المغرب.

جاء ذلك في بيان الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة التابعة لجماعة “العدل والإحسان”، وصلت الأناضول نسخة منه.

ووصفت الجماعة في بيانها تلك الخطوة “بالكارثية”، معتبرة أنه “يوم حزن وغضب بالنسبة للشعب المغربي”.

وشددت على ضرورة “تضافر جهود القوى الحية في هذا البلد لمواجهة خطر التطبيع الصهيوني وتداعياته على الشعب والدولة المغربية”.

وأكدت الجماعة، على “مواصلة دعم ونصرة الشعب الفلسطيني في معركته ضد الاحتلال والعنصرية والإرهاب الصهيوني”.

مخطط نتنياهو للإيقاع بمحمد السادس

وفي وقت سابق، كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، تفاصيل مخطط وضعه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. يهدف لتجنيد ملك المغرب محمد السادس في حملته الانتخابية المقبلة.

وقالت الصحيفة العبرية، إن مكتب نتنياهو ومجلس الأمن القومي الإسرائيلي يسعيان لتنظيم زيارة ملك المغرب، لإسرائيل، خلال الأسابيع القريبة المقبلة.

زيارة ملك المغرب لإسرائيل

وأوضحت الصحيفة العبرية، أن الزيارة من المرجح أن تكون قبل انتخابات الكنيست الإسرائيلية المقرر في 23 آذار/ مارس المقبل.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الموظفين في مكتب نتنياهو ومجلس الأمن القومي التابع له، يضغطون باتجاه إجراء زيارات ملك المغرب في أقرب فرصة ممكنة.

وحسب الصحيفة، إلى أن الزيارة قد تنظم بمجرد رفع الإغلاق المفروض على مطار بن غوريون، في الأول من شباط/ فبراير المقبل.

نتنياهو مصمم على انجاح الزيارة

ونقلت الصحيفة عن مصدر لم تسمه، أن نتنياهو مصمم على إنجاح هذه الزيارة، ويرى بها ورقة مهمة يمكن الاستفادة منها في حملته الانتخابية.

وأضاف المصدر: “يسعى نتنياهو إلى أن يُنظر إليه على أنه الشخص الذي جلب إلى البلاد ملك المغرب، الذي يحظى أيضًا بالتبجيل من قبل مئات الآلاف من المغاربة في البلاد”.

موافقة ملكية معلقة

وحسب مصادر دبلوماسية، فإنه لا يوجد أي تأكيدات من أن ملك المغرب سيوافق على الوصول قبل الانتخابات الإسرائيلية.

وأشارت المصادر الدبلوماسية، إلى أن العاهل المغربي يعلم أن نتنياهو يسعى إلى استخدام هذه الخطوة لصالح حملته الانتخابية.

وفي السياق، أكد مسؤول إسرائيلي، وفق الصحيفة العبرية، وجود اتصالات لترتيب زيارة قريبة للعاهل المغربي لإسرائيل.

وقال المسؤول: “هناك اتصالات، هناك محاولات، لكنني أستبعد حدوث ذلك، نحن نعلم أن مكتب رئيس الحكومة ومجلس الأمن القومي يريدان ذلك بشدة”.

واستدرك المسؤول الإسرائيلي بالقول: “لكن ليس من المؤكد أن سيتمكنون من إتمام هذه الخطوة قبل الانتخابات، وربما يفاجئنا الملك ويقرر أن يأتي”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More