حمد بن جاسم يقدم مقترحاً لإخراج جامعة الدول العربية من وضعها “الحزين البائس”

"الحاجة مُلحّة للإصلاح"

0

شدد رئيس وزراء قطر الأسبق حمد بن جاسم آل ثاني، في تغريدات له عبر موقع تويتر، على الحاجة الملحة لإصلاح وضع جامعة الدول العربية.

وقال حمد بن جاسم خلال تغريداته التي أثارت تفاعلاً واسعاً ورصدتها (وطن): “سبق أن تحدثت في قضية الحاجة الملحة. لإصلاح وضع الجامعة العربية.”

إعادة بناء مجلس التعاون الخليجي

وتابع:”فإذا قدر الله عز وجل وتحقق الأمل في أن يكون هناك في الأيام والأسابيع القادمة توجه جاد لإعادة بناء مجلس التعاون الخليجي. بشكل ينهي الانقسام ويؤطر العلاقة بين دوله، فإن تلك الخطوة ستكون بمثابة انطلاقة خليجية حقيقية.”

وشدد على أن ذلك من شأنه المساهمة في إخراج جامعة الدول العربية من “الوضع الحزين والبائس” الذي هي فيه منذ عقود طويلة.

وأكد حمد بن جاسم أن تلك الرؤية ضرورية لأجل معالجة التحديات المصيرية التي يواجها الوطن العربي ككل.

وشدد المسؤول القطري السابق مجددا على أن هذه الخطوة ضرورية. “نظراً لما يعاني منه الوضع العربي من تآكل مستمر بات يهدد دول الخليج عامة عاماً بعد عام.”

دماء وروح وسياسات جديدة

ولفت إلى ضرورة “بث دماء وروح وسياسات جديدة في الجامعة العربية، تكون مبنية على فلسفة مستقلة عن تفاصيل السياسات الفردية للدول الأعضاء في الجامعة”

وتضع ـ بحسب الشيخ حمد ـ المصلحة العربية العامة في المقام الأول، “وألا تكون الجامعة لتكريم المتقاعدين مع احترامي وتقديري لبعضهم”.

ولاقت مبادرة حمد بن جاسم حول الجامعة العربية والانطلاقة الخليجية الجديدة تفاعلات عدة من قبل المتابعين عبر تويتر.

تفاعل واسع من تغريدات حمد بن جاسم

وأيد المغردون ما جاء في فحوى تغريدات المسؤول القطري السابق، مؤكدين بضرورة البدء بالعمل الفوري والجاد نحو هذا الطريق.

وفي هذا السياق قال أحد المعلقين: “الجامعة العربية لم تحقق شيئا ملموسا للمواطن العربي منذ انشاؤها٢٢مارس١٩٤٥بعد وضع الحرب العالمية الثانية أوزارها سنة١٩٤٤”

وتابع مستنكرا:” وتعتبر لحد ما جامعة الخلافات والتشرذم والمشادات. كما حصل للملك عبد الله الله يرحمه مع القذافي، ولا اذكر أنها حققت شيئا الا منع عبد الكريم قاسم من غزو الكويت وطرد صدام من الكويت”.

فيما قال مغرد آخر بوجوب نقل مقر الجامعة إلى دولة خليجية مع إعادة النظر في الميثاق الداخلي لها.

وقال: “الجامعة العربية يجب إعادة النظر في المكان والميثاق بالمساهمة الخليجية والعربية يجب أن يتغير المكان لدولة خليجية و أحسن مكان هو الكويت”.

وكان ناشطون أطلقوا حملة ساخرة من أداء جامعة الدول العربية، عقب إسقاط مشروع قرار فلسطيني يدين تطبيع الامارات مع إسرائيل.

كنتيجة لذلك دشن ناشطون حملة لجمع مليون توقيع، للمطالبة بتحويل مقر جامعة الدول العربية إلى “قاعة أفراح”. بسبب ما اعتبروه “استفادة كاملة من كيان عديم المنفعة”.

ويقع مقر الجامعة العربية، قرب ميدان التحرير، وسط العاصمة المصرية. في موقع فريد يطل على نهر النيل ومبنى الأوبرا المصرية وبرج القاهرة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More