الأقسام: الهدهد

مساعدة ميلانيا ترامب تكشف مفاجأة حول العلاقة بين الزوجين؟!

رغم احتفال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وزوجته ميلانيا قبل أيام بعيد زواجهما الـ16، إلا أن الشائعات حول علاقتهما لم تتوقف.

ميلانيا تحتفظ بعلاقة قوية مع ترامب

وفي هذا الصدد، كشفت مساعدة ميلانيا ترامب السابقة، أن الأخيرة لا تزال تحتفظ بعلاقة قوية مع زوجها دونالد ترامب.

ونفت ستيفاني وولكوف، كبيرة مستشاري ميلانيا سابقًا، الإشاعات التي برزت في الفترة الماضية بشأن اعتزامها الإنفصال عنه بعد انتهاء ولايته الرئاسية.

وأشارت وولكوف في لقاء تلفزيوني، إلى أن علاقة الزوجين أقوى وأقرب بكثير مما يعتقد البعض.

وذلك رغم تسجيل بعض اللقطات أمام الكاميرات في عدة مناسبات العام الماضي والتي اعتُبرت بمثابة تجاهل وازدراء من قبل ميلانيا لترامب.

هذا تفسير ما تلتقطه الكاميرات

وحول مقطع الفيديو الذي أظهر ميلانيا وهي تحرك يدها بعيدًا عن زوجها بعد أن مد يده نحوها، قالت وولكوف:”على الرغم من تلك الحوادث. أعتقد أن الزوجين لا يزالان يتمتعان بعلاقة وثيقة”.

وتابعت: “أعتقد أيضًا أن ميلانيا تختار أحيانًا الظهور بمعزل عن زوجها في الأماكن العامة لتلهي الناس عن تسليط الضوء هنا حتى لا نرى ما يحدث هناك.”

وترى وولكوف أن طريقة ميلانيا (50 عاماً)،  في إظهار المودة تجاه زوجها دونالد ترامب، هي إخبارها له كم هو رائع وعظيم.

ترامب يهاتف ميلانيا بعد أي تجمع

وقالت وولكوف إن أول مكالمة هاتفية كان ترامب يجريها بعد تجمع انتخابي كانت دائمًا لزوجته بغض النظر عن مكان وجودها.

وأضافت: “كان أول شيء يقوله ترامب لميلانيا مرحبًا يا حبيبي، كيف كان أدائي؟ وكأنه يريد موافقتها ودعمها.”

وأكدت وولكوف أن ميلانيا كانت دائمًا تدعم زوجها كلما كان يسالها عن رأيها، مضيفة: “كنت دومًا ألاحظ ذلك التواصل البصري. والإغراء من خلال تلك النظرة بينهما وأعتقد أن الأمر يتعلق بقوة العلاقة بينهما.”

ميلانيا وأنا

وكانت وولكوف قد نشرت كتابًا عن ميلانيا في في سبتمبر الماضي بعنوان “ميلانيا وأنا” .

ويدور حول فترة عمل وولكوف مع سيدة البيت الأبيض السابقة ميلانيا ترامب.

ميلانيا ترامب أحرجت زوجها!

وكان ميلانيا ترامب قد أحرجت زوجها وأثارت الاستغراب بعد رفضها الوقوف إلى جوار الرئيس السابق في آخر تصوير لهما.

وذلك فور وصولهما فلوريدا عقب مغادرة البيت الأبيض.

ووفق مقطع فيديو متداول حينها، فقد رفضت ميلانيا التوقف أمام عدسات المصورين الذين كانوا بانتظارها وزوجها.

وظهرت ميلانيا برفقة ترامب الذي وقف يلوّح بيده أمام المصورين بمطار “بالم بيتش”. بينما واصلت زوجته وهي عابسة الوجه مسيرها دون توقف.

تصرف آخر!

وأقدمت ميلانيا على التصرف ذاته أثناء صعود الثنائي إلى الطائرة بعد مغادرة البيت الأبيض.

وحيا ترامب الحاضرين قبل دخوله إليها. بينما مضت هي إلى الداخل دون أن تلتفت خلفها.

الجدير ذكره، أن عائلة ترامب غادرت واشنطن على متن طائرة الرئاسة في وقت مبكر في 20 يناير الجاري.

وهبطت بعد ساعات في فلوريدا. حيث يقيم في منتجع “مار إيه لاغو”.

وسبق أن كشفت صحيفة “ميرور” البريطانية عن استعداد ميلانيا ترامب، لطلب الطلاق من زوجها بعد مغادرة الزوجين للبيت الأبيض.

وقالت الصحيفة في تقريرها حينها إن ميلانيا كانت “تعد الدقائق” من أجل مغادرة البيت الأبيض، حتى تتمكن من الطلاق من دونالد ترامب.

وأشارت الصحيفة إلى أن ميلانيا ترامب قد تستطيع الحصول على أكثر من 50 مليون دولار، وحضانة ابنها بارون ابن الـ14 عاماً.

يعيشان في غرف منفصلة

وتناقل بعض المراقبين أخباراً قبل انتهاء ولاية ترامب، حول أن الزواج الذي بينه وميلانيا هو زواجاً “تبادلياً”، وكل شخص منهما ينام في غرفة منفصلة.

والزواج التبادلي، هو نوع من الزواج يتعامل الزوجان فيه وكأنهما في صفقة تبادلية، كل منهما يقدم خدمة مقابل أن يقدم له الآخر خدمة.

فيما زعمت ميلانيا رغم هذه الدلالات أنها تتمتع “بعلاقة رائعة” مع زوجها الذي يكبرها بـ24 عاما، وأصرت على أنهما لم يتجادلا أبدا.

تتحيّن الفرصة للفكاك من ترامب

ويشار إلى أنه في العام 2018، قال عمروزا مانيغولت نيومان، المساعد السابق للرئيس السابق ترامب. والذي يتسابق في برنامج “The Apprentice”. إن ميلانيا كانت حريصة كل الحرص على طلاقها من ترمب.

وتابع: “في رأيي، ميلانيا تعد كل دقيقة حتى يترك منصبه ويمكنها أن تطلقه”.

وأضاف في ذلك الوقت: “إذا حاولت ميلانيا عدم تحمل الذل المطلق وغادرت أثناء وجوده في المنصب، فسيجد طريقة لمعاقبتها”.

حياة ترامب وميلانيا

وحول حياة ترامب وميلانيا، قال أصدقاء الزوجين لصحيفة “واشنطن بوست” في عام 2018 إن عائلة ترامب لديها إجراءات يومية منفصلة.

وتابعوا: “فكان دونالد ينهض من سريره في حوالي الساعة 5.30 صباحا ليبدأ في مشاهدة البرامج الإخبارية على التلفزيون، والتغريد على “تويتر”.

أما ميلانيا، فإنها تقوم بتجهيز ابنها بارون للمدرسة مباشرة بعد استيقاظها.

وكانت ميلانيا قد وصفت نفسها في الأسابيع التي سبقت خروج ترامب من الرئاسة الأمريكية، بأنها خاضعة للفحص، وأرادت فقط العودة للمنزل.

وأضافت لمصادر شبكة “سي إن إن” الأمريكية إنها لم تحزن على المغادرة من واشنطن والبيت الأبيض.

زوجة ترامب الثالثة

الجدير بالذكر أن ميلانيا زوجة ترامب الثالثة، وقد أنجب من زوجته الأولى إيفانا ثلاثة أطفال، ولدان وهما دونالد جونيور وإيريك.

والثالثة هي إيفانكا ترامب التي توجهت إلى عالم السياسية وتولت إلى جانب زوجها غاريد كوشنير منصب مستشارة الرئيس في البيت الأبيض بعد فوز والدها في الانتخابات.

كما أن لترامب طفلة أخرى من زواجه الثاني، وتدعى تيفاني ترامب.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.