AlexaMetrics مجلة تكشف وجه ملك المغرب محمد السادس الثاني في محاربة منتقديه | وطن يغرد خارج السرب
ملك المغرب محمد السادس يرهب معارضيه

تسجيلات جنسية وشهود مزورين .. مجلة تكشف وجه محمد السادس الثاني في محاربة منتقديه

كشفت مجلة “إيكونوميست” البريطانية، في تقريراً عن حرية الصحافة في المغرب، تفاصيل عن ممارسات “مخزية” يقوم بها مقربين. من ملك المغرب محمد السادس لكبت الحريات واسكات المعارضين.

تسجيلات جنسية للمعارضين

وقالت المجلة، وفق التقرير إن مقربين من الملك يعملون جاهدين لمنع حرية الرأي وإسكات المعارضين باتهامات منها رصد ونشر تسجيلات جنسية لبعضهم.

وأوضحت أن من بين هؤلاء “فؤاد عبد المومني”، وهو ناشط حقوقي مغربي عادة ما يكون مستعدا للحديث مع أي صحفي أجنبي. يبحث عن تعليق بليغ أو دبلوماسي يريد مناقشة انتهاكات حقوق الإنسان في المغرب.

وأشارت المجلة، إلى محاولة رجال الملك محمد السادس إحراج عبد المومني وإسكاته، من خلال الحصول على تسجيلات له. وهو يمارس الجنس مع شريكته ثم أرسلوا مقاطع منها لهواتف أقاربه. حسب ترجمة عربي 21.

وقال المومني للمجلة: “إن عددا من نقاد الملك، سواء كانوا ليبراليين أم إسلاميين واجهوا نفس حملات التشهير. ومنذ 2019 سجن النظام وحاكم ثلاثة صحفيين بارزين بتهم جنسية بما فيها الاغتصاب”.

إعلام النظام الملكي

وأشارا المجلة، إلى أن الإعلام التابع للمخزن “النظام الملكي”، يرى أنها انتصارات لصالح حركة #MeToo ويقول الصحفيون المستقلون إن عملهم قيده الملك ومحاكماته التعسفية”.

واشتكت نساء شهدن ضد الصحفيين من تلفيق شهاداتهن، وتم سجن واحدة منهن على الأقل.

وحتى بدايات الربيع العربي في 2011، كان الإعلام المغربي من بين الأكثر حرية في المنطقة.

ونشرت مجلات ومواقع إخبارية مثل “لكم” و”تيلكيل” مقالات وتقارير تناولت جوانب من حياة الملك الشخصية. سواء كانت المالية أو المزاعم عن علاقته بمهربي المخدرات.

ومنذ ذلك الوقت أصبح الإعلام عرضة لضغوط كبيرة، مع أن التظاهرات في المغرب لم تكن واسعة في فترة الربيع العربي وتم احتواؤها.

واعتمد المخزن على شركات إعلانية بدرجة أدت لتراجع موارد الكثير من الصحف والمواقع الرئيسية. وتم اعتقال المحررين الصحفيين ورميهم في السجون أو دفعهم للهجرة.

وأعطى عام 2016 نوعا من الارتياح عندما تم إلغاء أحكام السجن على انتهاكات صحفية. واليوم تهدد الحكومة المراسلين الصحافيين المشاكسين بتهم جنائية لا علاقة لها بعملهم الصحفي.

ويقارن المراقبون القمع الحالي بما حدث أثناء فترة حكم الحسن الثاني، والد الملك الحالي.

وحسب المجلة، فإن هناك من قارن بين حالة المغرب اليوم وتونس في ظل الديكتاتور زين العابدين بن علي الذي استخدم الفضائح الجنسية لتشويه سمعة نقاده.

وبينت المجلة، أن نفاق المخزن أضاف ملمحا آخر من الغضب عندما تقدمت ضابطة في الشرطة بشكاوى تحرش ضد رئيسها في 2016، وكان الرد هو تجميد راتبها.

وحسب المجلة، فإن سبب هذا القرار كان بأن صهر رئيسها هو عبد اللطيف الحموشي، مدير الأمن الوطني.

ملك المغرب يغضب الجميع بسبب “نجم بوب”

وفي نفس العام أثار الملك غضبا عندما دفع التكاليف القانونية لنجم بوب مغربي حوكم في فرنسا بتهمة الاغتصاب.

وحسب المجلة، لم يتم تكميم أفواه الرافضين فقط، بل وقام النظام والموالون له بغمر السوق بعدد من المواقع على الإنترنت.

وأضافت: “أنشأ هؤلاء جيشاً إلكترونيا مهمته إعادة نشر التغريدات والعناوين الإيجابية التي تثني على النظام.

فصحيفة “برلمان دوت كوم” يديرها مسؤول سابق في وزارة الداخلية، وهناك صحيفة شعبية أخرى اشتراها شخص مقرب من الملك.

ويقول الصحفي أبو بكر الجامعي ومؤسس “لكم”: “لقد قتلوا الصحافة الحرة”. وفر الجامعي إلى فرنسا قبل عدة سنوات بعدما. أغلقت السلطات مؤسسة أخرى هي “لوجورنال إيبدومادير”.

مسار الملك الديمقراطي

وقالت المجلة: “في 2011 وعد الملك بخط “مسار ديمقراطي” للمغرب ولكنه لا يزال يحكم بشكل مطلق”.

وأضافت: “مر اسمه مثل المرسوم الذي أعلن فيه عن تطبيع العلاقات مع إسرائيل ولا يسمح لأحد بمساءلته. ويتحمل أتباعه مسؤولية أي مشكلة”.

وأكملت: “في كانون الأول/ ديسمبر أعلن عن برنامج لتوفير لقاحات كوفيد-19 لكل المغربيين مجانا، ما قاد إلى سلسلة من العناوين الرنانة في الصحافة الموالية له”.

وتابعت: “لم يبدأ البرنامج بعد ستة أسابيع، حيث يقول الوزراء إن التأخير نابع من اختناقات في الإمدادات”.

وقال صحافي آخر فر إلى الخارج: “كنت أعتقد أن الهامش الواسع للمناورة الذي نملكه نابع من ميل الملك الديمقراطي”. مضيفاً أنه “احتاج إلى وقت كي يوطد الملكية المطلقة”، وفق المجلة.

وباء كورونا يزيد من مظاهر القلق

وكان وباء فيروس كورونا عاملاً في زيادة مظاهر القلق، فقد توقفت الحكومة عن عقد مؤتمرات صحفية بذريعة الحفاظ على التباعد الاجتماعي.

واشتكى الناس من عدم توفر الوظائف وانكماش الاقتصاد ولكنهم يخافون من التظاهر بسبب الفيروس.

وأكملت المجلة: “لكن هناك من رفض السكوت، ففي الشهر الماضي عندما اعتقلت الشرطة واحدا من أصدقائه خرج عبد المومني عن صمته وكشف عن محاولات الحكومة ابتزازه.

وقال المومني: “أتوقع أنني الآن على قائمة المعتقلين أو أسوأ”.

انتقادات سابقة

وفي وقت سابق، انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش، الأوضاع الحقوقية في المغرب، قائلة إن السلطات شددت من قمعها للحريات، وعاقبت كل من ينتقد النظام في ظل قوانين مقيدة للحريات.

وفيما يخص العدالة الجنائية، قال التقرير إن القانون الجنائي المغربي يمنح حق الاتصال بمحام بعد 24 ساعة من الاعتقال.

واستدرك التقرير: “لكن لا يحضر المحامون التحقيقات ولا التوقيع على المحاضر، ما يتيح للشرطة أن تجبر المتهمين على محاضر تحقيق تدينهم”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. محمد قنديل معروف بموالاته السفاح بشار وبالتالي هو مرتزق مثله مثل كل فرد في عصابة البوزبال من لاعقي ولاحسي السباط

  2. تقرير فاشل من أعداء الوطن المغرب من حينرلات جزائر الفاشل الذي هو دوله عسكرية وليس مدنية مدفوع اي صحافة الصفراء الكاذبة انا المسماة سميرة بوراس مغربية الجنسية أجدد مبايعة لي ملك البلاد محمد سادس وعاش ملك 🤴 والوطن وأبعد عنا الحاقدين خصوصا الجزائرين

  3. والله عبيد وسوف تضلون عبيد لن تتحرروا من العبودية انها الحقيقة المرة التي لا يتقبلخا العبيد على الامير المخنث المزطول هههه
    هذه الجريدة اسسها فلسطيني تصدر في امريكا مادخل للجيتيرالات حقيقة الجزائر فيروس قاتلك اكثر من كورونا
    على الاقل جينرالات الجزائر يحبون بلدهم وشعبهم ويمشون في ويط شعبهم عادي وليس كما تسوقونه يا من بعتم فلسطين وبعتم عرضكم وشرفكم من اجل ملك ظالم
    يارب يحشركم معه يوم القيامة
    لو الدولة الجزائرية طبعت لرايتم انتفاضة شعب باكمله اما انتم اثبتتم انكم حقيقة جبناء ولن تصلوا الجزائريين في ظفر اقدامهم يا عملاء بنوا صهيون

  4. لا أعلم ما الذي يجعل كل الصحف الصفراء تتهافة على مهاجمة المغرب و التكلم باسم المغاربة؟!!! تبا لكم و لتفاهتكم لقد عشنا خارج المغرب و لم نجد خيرا منه بديلا. لم لا تهتمون بشؤون بلدانكم و تدعون المغرب و المغاربة بسلام و كفاكم تلفيقا للأكاذيب و الاستشهاد بأقوال الخونة المرتزقة. ما تسمونهم بالذباب الالكتروني هم ببساطة مغاربة أحرار لا يرضون بأن يهانوا أو يهان بلدهم و مقدساتهم ويضلوا صامتين. التطاول و السب و القذف هي نفس التهم في العالم بأسره لمن سولت له نفسه التجرؤ على المقدسات و تجاوز حدوده و بعض المأجورين المحسويبين على الصحافة أمثالكم لا يميزون بين التغطية الصحفية المحايدة و تلفيق الاكاذيب و هؤلاء هم من في السجون. الحريات في المغرب عكس ما يشاع هي أكثر من اللازم و الا لما سمع صوت هؤلاء الخونة. اي مواطن بسيط يستطيع ان ينتقد من يشاء حتى صاحب الجلالة نصره الله و أيده مادام الانتقاد في حدود الادب و لاحترام و لا يشمل التشهير و نشر الاشاعات. لقد كنت من الجهلة الحاقدين و لم أعرف قيمة بلدي الا عندما عشت في بلدان الناس فلم أجد التكافل الاجتماعي و لا حرية الرأي التي عندنا.
    لو كنتم تستطيعون انتقاذ بلدانكم لما كان المغرب موضوعكم المفضل. يوجد في بلدانكم ما لا يوجد في المغرب من المصائب و الكوارث. الشفافية و الوضوح في مجتمعنا و الانفتاح على العالم و مواجهة واقعنا و العمل بجد لتغييره هذا ما يميزنا. و في المقابل الانغلاق و التستر و الرجعية و التخلف في بلدانكم تدفنون رؤوسكم في الرمل كالنعام و العالم يعرف قذارتكم و قاذوراتكم.
    خسئتم ثم خسفتم يا إعلام العار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *